: آخر تحديث
مفاعيل تفجير بلوشستان لم تنتهِ بعد

إيران تهدد باكستان بـ"العزلة الحتمية"

إيلاف من نيويورك: واصل مسؤولون إيرانيون تحميل باكستان، مسؤولية الهجمات التي تستهدف الجيش الإيراني على مقربة من الحدود المشتركة بين البلدين.

وأعلن رئيس لجنة الأمن والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشة، "أن على باكستان ومن أجل برهنة عزمها على محاربة الإرهاب أن تعمل على تحرير حراس الحدود الإيرانيين".

عزلة حتمية

وأكد بيشة، أن عزلة باكستان حتمية إن لم تتصدَّ للإرهابيين، قائلا "إن جهاز استخبارات الجيش الباكستاني يعمل بشكل كامل في هذا المسار وأن نشهد ثمار العملية في العلاقات بين باكستان وإيران".

واتهمت ايران، باكستان بشكل غير مباشر بالوقوف خلف التفجير الذي استهدف حافلة تقل عناصر في الحرس الثوري الإيراني منتصف الشهر الفائت، ما اسفر عن مقتل وجرح العشرات.

إنذار من الحرس الثوري

ويأتي تصريح بيشة كتكملة لتصريحات إيرانية سابقة اتهمت باكستان برعاية عناصر جيش العدل، فقبل أيام قليلة وجّه مجيد مير أحمدي، نائب رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة في إيران، إنذارًا للحكومة الباكستانية، حيث قال "لن نتوانى في المواجهة ، وفقًا لظروفنا، في حال لم تنفذ باكستان وعودها بالقضاء على الإرهابيين"، غير ان التصريح الأعنف صدر عن قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، الذي اتهم عقب تفجير بلوشستان القوات الأمنية الحكومية الباكستانية بدعم الجماعة المسلحة التي نفذت هجوما انتحاريا، أودى بحياة 27 من أفراد الحرس الثوري قبل أيام.

وقال "على الحكومة الباكستانية التي آوت هذه العناصر، وتعلم أين مواقعها وهي تحظى بدعم القوات الأمنية الحكومية الباكستانية، أن تتحمل مسؤولية هذه الجريمة التي نفذتها هذه العناصر" متسائلا، "لماذا يعطي الجيش الباكستاني حق اللجوء لعناصر معادية للثورة الإيراني؟ من دون شك؛ باكستان ستدفع ثمنا فادحا. في العام الماضي كان هناك نحو 7 عمليات انتحارية تم تحييدها، لكنهم نجحوا في القيام بهذه العملية".

فشل إيراني

لكن الناطق السابق باسم سلاح الجو الباكستاني، العميد سلطان هالي، قال في تصريح سابق "إن على إيران معالجة أزمتها الداخلية داخل حدودها، وفي كل الهجمات التي اتهمت فيها باكستان بأنها ملاذ آمن للمسلحين المناوئين لطهران، لم تثبت الحكومة الإيرانية صحة ادعائها، والهجمات وقعت داخل الأراضي الإيرانية وليست على الحدود بين البلدين، أو أن المسلحين هاجموا وانسحبوا باتجاه باكستان"، وأضاف "من مصلحة إيران الحديث عن طرف خارجي يحيك المؤامرات ضدها، وذلك يساعدها في حشد الشارع الإيراني، الذي تظاهر ضد الحكومة كثيرا خلال الأشهر الماضية".


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الجزائر: الشرطة تعتقل خمسة رجال أعمال كبار
  2. السلطات العراقية تحاول محاصرة تصاعد فعاليات شعبية تمجد صدام
  3. ثلاثة تحديات كبرى بوجه الرئيس الأوكراني الجديد
  4. ملياردير دنماركي يفقد ثلاثة من أبنائه في اعتداءات سريلانكا
  5. السعودية: كشف تفاصيل إحباط هجوم الزلفي
  6. غالبية الأحزاب تقاطع مشاورات الرئاسة الجزائرية
  7. ترمب يلغي الإعفاءات حول استيراد النفط الإيراني
  8. رئيس أوكرانيا الجديد... تاريخ صنعته الصدفة!
  9. قراء
  10. انفجار جديد في العاصمة السريلانكية
  11. واشنطن تحذر من
  12. سيدة تضع مولودها أثناء الاستفتاء على التعديلات الدستورية بمصر
  13. اعتقال 14 مسؤولًا في محافظة نينوى لاختلاسهم 74 مليون دولار
  14. محامي ترمب: لا مشكلة في التعاون مع الروس للفوز بالانتخابات!
  15. الحكومة السريلانكية: جماعة إسلامية محلية وراء اعتداءات أحد القيامة
  16. الديموقراطيون يواجهون معضلة عزل ترمب
في أخبار