قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تفاعل القراء على نفي الشيخ بندر الخبيري نظرية دوران الأرض، فأرسلوا الكثير من التعليقات إلى إيلاف، كما غرد الكثير منهم على وسم #داعية_ينفي_دوران_الأرض بتويتر.

بيروت: شغل الواعظ الديني بندر الخبيري العرب والعجم بمداخلته المتلفزة، التي نفى فيها دوران الأرض حول الشمس. وهو ساق على ما يقول دلائل، منها ما وضعه في خانة "المنطق"، ومنها ما ردّه إلى القرآن.
هذا ما قاله
ففي سياق تأييده لمقولة ثبات الأرض، قال في محاضرة ألقاها في الشارقة، بدعوة من هيئة الشؤون الإسلامية والأوقاف فيها: "نحن في مطار الشارقة مثلًا، ونريد أن نذهب في رحلة بالطائرة الى مطار الصين، فإذا خرجنا من مطار الشارقة في رحلة دولية إلى الصين، فإنه وفقًا للرأي الذي يقول إن الأرض تدور، لو وقفت الطائرة في السماء، أليست الصين تأتي، ولو كانت الطائرة تدور وراء الأرض فلن تستطيع أن تصل إلى الصين او تلحق بها، لأن الارض تدور والطائرة تدور".
أضاف: "من الأدلة أيضًا قول الرسول البيت المعمور فلو سقط سقطت الكعبة فلو الأرض تدور يسقط البيت المعمور، وهذا يدل على أن الارض ثابتة".
أوردت "إيلاف" كلام الخبيري في مقالة تناولت الآراء المختلفة في هذا السياق، فأتى الكثير من التعليقات مؤيدًا أو رافضًا، موجبًا التبصر أو مفضلًا الهزء والسخرية.
تصحيح معلومات
من التعليقات على مقالة "إيلاف"، أرسل معلق سمى نفسه "سامي جونز": كتب: الأخ كاتب المقال الذي يدعي العلم والتنوير، لا بأس أن تؤمن بكروية الأرض إنما أن تكتب مقالًا فيه شيء من العلمانية دون أي بحث أو تفتيش عن الحقائق هو تضليل بنفس نسبة تضليل شيخ الدين الذي تحاول أن تصحح معلوماته. فلا نيوتن ولا اينشتاين تحدثا عن كروية الأرض لأنها بالنسبة لهما كانت من الأمور البديهية، وإنما من اثبت أن الأرض تدور حول الشمس هو عالم فيزياء بولندي إسمه نيقولا كابرنيكوس، وأثبت نظريته الفيزيائي الإيطالي غاليليو باستعماله المنظار، ام من جهة كروية الأرض التي تحدثت عنها فقد كانت معروفة قبل كابرنيكوس وقبل غاليليو وقد قام بقياس محيطها العالم اليوناني اراتوستين الذي عاش في الأسكندرية حوالى 200 عام قبل الميلاد، واعتمد كولومبس على حقيقة كروية الأرض في رحلته التي اكتشف فيها العالم الجديد عندما حاول الوصول الى الهند بالدوران حول الأرض. لذا وجب التنويه".
محط نقاش
وكتب المعلق "عبد العزيز": "أذكر أنني ذهلت عندما سمعت أن القرآن يقول إن الشمس تدور حول الأرض بعكس ما كنت أتعلمه في المدارس السعودية في حصة العلوم على وجه الخصوص. ولأنني تربيت في بيئة محافظة بدأت أحاول التوفيق بين العلم والقرآن، وبدأت أتخيل أن الكواكب تدور حول الشمس باستثناء الأرض التي لها مجرى مختلف، وأتخيل أن الشمس ليست ثابتة في مكانها بل تجري ككرة مقذوفة في الفضاء - وهذا يوافق نظرية التوسع الكوني - وتدور حول الأرض بطريقة توهم الانسان بأن الأرض هي التي تدور حول الشمس، بينما العكس هو ما يحدث. ألا يمكن أن يحدث ذلك؟ الموضوع علمي ومحط نقاش وليس فكرة إيديولوجية يتحتم علينا الدفاع عنها بكل ما أوتينا من قوة، بل والسخرية من مخالفيها".

يميزها بحنكته
وأرسل "خوليو" التعليق الآتي إلى "إيلاف": "يا شيخ الأرض أكيد تدور وسأقول لك كيف نصل للصين: عندما نركب الطائرة وكما تعلم أن الطيار ومعه طاقم الطائرة خبراء ومدربون جيدًا، فهم بعد التحليق يجعلون الطائرة تدور بعكس دوران الأرض، وعندما تمر الصين من تحتهم ويميزها الطيار القائد بخبرته فيتكلم معهم بالصيني، وعندما يتأكد، يأمر المضيفة بأن تذيع لربط الأحزمة، إن كان الركاب من غير الذين آمنوا، أما إن كانوا من الذين آمنوا فيأمر المضيف بأن يتكلم معهم لأنك تعرف جيداً أنّ صوت المرأة عورة وقد يحدث شيء لا تحمد عقباه إن كان صوتها جميلًا، بعدها تبدأ عملية الهبوط بالسلامة. يا أيها الذين آمنوا خجلتونا. استيقظوا يا ناس" .
ويسأل "يرجس شويش": "لماذا لا يسأل الشيخ نفسه حين يكون هو على متن الطائرة التي تفوق سرعتها 500 ميل بالساعة فهل سرعته صفر بالنسبة إلى الطائرة أم سرعته اكبر من الصفر, عندما يكون الشيخ على الارض التي تدور حول نفسها هو ايضًا يدور معها لكن سرعته هي صفر بالنسبة الى الارض، ولهذا لن تأتي الصين الى طائرة تقف مكانها، بل ستكون المسافة ثابتة بينهما لا تتغير ما دامت الطائرة ثابتة في كبد السماء".
لا تنفيها
وعلّق "عمر": "هناك خلط في تفسير الآية، فهي لا تنفي دوران الارض حول الشمس، لأن الكون مترابط، فالقمر يدور حول الارض والارض وباقي المجموعة الشمسية تدور حول الشمس، والشمس وكواكبها تدور في فلك آخر، وهكذا فالآية الكريمة تؤكد دوران الشمس، والاكثر اعجازا في الآية انها حددت أن لكل كوكب ونجم مدارًا او فلكًا يدور فيه، فالآية الكريمة لا تنفي دوران الارض".
وأرسل معلقة "محايدة" تقول للشيخ: "أول عربي صعد إلى القمر هو الامير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز عام 1985، فكيف يا شيخ لا تصدق الرحلة وواحد من ديارك وأهل بلدك قام بالرحلة والتقط الصور؟ هل سيرضى بالشهرة الهوليوديه؟ ناسا تملك صخور القمر التي حتما تختلف عن صخور الارض بخاصية الإشعاع كما انها كثيرة الزجاج... يا شيخ الامارات تستعد الى الصعود الى المريخ في ابتكاراتها... ارفع معنوياتنا قليلًا نريد تشجيعًا... نريد ان نسبق العالم" .
مطالعة علمية
وأرسل معلق لم يذكر اسمه مطالعة علمية: "يقول تعالى عز من قائل وهو خالق الكون والكون بقبضته: (وَٱلشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَـا ذَلِكَ تَقْدِيرُ ٱلْعَزِيزِ العليم)، (لاَ ٱلشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَآ أَن تدْرِكَ ٱلقَمَرَ وَلاَ ٱلَّليلُ سَابِقُ ٱلنَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ)، والشمس بالفعل تجري في فلك مداري حول مركز مجرة درب التبانة بسرعة قدرها 782000 كيلومتر أرضي في الساعة الزمنية الأرضية، يلزمها 226 مليون سنة بالزمن الأرضي لكي تكمل دورة واحدة حول مركز مجرة درب التبانة وآخر دورة مكتلمة للشمس كانت عندما كانت الدايناصورات تمشي على الأرض ، وقد أكملت الشمس حتى الآن عشرين دورة فلكية حول مركز المجرة، وبقى لها 31 دورة وبعدها ينقضي عمر الشمس حيث تستهلك وقودها الغازي المكون من الهايدروجين وتتمدد في حجمها ثم تتهاوى كتلتها على نفسها وتنفجر في نوڤا وتتناثر الكتل المتبقية من مجموعتنا الشمسية في الفضاء، ومن هذه المواد المتناثرة ما يقع تحت جاذبية النيپيولا وهي مواقع ميلاد النجوم ومنها سوف تولد وتتكون شموس جديدة".
تغريدات
وامتد السجال بين مؤيد دوران الأرض ومعارضه إلى تويتر، منبر النقاش الأول هذه الأيام، فانتشر وسم #داعية_ينفي_دوران_الأرض، الذي تحول إلى ساحة مبارزة، رغم أن الكثير من المغردين تجنبوا أخذ المسألة بجدية.
غرد الدكتور محمد البراك فقال: "لم يأت في الكتاب والسنة نفي دوران الأرض، ولكن جاء إثبات جريان الشمس، فمن التكلف الجزم بنفي ما لم تنفه الشريعة".
وقال المغرد أحمد سلمان: "غاية ما في الأمر أننا حملنا النص على غير وجهه الصحيح، فتكون المشكلة في فهمنا للنص لا في اصل الدين".
أما المغرد نايفكو فكتب: "بالرغم من ان السؤال فيه مغالطة، ابن عثيمين قال لو أثبت العلم ذلك، سنأول الآيات لتتماشى مع العلم".
وعقب المغرد مالك نجر على المسألة فقال: "العلم ليس نقل الأقوال عن الآباء والأجداد بدون عقل، لدينا طابعات تفعل ذلك، العلم هو القدرة على النقد والتحليل".
وأخذ محمد عبدالله الحربي على الشيخ الخبيري وصم غيره بالعقلاني، "بينما هو استخدم عقله في تفسير ظواهر فلكية، وحتى الأمور الغيبيه كالبيت المعمور، فسرها بعقله".
وكأن المغرد حماد العنزي أراد ختام الجدل المستمر، فكتب: "طالب الحق تكفيه آية ويعتقد بها، وصاحب الهوى لو أتيت له بألف آية وآية لن يصدقك، فهذا شأن الله".