قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: كشفت التحقيقات عن تفاصيل جديدة للعملية البوليسية ـ العسكرية التي أسفرت عن توقيف أبو علي صادق المصري، وهو أحد كبار تجار المخدرات والمطلوب بموجب نحو ألفي مذكرة محلية ودولية. فقد تحولت عملية استدراج المصري بعد انفضاح أمر المخبر الذي أوهمه بشراء المخدرات الى معركة حقيقية دارت رحاها في أرجاء منزل المصري، عاونه فيها عدد من أفراد عائلته في بلدة حورتعلا وأدت الى اصابته وجرح نقيب ومعاونين وتضرر آليتين عسكريتين.
وكان اللافت، ايعاز المصري لأفراد عائلته بإلقاء قنابل بهدف قتله هو والعناصر المداهمة.
يذكر ان المصري كان حاول الانتحار بعيد توقيفه في سجن رومية.
وفي أول قرار اتهامي وجاهي يصدر بحقه تنفرد بنشره "المستقبل"، أحال أمس، قاضي التحقيق العسكري الأول رياض طليع، صادق علي المصري وابنه علي وآخرين أمام المحكمة العسكرية الدائمة لمحاكمتهم بجرم إقدامهم وبتحريض من أبو علي على محاولة قتل عناصر من مكتب مكافحة المخدرات الإقليمي في البقاع.
وطلب القاضي طليع، بموجب القرار، إنزال عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة بحقهم.
وورد في وقائع القرار انه في الخامسة بعد ظهر 28/6/2004، تقرر مداهمة صادق علي المصري المطلوب بموجب آلاف المذكرات العدلية والأحكام القضائية لتوقيفه، في منزله الكائن في بلدة حورتعلا البقاعية.
وبعد تمركز القوة المولجة تنفيذ المهمة توجّه المعاون الأول محمد ص. مع مخبر الى منزل المصري بحجة شراء مادة الكوكايين المخدرة. وكانت الخطة تقضي برشه بمادة سبراي مخدرة عندما تسنح الفرصة ونقله فوراً الى خارج بلدة حورتعلا بمساعدة عناصر القوى المتمركزة على بعد مائتي متر من منزله.
وأثناء تواجد المخبر والمعاون الأول محمد ص.، في منزل المصري وبعد ان طلبا منه بيعهما مادة الكوكايين بقيمة مائتين وخمسين ألف ليرة لبنانية، دخل علي صادق المصري وتعرّف الى المعاون الأول فقام باصطحاب والده الى غرفة مجاورة وأخبره عن الموضوع وانصرف لاحقاً لاحضار السلاح والقوة من منازل أقاربه المجاورة.
وفي أثناء ذلك عاد صادق علي المصري وهجم على المخبر والمعاون الأول شاهراً بندقيته الحربية وهي من نوع كلاشنكوف وتعارك معهما إلا انهما تمكّنا من تكبيله بعد نزع سلاحه واصابته في فخذه الايمن بطلق ناري انطلق من البندقية المذكورة أثناء العراك.
وعندئذٍ تدخلت القوة المسلحة المتمركزة بالقرب من المنزل وذلك بعد إعلامها بكلمة السر، فوصلت الى المكان بسيارتين مدنيتين وترجل منهما عناصر القوة المذكورة متخذين تدابير المداهمة للمنزل عندها بادر أقارب صادق المصري الى اطلاق النار مباشرة على عناصر القوة المذكورة بالأسلحة الحربية ما أدى الى اصابة النقيب رامي ر.، والمعاون الأول محمد م.، والمعاون الأول علي ن.، وأحرقت احدى السيارات المدنية العائدة للقوة المسلحة نوع Nissan Sunny كما اصيبت سيارة أخرى نوع Pathfinder بأضرار مادية جسيمة.
واستدعت حدة الاشتباكات تدخل قوة مؤازرة من الجيش اللبناني والأجهزة الامنية الأخرى بهدف تغطية انسحاب عناصر القوة المداهمة واخراج صادق علي المصري المطلوب احضاره وكذلك اخراج المخبر والمعاون الاول محمد ص.
وبيّنت التحقيقات ان كلاً من المدعى عليهم علي صادق المصري ونايف علي المصري وعلي نايف المصري وماضي حسين علي نايف المصري وملحم علي المصري قد شاركوا بالاشتباكات المذكورة محاولين اجهاض عملية المداهمة بهدف تمكين صادق علي المصري من الفرار، وذلك بتحريض مباشر منه، والذي اوعز ايضا لاقاربه باطلاق النار ورمي القنابل على الغرفة التي يتواجد فيها بغية قتله وقتل من معه.
واعترف صادق علي المصري بانه طلب تكراراً من اقاربه بان يطلقوا النار ويرموا القنابل لقتله والاشخاص الموجودين معه في الغرفة العائدة لمنزله.
أما السلاح الذي تم ضبطه فهو نوع كلاشنكوف وهو من الاسلحة الاميرية العائدة لقوى الامن الداخلي والتي فقدت اثناء الاحداث.
وورد في القانون انه بما ان فعل المدعى عليهم: صادق علي المصري وعلي صادق المصري ونايف علي المصري وعلي نايف المصري وماضي المصري وملحم المصري لجهة اقدامهم على اطلاق النار على عناصر القوة المكلفة بمداهمة وتوقيف المدعى عليه الاول صادق علي المصري واصابة عدد منهم بقصد قتلهم تأميناً لفرار المدعى عليه الاول المذكور يشكل الجناية المنصوص عنها والمعاقب عليها بمقتضى المادة 549/201 من قانون العقوبات.
وبما أن فعلهم لجهة اقدامهم على اضرام النار قصداً، في احدى السيارات العائدة للجمارك واحراقها كلياً يشكل الجناية المنصوص عنها والمعاقب عليها بمقتضى المادة (587) عقوبات.
وان فعلهم لجهة اقدامهم على اطلاق النار على احدى السيارات العائدة للقوة الملكفة مهمة احضار المدعى عليه الأول صادق علي المصري يشكل الجنحة المنصوص عنها والمعاقب عليها في المادة /733/عقوبات.
وان فعلهم لجهة اقدامهم على حيازة أسلحة حربية غير مرخصة يشكل الجنحة المنصوص عنها والمعاقب عليها بمقتضى المادة /72/ من قانون الأسلحة.
وبما ان فعل المدعى عليه الأول صادق علي المصري لجهة اقدامه على تحريض سائر المدعى عليهم على القيام بالجرائم المذكورة أعلاه يشكل جنايات التحريض المنصوص عنها والمعاقب عليها بمقتضى المواد /549/201/ و/587/ و/733/ معطوفة على المادتين 217 و218 عقوبات.
وان فعله لجهة اقدامه على حيازة سلاح حربي أميري غير مرخص يشكل الجنحة المنصوص عنها والمعاقب عليها بمقتضى المادة /144/ قضاء عسكري.
قرر طليع وفقاً للمطالعة: اتهام المدعى عليهم: صادق علي المصري وعلي صادق المصري ونايف على المصري وعلي نايف المصري وماضي حسين علي نايف المصري وملحم علي المصري بالجنايتين المنصوص عنهما والمعاقب عليهما بمقتضى المادتين /549/201/ و/587/ عقوبات وإصدار مذكرات إلقاء قبض بحق كل منهم.
والظن بالمدعى عليهم المذكورين اعلاه بالجنحتين المنصوص عنهما والمعاقب عليهما بمقتضى المادتين /733/ عقوبات و/72/ أسلحة.
كما قرر اتهام المدعى عليه الأول صادق علي المصري بالجنايتين المنصوص عنهما والمعاقب عليهما بمقتضى المواد /549/201/ و/587/ معطوفة على المادتين 217 و218 من قانون العقوبات واصدار مذكرة إلقاء قبض بحقه.
والظن بالمدعى عليه الأول صادق علي المصري بالجنحتين المنصوص عنهما والمعاقب عليهما بمقتضى المواد 733 معطوفة على المادتين 217 و218 عقوبات، والمادة /144/ قضاء عسكري.