قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


إسلام آباد - سامر علاوي: تبنَّى تنظيم “القاعدة” في أفغانستان هجوماً ضد قافلة أمريكية في منطقة مَنْكَرِيتَي إلى الشمال من مركز مديرية برمل (نوي آده). وقال بيان ل “القاعدة” إن عناصره هاجموا قافلة عسكرية أمريكية ودمّروا أربع ناقلات جند من طراز “همر” نهاية الشهر الماضي، واستمر الاشتباك نحو 20 دقيقة، وسقط فيه قتيل وثلاثة جرحى من عناصر “القاعدة”.

وفيما أوضح فيصل صالح حيات وزير الداخلية الباكستاني ل “الخليج” أن بلاده حصلت على معلومات وصفها بأنها “ثمينة” من نحو 24 من عناصر “القاعدة” الذين قبضت عليهم أخيراً، نفى أن تكون لدى باكستان معلومات تعجِّل بالقبض على زعيم التنظيم أسامة بن لادن.

وأوضح بيان “القاعدة” المشار إليه أن القوات الأمريكية واصلت البحث عن عناصر “القاعدة” في المنطقة لمدة يومين مستخدمة الطائرات العمودية والنفاثة، إلا أنها لم تجد لهم أثراً. وقال البيان الذي وقعه عبدالهادي العراقي، الذي يُعتقد أنه قائد “القاعدة” في أفغانستان، إن المواطنين الأفغان شاهدوا عربات وجثث القوات الأمريكية تجرّها السيول إثر الأمطار الغزيرة التي اجتاحت المنطقة بعد وقت قصير من المعركة.

وذكر البيان أن خسائر القوات الأمريكية شملت تدمير ناقلة جند من طراز “همر” بشكل كامل بمن فيها من الجنود. وقدَّر البيان عدد القتلى والجرحى من القوات الأمريكية بما يراوح بين 15 و25 بين قتيل وجريح، تأكد مقتل سبعة منهم طبقاً لشهود عيان من أهل المنطقة.

على صعيد آخر، نفى وزير الداخلية الباكستاني فيصل صالح حيات أن تكون بلاده على وشك إلقاء القبض على زعيم تنظيم “القاعدة” أسامة بن لادن. وقال حيات ل “الخليج”: “لو كانت لدينا معلومات حول مكانه، لتعاملنا معها من خلال قوات الأمن، وليس عبر وسائل الإعلام”. لكن الوزير الباكستاني أكد الحصول على معلومات وصفها بأنها “ثمينة” من التحقيقات التي أجريت مع عناصر تنظيم “القاعدة” الذين اعتُقلوا الأسابيع الماضية، وبينهم مطلوبون للولايات المتحدة.

وأكدت مصادر أمنية باكستانية أن السلطات تتعقب مطلوبَيْن عربييْن هما: أبوالفجر الليبي وحمزة المصري، وهما من بين أكبر عشرة مطلوبين لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه). وأعلنت مكافآت تبلغ خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليهما.
وتتهم السلطات الباكستانية أبوالفجر الليبي بالوقوف وراء محاولتي الاغتيال اللتين تعرَّض لهما الرئيس برويز مشرف في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وقيادة خلايا نائمة لتنظيم “القاعدة” في الأراضي الباكستانية.

وكانت السلطات الباكستانية قد اعتقلت ثلاثة من ناشطي “القاعدة” هم: تركي وأوزبكي وباكستاني، قالت إنهم على صلة مباشرة بمحاولتي اغتيال مشرف. وقال وزير الداخلية إن عدد المعتقلين منذ بداية الشهر الماضي بلغ 24 مطلوباً، بينهم التنزاني أحمد خلفان الجيلاني، المتهم بأنه العقل المدبّر للهجمات التي تعرَّضت لها سفارتا الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام عام ،1998 والباكستاني محمد نعيم نور خان خبير الكمبيوتر الذي وُصف بأنه مسؤول الاتصالات في “القاعدة”.

وفي سياق متصل، أوصت الولايات المتحدة رعاياها في باكستان أمس بالتزام الحيطة والحذر خلال اليومين المقبلين بعد الدعوة إلى تنظيم احتجاجات في أنحاء باكستان ضد العمليات العسكرية الأمريكية في النجف الأشرف. ونصحت القنصلية الأمريكية العامة في مدينة كراتشي (جنوب) المواطنين الأمريكيين بتجنُّب المنطقة المحيطة بالقنصلية وتقليل تحرُّكاتهم في المدينة اليوم (السبت).