قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عبدالمحسن جمعة: لم يعد يفصلنا سوى 48 ساعة عن الموعد المقرر لمناقشة الاستجواب الموجه من النواب د. فيصل المسلم، د. وليد الطبطبائي، د. عواد برد الى وزير الاعلام محمد ابوالحسن، فيما المراوحة السياسية مستمرة.
وكشفت مصادر مطلعة ان المشاورات التي اجراها ابوالحسن مع عدد من الاطراف تقاطعت عند نصحه بالاصرار على استقالته، وان كان برز تباين حول موعد اعلان هذه الاستقالة، وهل تكون بعد جلسة مجلس الوزراء غدا ام بعد الصعود على المنصة كي يتسنى للوزير الدفاع عن نفسه.
ولكن مصادر وزارية ترى ان الامور غير محسومة، وان ابوالحسن سينتظر ما سـتتمخض عنه جلسة مجلس الوزراء ، في ضوء تقرير اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة الاستجواب، ومدى قبول المجلس بخطوة معينة قد يقدم عليها وزير الاعلام دون ان تكشف المصادر عن مضمونها.
من جانب آخر تدرس اللجان المختصة في مجلس الوزراء خطاب رئيس مجلس الامة المؤرخ في 28/11/2004، والمتضمن جملة من المقترحات التي أقرها مجلس الامة في السابع عشر من شهر فبراير من العام الماضي، بأن تقوم الحكومة باتخاذ الاجراءات اللازمة لإلغاء العقد المبرم بين الهيئة العامة للصناعة والشركة الشرقية للانشاءات في شأن منطقة أبوفطيرة الحرفية، وان تقدم الحكومة للمجلس قبل الاول من يونيو كشفا يتضمن جميع المشروعات التي اقيمت على املاك الدولة العقارية سواء بموجب عقد مع الدولة او بترخيص منها، وان تقدم الحكومة بيانا بجميع الحالات التي بيعت فيها املاك الدولة العقارية بغير طريق المزاد العلني، وبيانا بجميع مستغلي املاك الدولة العقارية، الذين لم يبرموا تراخيص استغلال.
واشارت مصادر حكومية الى ان اللجان ستنتهي من دراسة هذه المقترحات خلال الأيام المقبلة.
على صعيد جلسة مجلس الوزراء، اشارت مصادر الى ان جدول الاعمال يتضمن تقريراً حول الاوامر التغييرية، وآخر يتعلق بارتفاع اسعار القمح على الصعيد العالمي، وتوصية من وزارة الشؤون لاشهار 3 جمعيات جديدة تضاف الى 5 جمعيات اخرى مدرجة على جدول أعمال لجنة الشؤون القانونية الوزارية.