قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الدوحة: ناشدت مئات من المواطنات الجهات المسؤولة عدم السماح باستضافة بعض الشخصيات التي تعمل على استخدام الفنون الراقية من أجل نشر أفكار واخلاقيات خارجة عن عاداتنا وتقاليدنا وديننا وتحرض على الفساد الأخلاقي باسم تحرر المرأة من خلال تحرير الغرائز، وما يشكله ذلك من خطر على الأجيال الشابة. وكان أكثر من مائة وتسع سيدات وقعن نداء بمناسبة استضافة نادي الجسرة الثقافي الاجتماعي للمخرجة السينمائية المصرية إيناس الدغيدي يوم الاثنين القادم لمناقشة قضايا تحرر المرأة والعنف ضدها وجاء في نداء المواطنات: إلى أولي الأمر فينا.. نناشدكم أن تحموا هذا المجتمع من الخطر المحدق به والمتمثل في استضافة بعض الشخصيات ذات الأثر السيئ في النشء كالمخرجة إيناس الدغيدي التي عرف عنها الانحراف الفكري من خلال ما قدمته من افلام تدعو إلى الرذيلة، وكان آخرها فيلم «الباحثات عن الحرية» الذي قالت عنه انه دعوة إلى النساء العربيات للبحث عن حرية الجسد.. واختتم النداء بالقول: «إننا نرجوكم باسم كل امرأة حرة أبية أن تمنعوا دخول هذه المرأة إلى قطر، وتقفوا في وجه من يحاول اختراق حصن الأسرة الآمن».
واعتادت المخرجة الدغيدي تقديم أفلام تعتمد فيها بشكل كبير على المشاهد التي توصف بأنها ساخنة ومثيرة للجدل ومنافية للأخلاق، وكان آخر فيلم قدمته الدغيدي بعنوان «الباحثات عن الحرية» وقدم في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بداية شهر ديسمبر الجاري، وأثار ردود فعل كبيرة حيث أطلق عليه النقاد والصحافة المصرية اسم «الباحثات عن المتعة» وهو يحكي قصة ثلاث شابات عربيات هربن إلى فرنسا بحثاً عن حريتهن وهناك بعن أجسادهن تحت شعار الحرية الزائفة.
واستضافت هالة سرحان في برنامجها «جانا الهوا» أسرة هذا الفيلم حيث عبرت الدغيدي عن دهشتها من الاقلام التي هاجمتها وأسمتها الأقلام التي تخاف الحرية، كما عبرت بطلة الفيلم داليا البحيري عن افتخارها بتصنيفها ممثلة إغراء.
الجدير ذكره أن نادي الجسرة الثقافي الاجتماعي ينظم ندوة للمخرجة إيناس الدغيدي بعنوان «العنف ضد المرأة في السينما العربية» يوم الاثنين القادم ويشاركها في الندوة الكاتبة الكويتية ليلى العثمان والناقد السينمائي عبدالرحمن محسن.