قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عمان من احمد كريشان: احبطت الاجهزة الامنية عملا ارهابيا جديدا كان يستهدف اغتيال اربعة اميركيين من خبراء التنقيب عن الاثار كانوا يعملون في المنطقة الشمالية (منطقة ام قيس)واعتقلت رئيس المجموعة ويدعي (جميل كتكت) 27 عاما في حين تمكن الإرهابي الثاني (إبراهيم زين العابدين) 35 عاما الملقب بــ(جهاد القشة) من الفرار
وبينت لائحة الاتهام الموجهة إلى أعضاء المجموعة المرتبطة في المحكوم علية بالإعدام احمد فضيل نزال الخلايله (أبو مصعب الزرقاوي) أن رئيس المجموعة (كتكت) كان ينوي اغتيال أربعة من علماء وخبراء الآثار الأمريكيين وخطط لمداهمتهم داخل إحدى المدارس الواقعة في منطقة حرثا في محافظة اربد عن طريق استخدام أسلحة أتوماتيكية كلاشنكوف.
واشارت اللائحة ان المتهم الثاني إبراهيم زين العابدين هو الذي قام بإحضار السلاح وزوده للمتهم الأول (كتكت) لتنفيذ العملية حيث تم اعتقاله من قبل رجال المخابرات العامة الذين رصدوا تحركاته .
كما تبين من التحقيقات أن المتهم(كتكت) كان يخفي (زين العابدين) في منزله وتمكن الأخير من الفرار بطريقة غير مشروعة إلى سوريا.
واحتوت لائحة الاتهام على (4) تهم اسندها المدعي العام العسكري للإرهابيين (كتكت) و(زين العابدين) والمتمثلة في المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية وحيازة سلاح ناري أتوماتيكي دون ترخيص بقصد استعماله على وجه غير مشروع والتسلل إلى الأراضي الأردنية بطريقة غير مشروعة واخفاء ومساعدة شخص اقترف جناية التواري من وجه العدالة.
ومما يذكر ان ابراهيم زين العابدين يحاكم غيابيا على خلفية اشتراكه في تنظيم كتائب التوحيد والجهاد الذي يتزعمه المتهم (عزمي الجيوسي) التابع لابو مصعب الزرقاوي والمعتقل منذ شباط الماضي بتهمة التخطيط لتنفيذ اعتداءات ارهابية ضد مقر دائرة المخابرات العامة ورئاسة الوزراء والسفارة الامريكية عن طريق استخدام مواد كيمائية .
واحال المدعي العام العسكري لائحة الاتهام إلى محكمة أمن الدولة التي من المتوقع أن تحدد قريبا موعدا للبدء بمحاكمة أعضاء التنظيم الإرهابي المرتبط بالزرقاوي.
ويعتبر هذا التنظيم الإرهابي هو الثالث التي تكشفة دائرة المخابرات العامة خلال ال(48) ساعة الماضية حيث تم الاعلان عن تفكيك شبكة ارهابية تابعة للزرقاوي ضمت (17) شخصا كانت تخطط لضرب مقر المخابرات العامة في اربد، في حين تم الكشف عن الشبكة الارهابية الثانية امس الاربعاء وتتألف من اربعة اعضاء يحملون الجنسية الاردنية خططوا لتنفيذ عمليات عسكرية ارهابية ضد الاجانب واليهود الذين يحضرون الى الاردن كسياح والاعتداء على الباصات التي تقلهم الى مناطق المغطس والبحر الميت بالاضافة الى رصد تحركات سير الباصات التابعة لدائرة المخابرات العامة تمهيدا للاعتداء على رجال المخابرات العامة بعد سكب مادة الكاز عليها واشعال النيران بها واطلاق الاعيرة النارية على سيارات المخابرات العامة التي تعمل كدورية .
وبالكشف عن الخلايا التنظيمات الارهابية الثلاث يرتفع عدد ما كشفته دائرة المخابرات العامة منذ مطلع العام الماضي الى نحو (13) تنظيما ارهابيا تضم حوالي 51 شخصا من بينهم من يحمل الجنسية العراقية والسعودية والسورية والليبية(اغتيال فولي) واردنيين القي القبض على معظمهم .