قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لوس انجليس: زيكي ميانا: نفذ عضو في سلاح البحرية الاميركية (المارينز) مساء الأحد الماضي عملية دموية ضد شرطة كاليفورنيا «على طريقة رامبو»، أسفرت عن مقتله مع ضابط شرطة، وجرح ضابط شرطة ثان، وفق ما أفادت السلطات.
وكان انديز رايا، 19 سنة، قد ابلغ عائلته في مدينة موديستو بكاليفورنيا انه لا يريد العودة للعراق، بعد خدمته هناك لمدة سبعة اشهر وعودته للولايات المتحدة في زيارة قصيرة. وتوجه يوم السبت الى ثكنة في منطقة باندليتون قبل ان يقول لصديق له هناك انه مغادر الثكنة للحصول على طعام، إلا انه لم يعد. وظهر على الساعة الثامنة من مساء اليوم التالي في مكان مخصص لوقوف السيارات في مدينة سيريس القريبة، وأطلق النار من رشاشه، قبل ان يتوجه الى محل ويطلب استدعاء الشرطة.
وبمجرد أن حضر الضابط الأول، سام رينو، أطلق عليه النار وأصابه بجروح بليغة في القسم السلفي من جسمه. ثم ظهر الضابط الثاني هاوارد ستيفنسون، فأطلق عليه النار في الصدر وأرداه قتيلاً. عندها هرب رايا في المنطقة التي كان ضباط الشرطة قد حاصروها، وأجبر بعد ثلاث ساعات على الخروج، والاشتباك مع الشرطة الذين أطلقوا عليه النار وقتلوه.
وقال جايسون وودمان، المتحدث باسم مجلس مقاطعة ستانيسلوس، الذي أورد هذه التفاصيل، إن ما حدث أصاب سكان المنطقة بالصدمة.