قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: كمال قبيسي: تراجع الرئيس الفلسطيني المنتخب، محمود عباس، عن أول قرار يتخذه يوم فوزه الاثنين الماضي بالانتخابات، حين أمر الصحف اليومية الثلاث الصادرة في مناطق السلطة الفلسطينية، بأن تمتنع عن نشر التهاني بفوزه، وسمح أمس بنشرها، بحسب ما قاله رئيس تحرير إحدى الصحف عبر الهاتف مع «الشرق الأوسط» أمس.
وقال رئيس التحرير الذي طلب عدم ذكر اسمه، «إن صحف «الحياة الجديدة» و«الأيام» و«القدس» امتنعت فعلا الثلاثاء الماضي عن نشر أي إعلان ومنها صحيفة «القدس» مع أنها خاضعة لقانون المطبوعات الإسرائيلي، باعتبارها تطبع في مدينة القدس» كما قال.
وكان الطيب عبد الرحيم، أمين عام الرئاسة السابق، قد أجرى اتصالات هاتفية مع رؤساء تحرير الصحف الثلاث طالبا منهم تنفيذ أمر أبو مازن بعدم نشر أي تهنئة بفوزه كرئيس جديد، فقام مروان أبو الزلف، وهو رئيس تحرير صحيفة «القدس» بنشر اعتذار على صفحتها الأولى أمس برر فيه للقراء والمؤسسات عدم قبول أي إعلان تهنئة، فما كان من أكرم هنية، وهو المستشار الإعلامي السابق للرئيس الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات، ورئيس تحرير صحيفة «الأيام» إلا أن اخترق القرار بشكل مفاجئ ونشر إعلانات تهنئة بفوز أبو مازن بدءا من عدد أمس، مما حمل أبو مازن على التراجع عن قراره وسمح لصحيفة «الحياة الجديدة»، وهي رسمية وحكومية بنشر التهاني في أعدادها بدءا من اليوم، علما بأن إعلانات التهاني لا تغني ولا تسمن في الصحافة الفلسطينية، فأغلاها لا تتجاوز قيمته 300 دولار كما جرت العادة.