قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن من حنان البدري: أكدت مصادر أمريكية ل “الخليج” ان أسرى معتقل جوانتانامو لا يزالون يتعرضون لصنوف من التعذيب النفسي والجسدي، وأن هؤلاء المعتقلين أوضحوا خلال لقاءات تمت أخيراً مع محامين مكنهم القضاء الأمريكي من لقاء موكليهم للمرة الأولى، تعرضهم لمحاولات للتخلي عن دينهم، وانهم كانوا يعاقبون لعدم استجابتهم لهذا الأمر، كما كانوا يتعرضون لاستجوابات تتعلق بممارستهم الدينية.
وأضافت المصادر ان أحد المعتقلين كان أثناء زيارة محاميته الأولى له يتوجع ممسكاً بيده التي تؤلمه، وفي الزيارة الثانية التي تمت بعد ذلك بنحو أسبوع وجدوه وقد وضعت ذراعه في الجبس. وحكى ذلك المعتقل لمحاميته كيف تعرض للضرب المبرح والجرّ خارج زنزانته بعد معاقبته بارتداء “شورت” قصير بدلاً من بدلة المعتقل لمنعه من الصلاة التي تحتم تغطية ركبتيه سترا للعورة.
وفي مؤتمر صحافي عقد أمس بنادي الصحافة القومي الأمريكي بواشنطن اكد محامو المعتقلين الكويتيين سوء الحالة الجسمانية للمعتقلين الذين قابلوهم الاسبوع الماضي، حيث بدت النحافة الشديدة عليهم. وأعرب تيم والنر المحامي الامريكي عن اعتقاده باستمرار تعرض المعتقلين للايذاء البدني والنفسي في معتقل جوانتانامو.
وقالت المحامية كريستين هسكي في المؤتمر أمس انها علمت من مصادر أخرى غير المعتقلين تعرض معتقل صومالي للضرب المبرح وكسر ظهره وانه يعيش الآن مشلولاً بالمعتقل. وكشف المحامون ايضاً ممارسات يتعرض لها المعتقلون، ومنها رمي المصحف في المرحاض لاستفزازهم، وتعرضهم للإهمال الطبي، وان كثيرين منهم يعانون مشكلات طبية لا سيما في المعدة والاسنان والعيون، وان طلبات المعتقلين بالعرض على اطباء لا تتم الاستجابة لها.
وكشف المحامون تعرض المعتقلين لعمليات خداع، إذ كان يتم ارسال محامين مزيفين للاجتماع مع المعتقلين باعتبارهم محامين يتولون الدفاع عنهم وذلك بهدف الحصول على معلومات من المعتقلين. وأكدوا ان جميع المعتقلين الذين قابلوهم تعرضوا للتعذيب.
وكشفت مصادر أخرى ل “الخليج” ان أحد المعتقلين الذي يجيد الانجليزية، وهو حاصل على ماجستير في الطيران، كشف وجود أخطاء مدمرة في ترجمة الأوراق التي تحوي استجوابه والاتهامات الموجهة إليه.