قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أكد وزير الخارجية السوري فاروق الشرع ل “الخليج” في موسكو أمس (الخميس) استعداد بلاده لسحب قواتها من لبنان “إذا طلبت منا الحكومة اللبنانية”. واستغرب ما نسب إليه في شأن استعداد سوريا لسحب قواتها من لبنان في غضون عامين، وقال إن ما نشر على لسانه كان “منقوصاً”. وفي واشنطن اقترح نائبان أمريكيان مشروع قرار على الكونجرس يصنف لبنان باعتباره “دولة أسيرة”، ويعتبر ما يسميه “احتلال سوريا” للبنان “خطراً بعيد المدى على أمن الشرق الأوسط”.
وأعرب وزير الخارجية السوري الشرع ل “الخليج” عن استغرابه للتصريحات التي نسبت إليه في شأن تحديد فترة الانسحاب السوري من لبنان بعامين، وقال: “إن الكلام الذي نشر منقوص وغير كامل”. وأكد استعداد سوريا للانسحاب من لبنان “إذا طلبت منّا الحكومة اللبنانية ذلك”. وذكر ان وجود القوات السورية في لبنان “مبني على مقررات اتفاق الطائف، وان قضية الانسحاب من لبنان شأن لبناني داخلي”.
وشدد الشرع على أن سوريا لا تنوي البقاء في لبنان إلى الأبد، وأن بقاءها دون رغبة اللبنانيين سيخلق لنا معارضين وأعداء في لبنان، وسوريا لا تود ذلك بالطبع. وقال ان عملية الانسحاب من لبنان تخضع لاعتبارات الأمن القومي اللبناني والسوري على حد سواء، وكذلك لمراعاة مصالح البلدين.
وشدد على ان التصريح الذي أدلى به لاحدى شبكات التلفزة الأمريكية كان واضحاً وصريحاً، وهو “أن الانسحاب السوري سيكون تدريجياً، آخذين بعين الاعتبار الأمور التي أشرت إليها وقد يستغرق ذلك سنتين”. إلا ان الصحافيين ركزوا فقط على كلمة سنتين من دون تكملة بقية الحديث.