قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة من صالح رجب: رفضت النيابة العامة المصرية الإفراج عن سعودية اتهمتها بتوزيع منشورات في معرض الكتاب، وقررت تجديد حبسها 15 يوماً وإعادة عرضها للمرة الثانية اليوم الأحد لمواجهتها بشهود الواقعة من الضباط الذين ألقوا القبض عليها في المعرض أول من أمس مع صحفي من'' العالم اليوم'' إبراهيم الصحاري ومحامية تدعى ميرفت فاروق. وكشف مصدر قضائي لـ''الوطن'' إن السعودية باهو عبدالله بخش تحمل الجنسية الإنجليزية إلى جانب جنسيتها الأصلية، وهي طالبة في قسم إدارة الأعمال في الجامعة الأمريكية بالقاهرة. وأشار إلى أن النيابة وجهت للمتهمة إحراز منشورات وتوزيعها والترويج لأكاذيب ودعاية مضللة من شأنها إحداث بلبلة في الرأي العام المصري، ومشاركتها للصحفي إبراهيم الصحاري والمحامية ميرفت في توزيع منشور يدعو لمظاهرة يوم الجمعة المقبل أمام جامعة القاهرة لإعلان رفض التجديد لولاية خامسة للرئيس المصري حسني مبارك، كما قامت بالترويج لكتاب محظور ينتقد الحكومة المصرية.
يذكر أن السعودية كانت متزوجة منذ سنوات من زميل دراستها - عراقي الجنسية- على الرغم من معارضة أهلها الأمر الذي اضطرت معه إلى مقاطعتهم فترة من الزمن ثم استعادت علاقتها بهم السنة الماضية.
وقال شهود عيان لـ'' الوطن'' إن عملية القبض على الثلاثة تمت أمام المقهى الثقافي في معرض القاهرة الدولي للكتاب. وتولى الدفاع عن الفتاة السعودية محامي نقابة الصحفيين المصرية سيد أبو زيد الذي أكد في تصريحات لـ ''الوطن'' ثقته في أن السلطات المصرية لن تحرك الدعوى الجنائية ضد المتهمين، وقال ''هناك فرصة لحفظ القضية وذلك لعدم توافر الأدلة، مؤكدا أن الأحراز التي ضبطتها السلطات الأمنية هي مقالات منشورة غير محظورة قانونا. وكان الصحفي إبراهيم الصحاري سبق القبض عليه خلال مظاهرة منذ أشهر طالبت بتغيير في نظام الحكم المصري ودعت إلى استخدام القوة في ذلك وتم الإفراج عنه بتدخل من رئيس اتحاد الصحفيين العرب إبراهيم نافع.