قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تعتبر «نخيل» إحدى ابرز الشركات العقارية في المنطقة وتركز الشركة على تطوير مشاريع تطل على واجهات بحرية مميزة ومجمعات سكنية تتبع أنماطاً معمارية مستقاة من مختلف انحاء العالم ومرافق وخدمات متكاملة تشمل ملاعب الغولف والوحدات والمجمعات التجارية وتحظى الشركة ايضا بمكانة دولية.
في ضوء تميز مشاريعها بالابتكار في المفهوم والضخامة في التنفيذ بما فيها مشروعا «النخلة» و «العالم». ويبلغ حجم مشروع «واجهة دبي البحرية» والقناة العربية مقارنة بعدد من الوجهات الدولية الآخرى 170 ميلاً مربعاً مقارنة بجزر باربادوس بحجم 166 ميلاً مربعاً ومقاطعة لندن بحجم 117 ميلاً مربعاً وواشنطن دي سي بحجم 68 ميلاً مربعاً .
و«ديزني وورلد» فلوريدا بحجم 46 ميلاً مربعاً وجزيرة جيرسي بحجم 45 ميلاً مربعاً ومدينة باريس بحجم 41 ميلاً مربعاً وواجهة دبي البحرية بحجم 31 ميلاً مربعاً .
ومدينة بيروت بحجم 26 ميلاً مربعاً وجزيرة مانهاتن بحجم 23 ميلاً مربعاً وجزيرة برمودا بحجم 21 ميلاً مربعاً. ومن المقرر تطوير شبكة طرق بطول 600 كلم، وهو ما يفوق المسافة بين دبي والبحرين.
وسيتم شق قنوات داخلية وممرات مائية بطول 370 كلم. وهو ما يزيد تسعة أضعاف عن شبكة القنوات البحرية في مدينة فينيسيا وخمسة أضعاف شبكة قنوات مدينة أمستردام.
وسيبلغ حجم عمليات الحفر 000 ,000, 900 متر مكعب، أي ما يعادل 350 هرماً كبيراً او 15 ضعف حجم أعمال الحفر الخاصة بشق قناة السويس. وسيساهم مشروع «واجهة دبي البحرية» في إيجاد 5 كلم مربع من الشعاب المرجانية والتي توازي 1000 ملعب كرة قدم.
وسيساهم هذا المشروع في إيجاد وجهة ساحلية جديدة بطول 850 كلم والتي توازي آضعاف مساحة الشريط الساحلي الحالي لإمارة دبي (اذا تم استثناء جزيرة «النخلة جميرا»).