تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

فضاء التعبير .. وأي فضاء

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

ما هو الحد الفاصل لتدخل المجتمع في حرية الرأي؟

نجنُح عن الإنصاف إذا قلنا بأن هذا التساؤل لا يُطرَح إلا عند الأمم التي تعاني شُح في فضاء التعبير، وأن المجتمع الغربي أو الأمريكي قد تجاوز هذا التساؤل وبدأ في الانشغال بتساؤلات أكثر عُمقاً . بيد أن هذا الطَرح لا يفتأ يبحث عن تجذير لدى أي أمة تسعى لتعزيز مساحة الرأي القولية أو الاعتقادية كيما تزيح عن كاهل أي فرد الحصار الأيديولوجي الذي يفرضه صوت المجتمع . وهذا التساؤل لا ينبغي ان ينسلخ عن سياقه التاريخي والثقافي عند أدنى محاولة لتناوله . فقد انشغلت الأمة اليونانية القديمة بهذا الشأن، كما شَغل أذهان قدماء الصين ومصر المُستعبدين تحت السوط وتقريع الجماعة . لكن لم يبدأ هذا التساؤل بجوهره المنادي لحرية التعبير والمعتقد إلا بعد انقسام المجتمعات الى فئات تحت سطوة الأديان . فقد اُنزلَت الأديان لنشر الرحمة والعدل والإحسان بين الناس، لكن لسوء حظ الناس، تبدلت هذه الرسائل السامية (بيدهم أنفسهم) لتُمسي عصاً تقف فوق رؤوسهم لا تعرف سوى الويل والعذاب والثبور.    

وتاريخية سطوة الأديان تطول بحيث يفتقر حتى أطول سرد ممل الى إمكانية تطويقها . ولَم تسلم الأديان أكانت السماوية منها أو الأرضية من عبث أيادي البشر بها، ليس لاختلاف الرؤى حول تشريعاتها ومضامينها، بل لعبث البشر بأهدافها الجليلة وتحوير مقاصدها عن نهجها العظيم.    

وفي ديننا الإسلامي على الرغم من تعددية طوائفه ومذاهبه، إلا أننا نقرُب من الاتفاق ظاهرياً على قاعدة كُبرى نَص عليها القرآن وشَدد على العمل بها دون هوادة . ذلك أن الإنسان حر في اعتقاده وآراءه، فقد أشارت الآية الى أن نبي الإسلام كانَ مُبشِراً لا مُلزماً فرض رسالته على أحد من الناس . تقول الآية: (لَستَ عَليهِم بِمُسَيطِر) . ومن بعده  كان خَليفته عمر لا يُعارض مخالفيه في الرأي، فقد ذكر تاريخه أن رجلاً قال له: اتق الله يا عمر، فقال له قائل: اسكت فقد أكثرت، فقال له عمر، دعه فلا خيرَ فيهم إن لَم يقولوها ولا خيرَ فينا إن لَم نقبل . هكذا فهم هؤلاء المعلمين وقبلهم سقراط وأمثاله أن منبت الحق ليس أُحادي النظر، بل أن منبته في تعددية الرأي. 

واليوم نكاد نزعم أن لدينا ما يُسمى بفضاء التعبير، أي ببساطة أن لدينا الحق في مُعارضة الآراء التي لا نعتقد بصحتها، أو أن لا مكان لمساحة ضيقة تحاصر إبداء الرأي سواءً المُنافح عن غيره أو المُدافع عن رأي مُكبَل . هكذا ندعي في نقاشاتنا وفي صحفنا وشعاراتنا ما لَم يقتضي الأمر أن أحدنا نطق فعلاً برأي لا يستسيغه السائد من الآراء . حيث إن لَم يُجابَه حينها بعقاب القانون لَم يَسلم من العقوبة الاجتماعية . ذلك أن القانون قد يُبدي شيئاً من التسامح، بيد أن صوت المجتمع أشد وطأةً من القانون إزاء الخارجين عن عادته.

 يحلو من غير مُداهنة لبعض المتعصبين لآرائهم أو القائلين بتضييق مساحة الرأي مخافة إفساد البسطاء من الناس أو الدهماء منهم كما يقولون، لكن ألا يشعر مثل هؤلاء أنهم يدعون العصمة لأنفسهم دون غيرهم؟ أليس في إخماد آراء الغير أو تقويضها ما يشبه استعباد الناس تحت آراء دون سواها؟ 

ماذا لو سلكنا الاختلاف الذي ربما يكون أنجع في سبيل أياً من المصالح ممن هي طي الخفاء لركونها تحت سُلطان الآراء التي انتهت ظروف نشأتها وعفى الزمان على أهدافها ومقاصدها؟

إننا نتغير بلا شك، لكننا لا نتغير دونما جديد في ظروفنا والتي تحكمها قبضة الرأي، والرأي فقط.  

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 24
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لا تغيير ولا حرية اعتقاد
فول على طول - GMT الأربعاء 19 يونيو 2019 20:35
فى الاسلام لا تغيير ولا حرية اعتقاد بل من بدل دينة فاقتلوة أى منع حرية الاعتقاد نهائيا ..ولا تسألوا عن أشياء تبدو تسوءكم أى لا سؤال الا فى حدود معينة أى حدد لكم مساحة التفكير ومساحة الاختلاف ومساحة حرية الرأى - المعدومة أصلا - ...بالاضافة الى تصنيف البشر الى مؤمن وكافر وهذا انفراد اسلامى دونا عن سائر الأديان وبذلك وضعكم فى حالة حرب أمام العالم كلة وطالبكم بأن يكون الدين كلة للة ...انتهى - وبعد المقدمة السابقة والبسيطة عن أى فضاء وأى تعبير تتحدث سيدى الكاتب ؟
2. أقليات البلطجة والخيانة والغدر وأي أقليات
بسام عبد الله - GMT الأربعاء 19 يونيو 2019 20:46
هناك بعض الأقليات التي تدعي المظلومية لا تعرف ولا تفهم معنى الحرية بجميع أنواعها، فإذا حَكَمَتْها الأغلبية تلطم وتشتم وإذا حَكَمَتْ هي الأغلبية أبادتها عن بكرة أبيها. كم حصل مع الأقلية النصيرية الأسدية في سوريا، وكما هو حاصل في مصر مع أرثوذكسها الذين يشتمون العرب والإسلام والمسلمين ليلاً نهاراً فقط، والذين قال عنهم المطران جورج خضر أنهم لو حكموا العالم ليوم واحد لأبادوا المسلمين جميعاً ، ولنا في المدعو مردخاي فول مثلاً بروتوتايب رديء الصنع.
3. .............
منيف - GMT الأربعاء 19 يونيو 2019 20:52
التعبير الحقيقي دونه خرط القتاد وسوط الجلاد
4. تكفير الآخر في الاسلام لا يرتب نحوه شيء
بخلاف المسيحية التي ابادت ملايين البشر - GMT الخميس 20 يونيو 2019 06:08
على خلاف المسيحية ‎، فإن التكفير في الاسلام لا يرتب نحو الاخر الكافر اي شيء ما دام ملتزما بالنظام العام للدولة وكما أمره ربه بطاعة السلطة الزمنية التي تحكمه والا غضب عليه وحرمه الملكوت وادخله جحيم الابدية فالكافر في ضَل الاسلام له حرية الاعتقاد وممارسة معتقده وحق المعاش وحق الحياة وبدليل وجود ملايين الكفار في ارض الاسلام منذ الف واربعمائة والاف الكنايس والاديرة والمعابد ، فالصليبيون المشارقة يكذبون من اجل ان يعلو مجد يسوع كما علهم بولص الكذاب وهي أمور يحرم المسيحي الآخرين منها ولو كان مسيحي ولكان من مذهب مختلف ؟!!! لكن التكفير في المسيحية عقيدة تراق من اجلها دماء المخالفين ولو كانوا مسيحيين ؟!! التكفير عقيدة فقد نتج عنه حرب المائة عام بين المسيحيين التي ذهب ضحيتها سبعة ملايين مسيحيي في القرون الوسطى حتى اضطر البابا ان يخالف الاناجيل ويسمح بتعدد الزوجات من اجل التعويض عن الفاقد من الذكور ؟!! ناهيك عن الحروب الأهلية الأصغر بين المسيحيين في اسبانيا و اليونان والمالطيين والقبارصة وفِي امريكا اللاتينية وافريقيا في راوندا والآن جنوب السودان قبل ان ترجم المسلمين بالحجارة انتبه لبيتك الذي من زجاج يا كل صليبي مشرقي حقود .
5. قال صاحب البشارة لا يجتمع في امريكا
دينان ولا يجتمع فيها شعبان ولو دفعوا جزية ! - GMT الخميس 20 يونيو 2019 06:12
جاء كولومبوس المسيحي محمًّلًا بأفكار الحروب، وممتلئًا بأفكار السيطرة والاستيلاء والقيادة، إلى شعبٍ منقطعٍ عن العالم، وبعيدًا عن أفكاره وتطلعاته الفكرية، ومسالم جدًّا، بالطبع كانت فكرة الاستيلاء على تلك الأراض محفِّزة للغاية وقوية، خاصَّةً أنَّ المستعمر الأوروبي ليس لديه أيَّة أفكارٍ عن السلام، أو التعايش مع الآخر؛ فالقاعدة الأساسية لديه، هي «أنا فقط لا غير».بدأ الزائر العدو مباشرةً في عمليَّة إبادةٍ جماعيَّةٍ للسكان الأصليين، دون أيَّة رقابةٍ أو مراعاةٍ للحرمة؛ فقتلوا النساء والأطفال، والشباب، ودمَّروا الأخضر واليابس، وسمَّموا الآبار، وذبحوا الماشية، وليس هذا بغريب عليهم فهما فعلوه هو ميراث أوروبا الأسود وما اعتادوا عليه هلى مر العصور، ومع ذلك لم كان من قادة القبائل الهنديَّة إلَّا أنَّهم طلبوا السلام مع المحتل القادم.، فقَبِلَ القادة المعتدون السلام مع الهنود الحمر، ولكن كانت تحرِّكهم المكائد، فأقنعوهم بأنَّهم سوف يُمدُّونهم بأغطيةٍ لحمايتهم، كرمزٍ لقبولهم المعاهدة السلميَّة.إلَّا أنَّهم أعدُّوا لحربٍ جديدةٍ بيولوجيَّة؛ للقضاء على الهنود الحمر تمامًا، فجلبوا لهم أغطيةً من مصحَّات الأوبئة الأوروبِّيَّة، وكلها محمَّلة بالعديد من الأمراض الوبائيَّة المستعصية، مثل: (الطاعون، والدفتيريا، والجدري، وغيرها..) من أجل حصدهم بأعدادٍ مهولةٍ في وقتٍ قصير.بالفعل أدَّت تلك الطرق الوحشيَّة لإبادة 80% من الهنود الحمر السكان الأصليِّين لأميركا، ولكن لم تتوقَّف الجرائم الوحشيَّة بحقِّهم لهذا الحدِّ فقط؛ فعرض القادة العسكريُّون على أفراد الجيش مكافآتٍ ماليَّةٍ في مقابل عدد الرءوس التي يُحضرونها من الهنود الحمر.
6. معنى لا تسألوا يا عباد البطاركة والرهبان والكنيسة
الكنيسة الارثوذوكسية تكفر مخالفيها ولو مسيحيين ؟! - GMT الخميس 20 يونيو 2019 07:20
على خلاف ما يروج الجهلة بدينهم الذي هو كله اسرار كنسية مقدسة
7. لا توجد حرية اشهار كفر في الاسلام
والأديان الاخرى تعاقب المرتدين عنها - GMT الخميس 20 يونيو 2019 07:25
لا توجد حرية كفر في الاسلام السني بمعنى إشهاره والتفاخر به ) وكفر المسلم السني تترتب عليه مسائل مثل طلاق زوجته منه وإسقاط ولايته على أولاده الخ ) و ان آية من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وان كانت تحمل معنى التخيير الا انه تخيير مع تحمل المسؤلية وهي أية تهديد ووعيد وترهيب لانه يأتي في نهاية الآية الايضاح ان نهاية من اختار الكفر النار احاطت به جدرانها ذلك ان الله يحب لعباده الإيمان والاسلام ويكره لهم الكفر ولا يليق بك يا انسان ان تقابل احسان المحسن وإنعام المنعم بالجحود والالحاد او الشرك وعبادة غيره وتبتغي غير الاسلام ديناً لك وقد ابطل الله ما سواه من أديان ولم يعد مقبولاً لديه سوى الاسلام الذي هو معتقد كل الانبياء والرسلً من سلالة ابراهيم عليه السلام ، مع ملاحظة انه حتى غير المسلمين وغير المؤمنين لا يعترفون بالتخيير في معتقداتهم ولو عادت الكنيسة لحكم اوروبا والمسيحيين في العالم وكان لها شوكة لأدخلت من اختار الكفر واعتنق الالحاد و العلمانية واللبرالية وغيرها من المسيحيين الحاليين على محاكم التفتيش وما ادراك ما محاكم التفتيش وحتى العلمانية المتسامحة والمتطرفة والالحاد لا تسمح للمسلم ان يعيش وفق معتقده انظر ماذا يحصل للمسلمين في الغرب العلماني اليوم وما يحصل للمسلمين في ظل الالحاد في الصين او الوثنية في بورما والهند .
8. حرية التعبير والتفكير في إطار احكام الشريعة
والمجتمع المسلم يرفض العدوان على ثوابته - GMT الخميس 20 يونيو 2019 07:29
على خلاف ما يروجه ابناء الخطية والرهبان من الصليبيين المشارقة الهراطقة المجدفين بالوصايا والتعاليم اليسوعية والذين يدعون ان في الاسلام ما يدعو الى قتلهم وهم بالمشرق الاسلامي بالملايين ولهم الاف الكنايس والاديرة وعايشيين متنغنغين ، فأن الاسلام لا يمانع بالمشاركة في المشترك الإنساني وهذ يفسر لنا وجود ملايين المسيحيين في المشرق الاسلامي ولهم آلاف الكنائس والأديرة على خلاف ما يروجونه من اكاذيب وبهتان عن الاسلام والمسلمين مع ان المسيح قال لا تكذب لكن تركوه واتبعوا مقولة رسول المسيحية الكذاب بولس شاؤول اليهودي الذي علمهم الكذب على الله وعلى الناس ، المهم ان الاسلام من حيث المبدأ لا يمانع في المشترك الإنساني من مرؤة وشهامة وإغاثة ودعوة الي خير او دفع ظلم فقد شارك رسولنا الكريم في حلف الفضول لنجدة قبيلة ظلمتها قبيلة اخرى وقال لو دعيت له في الاسلام لأجبت هذا هو ديننا بخلاف ما يروجه الصليبيون المشارقة من بهتان وتدليس ! لكن الاسلام لا يوافق على المادة المذكورة في الوثيقة لانها كفر ولانها ضد الثوابت الاساسية في الشريعة ولا حتى المسيحيين يقبلون بها ، لايمكن الاعتراف ببند في وثيقة تبيح الكفر بدعوى حرية التعبير والتفكير والتصرف والسلوك وجدير بمن روج لها ان يبدأ بنفسه فيطلق سجناء الرأي لديه ، ويسمح للمجتمع المدني ان يمارس حقوقه وواجباته دون وصاية او ارهاب او إقصاء
9. هل في المسيحية حرية تغيير مذهب
فضلاً عن تغيير دين ؟ لا طبعاً نشوف كده - GMT الخميس 20 يونيو 2019 07:33
هل في المسيحية حرية اعتقاد ؟ أبداً المسيحي بيتولد على الفطرة التي فطر الله الخلق عليها ، فأبواه يخذوه يعمدوه مسيحي صليبي ويعيش مسيحي صليبي ويتعلم الحقد والكراهية مسيحي صليبي ويموت مسيحي صليبي وحيخش جحيم الابدية مسيحي صليبي برضو ، فأين حرية الاعتقاد هنا ؟!! انته كده يا ا ثوذوكسي مسيحي صليبي هرطقت وكفرت بتعاليم الكنيسة الارثوذكسية السوداء في مصر والمهجر التي ترى انه لا يحق لأي ارثوذوكسي ان يعتنق غير المسيحية وغير الارثوذوكسية وتقصر الملكوت على الارثوذوكس وغيرهم محجوز لهم جحيم الابدية اذا تزعم ان من حق احد ان يعتقد في حجر فلماذا تختطف كنيستك كل من اسلم لله الى دير صحراوي وتخضعه للتعذيب والترهيب حتى بعود الى معتقده ؟ وهل في المسيحية حرية اعتقاد و حق تبديل الدين مثلاً قبل ثلاثة أعوام في الاْردن قُتلت أختنا بتول حداد غيلة و بوحشية حيث سـحقت جمجمتها بالحجارة وفق الكتاب المقدس عقوبة المرتد عن دينه عند بتوع المحبة ولم يرحموا توسلاتها بيد والدها وأخيها وعمها لاعتناقها الإسلام اين حرية الاعتقاد الديني في المسيحية التي بتدعيها يا ارثوذوكسي انت وإخوانك الصليبيين من ابناء الخطية والرهبان هنا في تعليقات ايلاف ؟!
10. كيف ينظر جرجس الى
الى أخواته المسيحيين من طوائف اخرى؟ - GMT الخميس 20 يونيو 2019 08:03
الأنبا مرقس يقول المسلم كافر واي مسيحي يعتقد غير ذلك فليس مسيحياً ؟! البابا شنوده : لا يجوز الترحم على غير المسيحي والكنيسه لا تسمح بالصلاه على المرتد ولا تترحم عليه الأنبا بيشوى يقول الطوائف الأخرى مش داخلين الملكوت او انهم غير مقبولين عند الرب ؟!! ,, ويقول انه سيتوقف عن مهاجمتهم ( لو قالوا احنا مش مسيحيين ) الأنبا بيشوي يكفّر الكاثوليك و البروتستانت ويقول : الى بيقولوا ان عباد الاصنام هيخشوا السما من غير ايمان بالمسيح دول ينفع اعتبر ان احنا ايماننا وايمانهم واحد,, ؟!! ويقول متى ان دى كارثه كبرى فى الكنيسه ان هى بتقول ان الى عايز يخش السما لازم يبقى ارثوذكسى ) الأنبا بيشوى : هو انا دلوقتى خدت حقوق ربنا وحكمت لما قولت ان غير الارثوذكس مش هيخشوا ملكوت السما ويقول انا محددتش اسم شخص بالتحديد .. الأنبا بيشوى - الأنبا بيشوى يسخر من متى لأنه يقول أن البروتستانت و الكاثوليك سيدخلون السما و يؤكد أن اللى عايز يدخل السما لازم يبقى أرثوذكسى الأنبا روفائيل : لن يدخل الجنة إلا الأرثوذكس !فقط ؟!! البابا شنودة يحرم تناول القربان من عند الكاثوليك ويقول : بنسمى التناول _حتى عند الكاثوليك_ بيسموها ( الشركه المقدسه ) فلذلك لابد للناس تكون متحده فى الايمان عشان يتناولوا من مذبح واحد قبل كده لا يجوز الأب بولس جورج , لا يجوز زواج الأرثوذكس من الطوائف المسيحيه الأخرى ؟! القمص بولس جورج يكفر الكاثوليك ويقول : لا يجوز التناول عندهم ؟!! بالختام نقول ان الارهاب الفكري الكنسي للمسلمين مرفوض ولينشغل كل مسيحي وكل ارثوذوكسي بمشاكله الشخصية او مشاكل طائفته او ما يحصل من بلاوي متلتله في كنايسه وفي قلايات رهبانه او بيته .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي