تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

البدلة الغربية لا تنفع في الصحراء

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

في ندوة استهل بها موسم اصيلة الثقافي نشاطاته, كانت الديموقراطية هي المحور الأساسي في الموضوع. تحدث جملة من المتداخلين من ذوي الخبرة والإختصاص, واجادوا في تشخيص واقع الديموقراطية في افريقيا والعالم العربي, والدروس المستفادة والتجارب المؤلمة والجميلة على السواء. إلا ان لي ملاحظة أحببت ان يشاركني القراء فيها.

رفض الحرية بمفهومها الإنساني خطأ. والركض وراء الديموقراطية بمفهومها الغربي خطأ ايضا. أقول ذلك لأننا دائما ما نقارن بين مجتمعاتنا والغرب. نريد ديموقراطية هنا كما هناك. بعملنا هدا, نفصًل ثيابا لا تلائم جسدنا, طولا وعرضا. فهي إما اقصر او اضيق او اطول. لا يعنيني ان كانت الديموقراطية الغربية مثالية اوغير مثالية, لكني اقول انها ليست بالضرورة النموذج الأمثللمجتمعاتنا نحن, أو لنقل ليست النموذج الوحيد الذي يمكن ان ينقذنا من عثراتنا السياسية والمجتمعية. العقلية العربية شديدة الإختلاف عن العقلية الغربية. ارضنا خصبة للعشائرية والقبيلة, ومخلصة في تقديس الفرد. وهي فوق ذلك تسير على قناعات دينية متوارثة, لم يكن حق اختيار الحاكم في يوم جزء منها. مع هذا, شهد التاريخ الإسلامي حضارة عريقة, نهضت فيها العلوم والآداب. إذا هي ثقافة سياسية لا نملك حق ان نعيبها او نرفضها طالما هي محل رضى واجماع, وطالما نتج عنها درجة سامية من النمو. أحترم اخلاص البعض في غرس شجرة الديموقراطية بمواصفاتها الغربية في ارضنا. لكني أرى ان الشجرة ستبقى صغيرة, وإن كبرت فلن تثمر, لأنها وبكل بساطة غرست في تربة لا تلائمها. لا يعني ذلك اننا لا نستحق الحرية واتخاذ القرار, لكني اقول كما الديموقراطية نسبية, كما هي الحرية ايضا. كيف ستكون هناك ديموقراطية في مجتمع يؤمن ان شيخ القبيلة هو شخصية مقدسة؟ كيف سنفعل ذلك في مجتمع يرى ان رجل الدين هو مصدر التنوير الأول والأخير؟ نحن نملك خلفية دينية ضاربة في جذور اعماقنا. ولا تتفق هذه الخلفية مع مفهوم الديموقراطية الغربي الذي تعني ان يحكم الشعب نفسه. كيف له ان يحكم نفسه وهو يرجع في خلافه مع زوجته الى رجل الدين هذا, ويرى ان ما ينطق به أهم من دستور الوطن؟ لقد درست السياسة في مطلع حياتي كطالب جامعي. اذكر حينها اني توقفت كثيرا عند مصطلح الملكية المستنيرة الذي نادى به, إن لم اكن مخطئا, عدد من الفلاسفة وعلى رأسهم فولتير. قلت حينها, كيف يمكن لعقل واحد ان يحكم ملايين العقول؟ لم اقتنع بالمبدأ, ولا بالفكرة. لكني اليوم بت شديد الإيمان بها وأنا أرى تخبطنا وراء ديموقراطية لا يعرف اكثرنا كيف ينطقها, ناهيك ان يعيشها. لا تأتي الديمقراطية على ظهور الدبابات كما ادعت امريكا عندما غزت العراق. ولا تأتي بثورات تغرز انيابها في صلب النظام الأمني, فتنشر فوضى يسميها البعض بالخلاقة, وهي الى اللا اخلاقية اقرب. علينا ان نصنع نظاما يلائم غاياتنا بصرف النظر عن الغرب وبصرف النظر عن الوسيلة وبصرف النظر ايضا عن الإسم ما يكون. نحن ننشد الديموقراطية كغاية, فيما هي وسيلة ليست إلا. اي نظام على الارض, هدفه هو تنمية المجتمع ونموه ورفاهيته. ولا يتحقق ذلك بثياب غربية, بل بثياب تناسب بيئتها. البدلة في الصحراء خانقة ولو كانت من أرقى الماركات العالمية. وبالمثل الثوب العربي سيء في الغابة والصقيع. نحن نريد نظاما يستطيع ان يوفر الحياة الكريمة والأمان. ان يحقق تنمية ترقى لتطلع الناس, وليست الديموقراطية الغربية وحدها من يفعل هذا في بيتنا نحن.عقلية مستنيرة واحدة هي افضل من عشرة عقول متخاصمة فيما بينها. يقول الحديث الشريف ان السواك سنة. فراح الناس يعلكون السواك صبحا ومساء, غافلين ان ليس السواك نفسه هو السنة, بل تنظيف الأسنان. هكذا تحول عقولنا الوسيلة الى غاية قصوى.يريدنا الغرب ان نأكل بطريقته, ونلبس بطريقته, ونحكم بطريقته. ليس مهما ما يراه الغرب ويريده منا, بل ما نراه نحن ونريده لأنفسنا. إن حققت ديموقراطية الغرب الأمن والرفاه والسعادة لنا فذاك امر رائع, وإن حققها حاكم مستنير واحد, فذاك رائع ايضا, وشرعية تكفيه. 

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 50
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. القرد في عين امه فزال ؟ كل هذا البؤس و التعاسة و يتحدث عن عظمة الاسلام
عظمته تتجسد في قدرته على خلق هذا الانفصال الشديد عن الواقع في داخل العقول ! - GMT الخميس 27 يونيو 2019 08:22
اين هي عظمة الاسلام ؟ ما الذي قدمه الاسلام و المسلمون للبشرية حتى نصدق كلامك عن عظمة الاسلام ؟ ما ذا كنت ستقول لو لم يكن المسلمون يعيشون طفيليين على إنجازات الكفار ( اكتشاف النفط و استخراجه كمثال - دع عنك الاختراعات الصناعية و الإلكترونية و الطبية ) ماذا كنت ستقول لو لم يكن المسلمون يهربون من دولهم ويتوسلون دول الكفر حتى يمنحوهم حق اللجوء! هل عظمة الاسلام تكمن في اكتشافه فوائد بول البعير و إرضاع الكبير و كوّن النجوم رجوم الشياطين و ان الشمس تغرب في عين حمئة ؟ انتم بهذا التخلف و تتحدثون عن عظمة الاسلام ماذا كنتم ستقولون لو قدم المسلمون اختراعا واحدا يفيد البشرية ؟ هل هناك جهاز نستعمله الان اخترعه مسلمون؟ هل تقصد ان نجاح قوم بدو يعيشون في صحراء قاحلة في تحطيم حضارات عظيمة و احتلالهم لاراضي شاسعة هي العظمة التي جاء بها الاسلام ؟ هل تدمير حضارات هو عظمة ؟ هل الفايكينغ و المغول و التتر كانوا عظماء لانهم استطاعوا ان يقهروا شعوب اوروبا و اسيا و غزوها ؟ هل نجاح عصابات من سراق في سرقة بنوك وتحطيمها يمكن ان نعتبرها عظمة ؟ عظمة الاسلام هي عظمة سلبية تخريبية تدميرية ليس فقط في تدمير الحضارات بل التخريب الذي يخلفه في عقول الناس من امثالك و الشعوب التي يتسلل اليها بحيث بالرغم من البؤس و التخلف الذي يقبعون فيه يتحدثون عن نعمة الاسلام ، عظمته السلبية التخريبية تتجسد في قدرته العالية في جعل الناس ينفصلون عن الواقع و يرفضون الحقائق التي أمامهم يقنتعون بالأوهام عظمته التخريبية تتجسد في قابليته التي لا مثيل لها في شحن النفوس بالكراهية بحيث يصبح المتعمقون بهذا الدين وحوشا كاسرة (الدواعش كمثال )يقتلون انفسهم حتى يقتلوا كبر عدد من الناس و في اقتناع هؤلاء القتلة بانهم بالرغم من جرائمهم هذه سيدخلون الجنة التي أعدها الله لهم ، عظمته التدميرية و قدرته العالية على تشويش الأذهان تتمثل في وجود شخص مثلك يقرأ في مواقع الانترنيت التي اخترعها الكفار و مع هذا يتحدث عن عظمة الاسلام و في رغبة المسلمبن اللاجئين الى اوروبا بنشر الاسلام فيها !
2. بسام و الجهل الغبي
ماجد المصري - GMT الخميس 27 يونيو 2019 11:21
بسام يتسائل اين الحديث " أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله" ان كنت تنفي وجود هذا الحديث فساعتذر لك عن جهلي و ان كان هذا الحديث مسجل في من البخاري فتكون انت الكاذب...ثم تاتي حكاية الكولونيل و الدير و الرهبان..لما لم تذكر اي اسم لشخص او مكان او تاريخ مما يؤكد استعداد المسلمين للكذب و التدليس فمن السهل تاليف اي قصة مثل اسطورة الاسراء ة نزول جبريل و معجزات لم يراها احد ليشهد بصحتها...تكذبون لتبييض صفحة دينكم و هي منشورة امام العالم كله ليراها...و انت كمسلم ملزم بابادة الاخرين و التطهير العرقي و الديني كما فعل نبيكم و خلفاءه و داعش و القاعدة و اغلب الجماعات الاسلامية...ارجع الي تعليقك الاول للتدليل علي انك تريد ابادة المسيحيين من مصر و هذا هو غرض كل محتل غاصب...لماذا ترفض ان تجبر اسبانيا بقايا الغزاة المسلمين علي التحدث بالاسبانية و انتم المسلمون فعلتم هذا في مصر و شمال افريقيا...اتهمتم الديانات المسيحية و اليهودية بالتحريف و لم تستطيعوا الاتيان باي دليل مادي تاريخي الا من كتابكم الذي كتبه عثمان و يعرف باسمه و لا تنسي احاديث جمعت بعد وفاة قائلها المفتض بمئات السنين....في النهاية اقول كذاب وغباءه منقطع النظير
3. إلى ماجد المش مصري والفهم الممتنع
بسام عبد الله - GMT الخميس 27 يونيو 2019 12:51
نعم أنتم أغبياء وجهلة ولا ترون أبعد من أنوفكم وأدمغتكم مغلقة يجري تبشيمها مع زيت الميرون، وإذا كان على اسم الكولونيل فهو الكولونيل ليموتسكي أحد ضباط الحملة الفرنسية في إسبانيا قال: " كنت عام الف وثمانمائة وتسعة الملحق بالجيش الفرنسي الذي قاتل في إسبانيا بين فرق الجيش الذي احتل مدريد العاصمة عندما أصدر الإمبراطور نابيلون مرسوماً عام الف وثمانمائة وثمانية، بإلغاء دواوين التفتيش في المملكة الإسبانية غير أن هذا الأمر أهمل العمل به للحالة والإضطرابات السياسية التي سادت وقتئذ. ويمكنك قراءة التفاصيل المرعبة والتواريخ بكتابة أي جملة من التعليق. أما القول بأنكم من الأقليات غير المسيحية وتجمعات دينية وكنائس معيبة وخونة وقتلة ومجرمون يجب إبادتكم فهو ليس قولنا بل قول قداسة بابا الفاتيكان والمطران جورج خضر ، وطبعاً ستكذبني هنا أيضاً لأنك لن تكتب لتتأكد على جوجل وثيقة بابا الفاتيكان ورد شنودة عليه، أو المطران جورج خضر وإله العهد القديم أو مسيحية تفضح الكنيسة أو فضائح منال موريس وإيمان نبيل. أما عن عدالة الإسلام في مصر فيكفي أن تكتب جملة، متى كان كسرى أولى منا بالعدل ، لتقرأ مجلدات ولو أنني متأكد أن أصحاب العقول المغسولة المبشّمة لايقرؤون وإن قرؤوا لا يفهمون وإن فهموا لا يفعلون لأنهم أصلاً ممتنعون ولا يريدون لأن الفهم يخالف عقيدتهم. هل فهمت أم نعيده تاني كما نفعل مع قرينك الصهيوني العنصري الحاقد مردخاي فول؟
4. عظمة الإسلام هي سر وجوده وحياته وخلوده
وليمت بحقده وعنصريته من لا يعجبه - GMT الخميس 27 يونيو 2019 13:13
عظمة الإسلام هي سر وجوده وحياته وخلوده، وهي باعث اعتزاز لكل من ينتمي لهذا الدين ويسير على هديه ويتفيؤ ظلاله ويقتفي آثاره، وهذه العظمة صفة لازمة لهذا الدين، وهي صبغة له ولمن يتدين به ويتعبد الله بالمنهج الذي جاء به هذا الدين العظيم. فمن حيث شاء المرء أن ينظر لهذا الدين يجده عظيماً وفوق مستوى البشر فكراً وحقائق وقيماً ومبادئ وشكلاً وموضوعاً وشعاراً وجوهراً، وأهم مرتكزاته التي تتجلى من خلالها عظمة الإسلام والتي تبعث على الاعتزاز بهذا الدين والفخر بالانتماء إليه. هي التالية: عظمة المرسل وعظمة الرسول وعظمة الرسالة، فالإسلام هو رسالة الله تعالى إلى خلقه أرسل بها رسوله ومصطفاه محمداً صلى الله عليه وسلم، فكان خاتم الرسل والأنبياء الذين سبقوه بحمل الرسالة إياها إلى أممهم وأقوامهم. فالمرسِل هو الله رب العالمين سبحانه وتعالى، وهو الخالق والمصور، خلق الخلق وهو أعلم بهم وبما يصلحهم أو يفسدهم، وهو سبحانه العليم الخبير، ليس أحد من خلقه أقرب إليه من غيره من حيث الخلق والإيجاد والفطرة والعبودية، وليس في الكون أحد أعلم بالخلق من خالقهم ومنشئهم ومبدعهم ،ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير،. وإنه لنوع من التطاول والجحود أن يزعم البشر أنهم أعلم بالخلق ممن خلقهم، وأنهم أقدر على إصلاح البشر ممن فطرهم وأنشأهم خلقاً بعد خلق، وطوراً بعد طور، وهو أعلم بما في نفوسهم من نفوسهم. ومن رحمته سبحانه بخلقه أنه لم يتركهم وحدهم بل سخر لهم سبل الرشد الفاضلة، ودلهم عليه ببعثة الرسل والمؤيدين بما يعجز العقل عن محاكاته، وأقام الحجة عليهم بالآيات المقروءة والمنظورة، ليكون الناس على بينة من أمرهم فيحيى من حي عن بينة ويهلك من هلك عن بينة، إنه الله القادر القاهر الرحيم الحكيم الغفور الحليم جل في علاه تعالت أسماؤه وتقدست صفاته، عرفه أصفياؤه بجليل آياته، وجهله أشقياء خلقه بغفلتهم وطيشهم ورعونتهم.ومن مظاهر عظمة الإسلام انتشاره واتساعه حتى بين ظهراني أعدائه والمتربصين به، رغم ضعف وسائل الدعوة إليه، فها هي عواصم العالم الغربي تشهد المزيد من التحولات نحو الإسلام، ويوماً بعد يوم يزداد المعتنقون لهذا الدين في تلك العواصم التي لا تأل عن حرب هذا الإسلام بكل ما وصلت إليه من وسائل العلم والتقنية والقوة، وهذا واقع مشاهد لا يحتاج إلى تدليل وتوثيق،
5. عظمة الإسلام هي سر وجوده وحياته وخلوده
وليمت بحقده وعنصريته من لا يعجبه - GMT الخميس 27 يونيو 2019 13:16
تابع عظمة الاسلام، ومن مظاهر عظمة هذا الدين عالميته وخلوده، فالإسلام رسالة الله إلى الناس كافة، مهما كانت أعراقهم أو لغاتهم أو ألوانهم، وهو خالد حتى قيام الساعة لا يقبل النسخ ولا الزيادة. وسر العظمة في هذا الاتجاه تتجلى في أمرين هما: الأول: أن معجزة هذا الدين الكبرى – القرآن الكريم – ما يزال يتحدى الناس أن يأتوا بمثله، أو أن ينقضوا معنى من معانيه، أو أن يوجدوا تناقضاً بين حقائقه الفكرية أو العقدية أو إشاراته العلمية والكونية. فرغم تقدم العلوم والمعارف واتساعها، ورغم تفوق أعداء هذا الدين في ميادين العلم والمعرفة فما زال سلطان الإعجاز القرآني متحدياً وقاهراً للجميع. قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً. الثاني: إن هذا الإسلام مهما كان سلطانه غالباً وحجته بالغة فهو لا يكره الناس على الدخول فيه والانتماء إليه ،لا إكراه في الدين،.بل إن عدل الإسلام وسماحته تشمل حتى الكافرين به والكائدين والمتآمرين عليه ،ولا يجرمنكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى،. ولم ير غير المسلمين ممن عاشوا أعمارهم بين المسلمين، لم يروا إلا البر والإحسان والقسط والعدل في التعامل. وتلك حقائق تاريخية ليست محل جدل وخلاف بين الناس، فالإسلام رحمة للعالمين، من آمن به ومن كفر به، وحتى شريعة الجهاد في الإسلام إنما هي لحماية الحق وكبح جماح الذين يريدون حجب عدالة الإسلام وسماحته عن المستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلاً، وما كان الفتح الإسلامي إلا رحمة للعالمين، وما كانت نتائجه إلا محل ترحيب وإجلال وإكبار، حتى ممن غلبوا في ميادين القتال، اللهم إلا أئمة الكفر والطغاة الذين يريدون استعباد الناس وسلب حرياتهم وكرامتهم.
6. شبهات سبق لنا رددنا عليها لكن الصليبيين
المشارقة الاغبياء يعاندون ويكابرو - GMT الخميس 27 يونيو 2019 13:18
ومتى كنتم أحراراً اصلاً يا مسيحيين ؟! ان. العالم القديم كان تحت الاحتلال والاستعمار الأجنبي اما رومان او فرس ما عدا الجزيرة العربية الحجاز تحديداً اما بقية العالم القديم فكان محتلاً الشام ومصر وشمال افريقيا الامبراطورية الرومانية العراق واليمن الامبراطورية الفارسية حتى اسبانيا كانت تحت الاستعمار القوطي وكانت ارض صراعات ومشاكل قد لا تصدق ان الشعوب المستعمرة تلك قد رحبت بالفاتحين العرب اقرأ عن أوضاعها تحت حكم الامبراطورية الرومانية والفارسية. اقرأ كيف انهم فتحوا أبواب المدن للعرب ودلوهم على الدروب بتوجيه من بطارقتكم ، ففول الارثوذوكسي هذا الذي يهاجم الاسلام والمسلمين هنا على مدار الساعة وحتى هو نايم ههههه اسأله من أنقذكم من الإبادة وانقذكم من الكثلكة وأعاد إليكم بطرقكم وكنائسكم فإن كان صادقا منصفاً سيقول لك الاسلام والعرب المسلمون انت لا تستطيع ان تقرأ تاريخ الامس بمعايير اليوم ولو كنت موضوعياً لن تسميه احتلال بالنظر الى نتيجته ان دوافع فول او غيره من المسيحيين الانعزاليين دوافع كنسية انعزالية عنصرية لئيمة حاقدة غير عقلانية مليئة بالكذب والتدليس والافتراء وكما نقول له ولغيره هو الاسلام اضركم في ايه ؟ ولدتم مسيحيين وعايشين مسيحيين وحتموتوا برضوا مسيحيين فما مسوغات هذه الكراهية وهذا الحقد ؟!!!! آه سببه انكم تعلمون في قرارة انفسكم انكم على باطل وان دينكم باطل وفاشل بدليل عجزه عن خلق بشر أسوياء يطبقون وصايا ربهم وتعاليم كتابهم يا فشله يا فشله
7. المسيحيون ينهبون افريقيا واسيا
وأستراليا وامريكا اللاتينية الى اليوم - GMT الخميس 27 يونيو 2019 13:22
القس الجنوب أفريقي ديزموند توتو:«عندما جاءت البعثات التبشيرية إلى أفريقيا، جاءوا ومعهم الكتاب المقدس، وكانت معنا الأرض. قالوا لنا: لنصلِّ. أغمضنا أعيننا، وعندما فتحناها كان معنا الكتاب المقدس، واستولوا هم على الأرض». العجيب ان بتوع المحبة لم يقبلوا أخذ الجزية من القادرين على دفعها من الوثنيين ليكون لهم حق الحياة وحق الاعتقاد وفضلوا قتلهم بالملايين وإخلاء قارات العالم الجديد منهم ! واعتبروا ذلك شرطاً لقبولهم في الملكوت ؟! شوفت في حياتك محبة اكثر من كده يا مؤمن ؟! قال ويقولون لك المسيحية محبة ويسوع اتصلب عشانك فإنه على خلاف ما يروجه الصليبي الحاقد ابو ورقة فإن الجزية ليست من اختراع فهي كانت قبله في اليهودية والمسيحية بل والوثنية ومن يذهب اليوم الى اثار الممالك العظيمة في المشرق يرى رسوماً منحوتة في الصخر لأشخاص من امّم شتى يحملون أشياء شتى ويضعونها عند قدم الفرعون او الملك كجزية . وعلى خلاف ما يزعمه هذا الصليبي الشتام من قتل للممتنع عن اداء الجزية او الدخول في الاسلام فهذا بيان لمن يعفون من دفع الجزية أعفى الإسلام من أداء الجزية النساء والصبيان والمساكين والرهبان وذوي العاهات، فلا تجبى الجزية من امرأة ولا فتاة، ولا صبي، ولا فقير، ولا شيخ، ولا أعمى، ولا أعرج، ولا راهب، ولا مختل في عقله. بل زاد الإسلام فتكفل بالإنفاق على من شاخ وعجز من أهل الذمة.؟! ونقول لكل صليبي ان الجزية امر بها مخلصك وقال ادفعوها لقيصر وكذلك الزمكم بطاعة الرؤساء والسلاطين فإن لم تفعل فأنت كافر مهرطق لا تستحق الخلاص ولا الملكوت وقد استمر اسلافك يدفعونها لقيصر حتى بعد ان تمسحن صار مسيحي ؟!
8. فين هو القتل بقا يا مجود الارثوذوكسي
و يا صليبيين يا ابناء الخطية والرهبان ؟! - GMT الخميس 27 يونيو 2019 13:25
نحن نسأل المتطرفين من المسيحيين وكلهم كذلك فين بقا هو القتل ياصليبيين يا ابناء الخطيئة ؟ وأبناء الرهبان والقساوسة فبعد الفتح الاسلامي للبلدان او سمه الغزو او الاجتياح ان شئت يا صليبي منك له له فإن الشعوب الأصلية لهذه البلدان لا يزالون موجودين. بالملايين ولهم الاف الكنايس والأديرة يقارنون بما فعلته المسيحية الرحيمةً بالشعوب الأصلية للعالم الجديد على سبيل المثال ثم ان هذه النصوص التي تدعون موجودة منذ الف واربعمائة عام ونيف ولو كان المسلمون فهموا منها القتل كانوا ابادوكم كلكم عن بكرة أبيكم كما فعلتم انتم يا مسيحيين بشعوب العالم القديم والجديد الى درجة الإبادة رغم دعاوي المحبة والسلام والتسامح ؟!!لو كان الاسلام والمسلمين كما يدعي العنصريون الكنسيون المشارقة واخوانهم الشعوبيون الملاحدة ما وصلوا الى حوار التعليقات بموقع ايلاف متسلسلين من اسلافهم الكفار المشركين قبل الف واربعمائة عام وكانوا اما أُبيدوا او مسلمين رغم انوفهم عكس ذلك عندما غزت المسيحية الرحيمة العالم الجديد أبادت سكانه واستخسرت فيهم الخلاص المسيحي او حق الحياة أودفع الجزية ليعيشوا ويتعبدوا وخلصت عليهم ولم تخلصهم كما هي وصية يسوع المحبة والسلام ، يقول المؤرخون انه لو لم يقض المسيحيون على السكان الأصليين لأستراليا لكان اليوم تعداد السكان الأصليين لاستراليا 300 مليون وليس عشرة آلاف ولكان سكان الامريكتين الأصليين مليار بكل قارة وليس اربعه مليون فهل رأيتم شيئاً من هذا حصل لشعوب البلاد التي غزاها الاسلام ؟ هاهم بالملايين ولهم آلاف الكنايس والمعابد منذ الف وربعمائة عام يولدون كفار ويعيشون كفار ويموتون كفار وحيخشوا جهنم كفار برضو بمزاجهم ومليء ارادتهم وهنا يتجلى لا اكراه في الدين ويتجلى لكم دينكم ولي دين ومع لك يملأ الحقد السرطاني قلوبهم على الاسلام والمسلمين مما يؤكد فشل التعاليم والوصايا المسيحية في خلق بشر أسوياء سيكون مصيرهم جحيم الابدية لان يسوع كما يعتقدون لن يخلص ارواحهم الشريرة ولن يغفر لهم خطاياهم الخبيثة .
9. والحق ما شهد به الأعداء برنارد لويس
ضد الانعزاليين المسيحيين المشارقة - GMT الخميس 27 يونيو 2019 14:22
‏لم يتمكن الغرب المسيحي ان يوفر الحقوق التامة لغير المسيحيين في عصرنا هذا كما استطاع نظام الملل في الإسلام في اوج الحضارة الأسلامية على الرغم من قيم الثورة الفرنسية والثورة الأمريكية وهذا بشهادة المستشرق برنارد لويس نفسه
10. التسليم للوحي
ليس تعطيل للعقل - GMT الخميس 27 يونيو 2019 14:33
‏الأمر بالتسليم للوحي ليس تعطيلاً للعقل وإنما تعظيماً لخالق العقل، فالصانع أعلم بما صنع، وكم تختار العقول لنفسها أول عمرها ما تندم عليه آخره!


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي