تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

مكافحة خطاب الكراهية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لم يبالغ أنطونيو كوتيرش الأمين العام للأمم المتحدة حين قال إن الكراهية تجتاح جميع أنحاء العالم، وأنها تنشر كالنار في الهشيم، حيث يستغل المتعصبون وسائل التواصل الاجتماعي لبث سمومهم، ويلقون بطلال قاتمة على المبادئ الإنسانية المشتركة للبشرية، حيث يؤكد كوتيرش أن الكراهية هي اعتداء على التسامح والتنوع وتصيب جهود السلام والاستقرار والتنمية المستدامة في مقتل.

ورغم حظر خطاب الكراهية في دول عدة، في مقدمتها دولة الامارات، فإن الملايين لا يزالوا يعانون تفشي الكراهية والتمييز على أسس دينية أو عرقية أو جنسانية أو غير ذلك، والمسألة لا تقتصر على مجموعات دينية او عرقية محددة، والخطورة أن خطاب الكراهية لم يعد محصوراً في الشعارات بل انتقل في مناطق ودول عدة إلى حد الجريمة. والمشكلة تتفاقم حين تتوافر عناصر إضافية مثل البيئة الحاضنة لهذا الخطاب، والطاردة للتعددية وقبول الآخر.

المؤكد أن خطر خطاب الكراهية ليس وليد الحقبة الزمنية الراهنة، فقد بدأ السجال الدولي بشأنه خلال عقد الستينيات من القرن العشرين، حين ظهرت الاتفاقية الدولة للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، التي جرمت بشكل مباشر هذا الخطاب.

ومع تنامي دور وسائل التواصل الاجتماعي في السنوات الأخيرة، برز تأثير كبير لهذه المنصات في نشر والترويج لخطاب الكراهية، حيث تتحول في أحيان كثيرة إلى ساحات للحروب اللفظية والكلامية سواء بين مجموعات عرقية أو دينية أو حتى كروية، أو بين الشعوب وبعضها الآخر، لذا فإن الاتفاق الذي وقعته فرنسا مؤخراً مع شركة "فيسبوك" بهدف نشر مكافحة الكراهية على الموقع وتسليم بيانات المشتبه في ارتكابهم لهذه الجرائم إلى المحاكم الفرنسية، يعتبر هذه الاتفاق خطوة مهمة للحد من صعود هذه الظاهرة البغيضة.

هذا الاتفاق غير المسبوق عالمياً عقد بعد اجتماعات بين الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والرئيس التنفيذي لشركة "فيسبوك" مارك زوكربيرج، ويمثل دعماً لجهود المنصة الاجتماعية الأشهر في هذا المجال، حيث أعلن "فيسبوك" في مايو الماضي عن حذف 19ر2 مليار حساب على المنصة بهدف محاربة خطاب الكراهية، فلم تنتظر الشركة بلاغات المتضررين، بل امسكت بزمام المبادرة وقامت بحذف الحسابات المشتبه بها من جانبها، ومع ضخامة هذا الرقم من الحسابات، فإنه الجهود في هذا المجال لا تزال بحاجة إلى الاستمرارية والتكثيف والدعم لاسيما من البيئة التشريعية في الدول كافة.

الانتقادات التي تواجه منصات التواصل الاجتماعي لا تقتصر على مكافحة خطاب الكراهية بل تركز أيضاً على سرعة الاستجابة والفاعلية المطلوبة للتخلص من أي محتوى يحض على الكراهية بشكل سريع وفاعل، إذ غالبا ما يتم التخلص من المحتوى بعد انتشاره وتحقيقه لجزء كبير من الأثر السلبي والاضرار المجتمعية.

في أوروبا هناك توجهات تشريعية لتغريم شركات التواصل الاجتماعي في حال لم تتخذ الإجراءات الكافية ضد أي محتوى يحرض على الكراهية، حيث يدرس البرلمان الفرنسي مشروع قانون في هذا الشأن، بينما أصدرت ألمانيا قانون في عام 2018، ولكن الغرامة الواردة فيه جاءت أقل من توقعات الجميع.

واعتقد أن أي جهد يستهدف مكافحة خطاب الكراهية عبر الانترنت هو جهد محمود لأن المسألة قد فاقت الحدود في كثير من مناطق العالم، والدول العربية ليست بعيدة عن ذلك بل تعاني أشد المعاناة جراء استخدام منصات التواصل الاجتماعي في اثارة الفتن والأحقاد بين المكونات العرقية والطائفية والمذهبية في كثير من الدول، كما تقوم بعض القوى الإقليمية في استخدام منصات التواصل الاجتماعي في شن حملات منظمة لتأجيج الكراهية والأحقاد على أسس اثنية وعرقية أو دينية وغير ذلك.

وقد انتبهت دولة الامارات إلى خطورة هذا الخطاب المدمر منذ سنوات مضت، حيث أصدرت في عام 2015 قانون في شأن مكافحة التمييز والكراهية، وهي جريمة عرفّها القانون بأنها كل قول أو فعل من شأنه إثارة الفتنة أو النعرات أو التمييز بين الأفراد   أو الجماعات، ووضع هذا القانون عقوبات رادعة لكل من يتورط في ارتكاب جريمة الكراهية منها السجن مدة لا تقل عن خمس سنوات، وبالغرامة التي لا تقل عن خمسمائة ألف درهم ولا تزيد على  مليون درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين، "لكل من ارتكب فعلاً من شأنه إثارة خطاب الكراهية بإحدى طرق التعبير أو باستخدام أية وسيلة من الوسائل".

والحقيقة أن أمن المجتمعات واستقرارها وشيوع أجواء التسامح فيها مسألة لا يجب ان تترك للجهود الفردية أو الخطط التقليدية، لاسيما في ظل ما يسود عالمنا من فوضى واضطراب، لذا من المهم أن تعمل الدول جميعها على مكافحة خطاب الكراهية تشريعياً وقانونياً من أجل ترسيخ ثقافة احترام الآخر وقبوله والحد من المؤثرات السلبية التي تنخر في جسد المجتمعات والدول.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 74
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. شوفت ياعم الكاتب التعليقات التي بتشر محبة
وتسامح من الصليبيين الاوغاد المشارقة ؟ - GMT الإثنين 01 يوليو 2019 21:08
شوفت يا عّم الكاتب ، قريت ؟! آدي يا سيدي عينات فقط من خطاب الكراهية والعنصرية والافتراء لدى الاتجاه الانعزالي اليميني المسيحي المشرقي المتطرف فكراً وممارسة ! الذي تبني لهم حكومات الخليج الكنايس والمدارس وبتوظفهم في احسن الوظائف وبأعلى امتيازات الوظيفة هذا غير الهدايا والعطايا لقادتهم الروحيين والسياسيين هذه تعليقاتهم هنا فقط والمزيد منها على مواقعهم التي تطفح بنفس مفردات الكراهية النفسية والحقد الكنسي الدفين ، لدين واتباع دين لم يضروهم ابداً بل كان قدوهم فاتحة خير عليهم، أي مناهج وأي كنايس انتجت هؤلاء ؟! يبدو يا عّم الكاتب ان الانعزاليين اليمينيين المسيحيين المتطرفين فالج لا تعالج كما يقول المثل الشامي بل اكثر من ذلك سيدا او سرطان خبيث غير قابل للشفاء اعاننا والبشرية على هذه النوعية المهرطقة والكافرة بتعاليم ووصايا ربها وكتابها التي لا علاج لها الا جحيم الابدية في مصهور الملح والكبريت البركاني قبله احتراق وتعفن في قبورها حتى يوم الدينونة العظيم ، آمييين ..
2. شهادات مؤرخين ورجال دين مسيحيين مشارقة
تنصف الاسلام والمسلمين وترد علي الافاكين - GMT الإثنين 01 يوليو 2019 22:23
على خلاف ما يروجه المأبونون كنسياً والذين لا يبرد شذوذهم الا الافتراء على الاسلام والمسلمين من أبناء الخطيئة والرهبان والقسس الصليبيين الكذابين من الذين كفروا من الأمة الضالة و الكافرة والمهرطقة حتى بيسوع الانجيلي وتعاليمه ووصاياه واعماهم الحقد الكنسي والتاريخي واخوانهم الملاحدة الشعوبيين الجهلة ونصفعهم على اقفيتهم بشهادات للمؤرخين المنصفين يقول السير توماس أرنولد: " لقد عامل المسلمون الظافرون ،العرب المسيحيين بتسامح عظيم منذ القرن الأول للهجرة ، و استمر هذا التسامح في القرون المتعاقبة ، و نستطيع أن نحكم بحق أن القبائل المسيحية التي اعتنقت الإسلام قد اعتنقته عن اختيار و إرادة حرة ، و إن العرب المسيحيين الذين يعيشون في وقتنا هذا بين جماعات المسلمين لشاهد على هذا التسامح يقول غوستان لوبون في كتابه حضارة العرب: " إن القوة لم تكن عاملاً في نشر القرآن ، و إن العرب تركوا المغلوبين أحراراً في أديانهم…و الحق أن الأمم لم تعرف فاتحين رحماء متسامحين مثل العرب ، و لا ديناُ سمحاً مثل دينهم ".ويقول المستشرق جورج سيل: " و من قال إن الإسلام شاع بقوة السيف فقط ، فقوله تهمة صرفة ، لأن بلاداً كثيرة ما ذكر فيها اسم السيف، و شاع الإسلام ".يقول المؤرخ درايبر في كتابه " النمو الثقافي في أوربا " : " إن العرب لم يحملوا معهم إلى أسبانيا لا الأحقاد الطائفية ، و لا الدينية و لا محاكم التفتيش ، و إنما حملوا معهم أنفس شيئين في العالم ، هما أصل عظمة الأمم: السماحة و الفلاحة".وينقل ترتون في كتابه " أهل الذمة في الإسلام " شهادة بطريك " عيشو بابه " الذي تولى منصب البابوية حتى عام 657هـ:" إن العرب الذين مكنهم الرب من السيطرة على العالم يعاملوننا كما تعرفون. إنهم ليسوا بأعداء للنصرانية ، بل يمتدحون ملتنا ، و يوقرون قديسينا و قسسنا ، و يمدون يد العون إلى كنائسنا و أديرتنا ، كتب ميخائيل بطريرك أنطاكية: " إن رب الانتقام استقدم من المناطق الجنوبية أبناء إسماعيل ، لينقذنا بواسطتهم من أيدي الرومانيين ، هذا من جهة ، و من جهة أخرى سادت بيننا الطمأنينة.
3. ادموند رباط مسيحي مشرقي منصف
لن يعجب رأيه الانعزاليين الصليبيين المشارقة - GMT الإثنين 01 يوليو 2019 22:28
وعلى خلاف ما يروجه أبناء الخطية والقسس والرهبان من المأبونين كنسياً ولا يبرد شذوذهم الا الافتراء على الاسلام وشتم المسلمين من الانعزاليين الصليبين المشارقة من الذين كفروا حتى بوصايا مخلصهم واخوانهم الشعوبيون الجهلة فإن القابلية النفسية للفتوحات العربية كانت موجودة لدى سكان تلك البلاد كما يقول إدموند رباط وكان من الطبيعة الإنسانية أن تولد تلك الانقسامات اللاهوتية، والاضطهادات الدينية، نفورًا وكراهية وعداء في سوريا ومصر، حيال الإغريق في بيزنطيا، كما كانت عليه الحالة النفسية في العراق تجاه الساسانيين الفرس، الذين لم يمتنعوا هم أيضًا عن اللجوء إلى العنف وسفك الدماء لإخضاع المسيحيين، من نساطرة ويعقوبيين، إلى سياستهم المجوسية.وكان لا بدّ للأصول السامية من أن تهيء النفوس لهذا النفور نحو المملكتين العظميين في ذلك الحين، وهي التي دفعت سكان سوريا والعراق على الأخص، إلى أن يتوسّموا الخير وينشدوا الخلاص على يد الفاتحين العرب، ليس فقط من محنتهم الدينية، بل أيضًا من ظلم الضرائب وكثرتها التي كانت تثقل كاهل المكلفين في أقطار الهلال الخصيب ووادي النيل.وهذه المعطيات أجمع المؤرخون على أنها ساهمت كثيرًا بتسهيل سبل النصر للفتوحات العربية، لدرجة أنه جزموا بأن سكان هذه الأقطار قد تقبلوا العرب بقلوب رحبة، لأنهم رأوا فيهم محرّرين لا غزاة.وحسبنا الاستشهاد ببعض الأقوال من هذا القبيل، وهي شهادة رهيبة، نجد مثلها، مما يتعلق بمسيحيي مصر، في تاريخ يوحنا النيقوسي، الذي تولى أسقفية نيقو في دلتا النيل، بعد فتح مصر بقليل، وكذلك في تاريخ سواروس الأشموني، الذي جاء من بعده، وهي شهادة لا شك بأنّها تدل على ما كان عليه مسيحيو مصر وسوريا والعراق من الشعور نحو البيزنطيين والفرس من جهة، وحيال العرب المسلمين من جهة ثانية.ولأنهم قد تحققوا من هذا الوضع النفساني، الذي كان عاملاً حاسمًا في إنجازات الفتح العربي، بسرعة مذهلة،
4. ما فيش قتل او ارغام للمخالفين الكفار في الاسلام السني
ذلك هو تاريخ مسيحيتكم بينكم يا صليبيين وضد غيركم - GMT الإثنين 01 يوليو 2019 22:35
ما فيش قتل للمخالف الكافر في الاسلام فالمخالف في الاسلام له حرية الاعتقاد وحرية ممارسة معتقده ومعصوم الدم والعرض والمال ، وانتم بالمشرق بالملايين ولكم الاف الكنايس والاديرة ، و ما تزعمه على الاسلام هو تاريخ مسيحيتك لقد ولدت في ظل الاسلام مسيحي وعايش مسيحي وتشتم المسلمين مسيحي وستموت مسيحي وتدخل الجحيم مسيحي شو بدك اكثر من هيك تسامح ؟ ان هؤلاء لم يضرهم الاسلام بشيء فهاهم منذ اكثر من الف واربعمائة عام بالملايين لهم الاف الكنايس والاديرة والمعابد ومع ذلك تطفح قلوبهم بالأحقاد للاسلام وبالكراهية للمسلمين وهؤلاء يعلمون انهم لو كانوا في ارض غير ارض الاسلام وقوم غير المسلمين مثلا كانوا أقلية دينية مشرقية في اوروبا القرون الوسطى وما بعدها لتم إرغامهم على مذهب الاغلبية او قتلهم او على الاقل نفيهم الى استراليا مع المجرمين والجربانين والمجذومين والمجرمين بحسبانهم طائفة كافرة مهرطقة نحن نقول لهؤلاء الاوغاد ان امانيكم بعيدة المنال بل مستحيلة وان للاسلام دورة صعود قادمة سيكون المسيح عيسى بن مريم عليه السلام ويوحنا احد قادتها فانتم ستندهشون لذلك وتموتوا بحسرتكم او تكونوا متم بالفعل وتعفنتم واحترقتم الى يوم الدين بعده احتراق أشد وتنكيل افضع بكم بجحيم الابدية آمييين ههههه
5. من يكذب على ربه سهل عليه يكذب على الناس
مصيركم جحيم الابدية في مصهورها البركاني - GMT الإثنين 01 يوليو 2019 23:11
لا احد يصدق الصليبيين المشارقة انتم كذبتم على الرب في علياءه وان هذا الرب له ابن وان هذا الابن تطور داو نيئا وصار الرب ذاته ولم تخبروا بعض او الناس ماذا حصل للآب أستور بعد هذا الانقلاب السماوي استغفر الله ، فكيف لا تكذبون على الناس ؟!! و انتم جمعتم الى جانب الكذب الافتراء والبذاءة فكيف ستنجون من جحيم الابدية التي تنتظركم يا هالكين ..
6. هات لي مرجع كنسي او تاريخي
يؤيد أكاذيبك يا صليبي حاقد - GMT الإثنين 01 يوليو 2019 23:34
هات لي يا مسيحي انعزالي صليبي مشرقي اَي إثبات تاريخي من اقرب كنيسة جنب بيتكم او اَي مرجع كنسي كبير في طائفتك او من مؤرخ مسيحي مشرقي او غربي ان احدا من اجدادي قتل احدا من اجدادك أصلاً يا محترف الكذب المقدس اسلافك كانوا تحت الاحتلال الروماني الغربي ، ولم يكونوا احرارا وكانوا نصارى موحدين وأجبرهم الرومان علي عقيدة التثليث ، المسلمون قاتلوا هؤلاد المحتلين خارج المدن في السهول الواسعة ولما انتصروا عسكروا خارجها ، لم تحصل اَي مجازر ولا مذابح للمسيحيين المشارقة والاّ كانت الكنايس الشرقية سجلتها يا محترف الكذب المقدس كما تسجل المواليد والأموات لزوم لهف العشور من الرعية ، ما فيش مجزرة واحدة حصلت لكن تاريخ مسيحيتك ملىء بالمذابح والمجازر بينكم كطوائف مسيحية وضد غيركم من البشر ، لا تستطيع الكذب المقدس بعد الان يا افاق في زمن النت وكل التاريخ الإنساني وتاريخ الاديان مرفوعة عليه خيط بغير هالمسلة يا صليبي حاقد لم تهذبك لا وصايا ولا تعاليم و حتروح على جحيم الابدية
7. مسيحيا وكنسيا قوانين محاكم التفتيش لازالت نافذة
وخطاب الكراهية بين الطوائف المسيحية قائم ؟! - GMT الإثنين 01 يوليو 2019 23:43
، هل لا تزال قوانين محاكم التفتيش اليوم جزءا من القانون الكنسي للكنيسة الكاثوليكية الرومانية؟ الجواب هو نعم بالتأكيد. هذه الحقيقة المروعة لا يكاد يلاحظها أو يعرفها حتى الروم الكاثوليك أنفسهم. وهذا ما أكده قانون ١٣١١ و قانون ٧٥٢."للكنيسة حق فطري وسليم في إجبار المؤمنين المسيحيين بأي وسيلة من المهام البابوية". قانون ١٣١١م ، ما الدليل على أن الكنيسة الكاثوليكية تستخدم محاكم التفتيش عندما تسنح لها الفرصة؟ "خلال حكم باڤيليتش الذي دام أربع سنوات، اتبع هو والرئيس الكاثوليكي الروماني المطران ألويس ستيبيناك سياسة" تغيير المذهب أو الموت "بين ٩٠٠٠٠٠ من الصرب الأرثوذكس اليونانيين واليهود وغيرهم في كرواتيا. تم تغيير مذهب ٢٠٠٠٠؛ وتعذيب ٧٠٠٠٠٠ شخص ممن اختاروا الموت، وأحرقوا، ودفنوا أحياء، أو أطلقوا النار عليهم بعد حفر قبورهم بأنفسهم."كان تشويه الأعضاء التناسلية مروعا، وتعذيبا شرسا، ووحشية رهيبة. ولم تترك الكنيسة الكاثوليكية تنفيذ حرب دينية للسلطة المدنية. بل كانت هناك بنفسها، وتجاهلت علنا ​​الاحتياطات وأكثر جرأة مما كانت عليه لفترة طويلة جدا. ولما كان الكهنة الروم الكاثوليك يشهرون الفأس أو الخنجر، ويسحبون الزناد، وينظمون المذبحة، أصبحوا أداة لمحاكم التفتيش .... "٢٠كيف ينظر المؤرخون اليوم إلى المجزرة المروعة التي قام بها زعيم الكتيبة الكاثوليكية الرومانية الكاثوليكية أنتي بافليتش؟"كان ذلك نوعا من" التطهير العرقي "قبل أن يظهر هذا المصطلح البغيض إلى الوجود، كان محاولة لخلق كرواتيا الكاثوليكية" النقية " من خلال فرض تغيير المذهب، وعمليات الترحيل والإبادة الجماعية.لكم كانت أعمال التعذيب و القتل مروعة حتى أن القوات الألمانية سجلت رعبها، وحتى بالمقارنة مع إراقة الدماء الأخيرة في يوغوسلافيا في وقت كتابة هذا التقرير، فإن هجوم بافليتش ضد الصرب الأرثوذكس لا يزال واحدا من أكثر المذابح المدنية المروعة المعروفة في التاريخ ".
8. بل انتم احفاد الغزاة الصليبيين
المغسولة أدمغتهم المحشوة بالأحقاد - GMT الثلاثاء 02 يوليو 2019 00:25
كلا النصارى المشارقة اغلبهم اعتنق الاسلام ، لانه الأقرب في اعتقادهم في يسوع كبشر ورسول ، انتم فلول الصليبيين الغربيين ،احفاد الغزاة من الحملات الصليبية على المشرق الاسلامي انتم تلاميذ بليدين لرجال الدين الغربيين الذين سيطروا على كنائسكم وغسلوا ادمغتكم وحقنوكم بالكراهية و الأحقاد الكنسية والنفسية والتاريخية ضد الاسلام والمسلمين ..
9. الى المشعوذين جميعا وبعد التحية :
فول على طول - GMT الثلاثاء 02 يوليو 2019 00:33
الذى ينصف الاسلام هو نصوصة وأفعال تابعية ..هل لك يا شيخ ذكى تقرأ لنا اية قرانية واحدة أو حتى حديث يتيم يحض المسلمين على معاملة الأخرين معاملة حسنة أو بها مساواة ؟ أو يثبت أنة دين سلام مع الأأخرين كما تدعى ..أما الشهادات المضروبة وقال فلان وقال علان عن سماحة الاسلام فهذة الشهادات مكانها معاهد الشعوذة اياها ..انتهى - وبالمرة هل لك أن تأتى بنصوص من الانجيل وهو دستور أى كنيسة يحرض على الأخرين وسيبك من تأليف القصص الخايبة وأقوال الأسقف فلان وعلان ...انتهى زمن التأليف بعد الانترنت . ربنا يشفيكم .
10. احنا مش زيكم يا صليبيين نحن رجال
انتم جبناء ونسوان الا على العزل - GMT الثلاثاء 02 يوليو 2019 00:35
ما قلنا لك قبل كده يا صليبي قلنا لك نحن لسنا مثلكم يا صليبي حاقد نحن ندافع عن أنفسنا ضد الغزاة المعتدين من اَي ملة او دين فلذا افتراضاتك تدل علي الحمق والجبن ، انتم من جبن امام الغزو العربي واختفيتم خلف نسوانكم ، ورحب قادتكم الروحيين بالفاتحين العرب ، ودلوهم على الدروب اذهبوا اذا مش عاجبكم يا صليبيين وانبشوا قبورهم وحاكموهم واحرقوا عظامهم او احرقوا دمى تمثلهم ...


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي