تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

الإرهاب الفكري

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

ضحايا الإرهاب الفكري كثيرون عبر التاريخ...

أولهم سقراط الذي أجبر على تجرع السم بتهمة افساد شبيبة أثينا. 

وبسبب أفكاره المعادية للحكم الملكي المطلق، وانتصاره للعادلة والحرية، سجن فولتير في "لاباستيل" الرهيب مع عتاة المجرمين والقتلة... وأما فيكتور هوغو صاحب رائعة "البؤساء"، فقد اضطر الى العيش في المنفى 18 عاما لأنه رفض التنازل عن أفكاره التنويرية المعادية للتسلط والاستبداد...

وكان على المفكرين والكتاب الروس المعارضين للنظام القيصري، والمنتقدين لسياسته، ولجبروت مخابراته، وأجهزته السرية، أن يواجهوا إرهاب من لم يكونوا على وفاق مع أفكارهم وآرائهم. وجميع هؤلاء كانوا ينتمون إلى حركات معادية للنظام القيصري. ورغم أنه أجبر على العيش في المنافي بسبب دفاعه عن الحرية والديمقراطية، فإن الكاتب والمفكر الروسي ألكسندر هرزن، وجد نفسه في السنوات الأخيرة من حياته عرضة لتهجمات عنيفة من قبل المثقفين الروس اليساريين الذين نعتوه  ب"الرجل الميت"، وب "الحثالة". ولم يكتفوا بذلك، بل اعتبروا كل أعماله الفكرية والأدبية التي أنجزها دفاعا عن الحرية في روسيا، مجرد" تفاهات توجع الرأس، ولا تثير سوى الاشمئزاز والغثيان".

وكذا كان الحال بالنسبة للكاتب الروسي الآخر ايفان تورغينييف. فقد نعته اليساريون الراديكاليون ب "الحمار" وب "الغبي"، وب"الثعبان"، وب "الشرطي". وردّا على تهجماتهم، كتب هو يقول :"  أنا فنان، ولست صحافيا، وأعمالي تعتمد على الخيال. لذا لا يمكن الحكم عليها اعتمادا على معايير سياسية أو اجتماعية. وأما آرائي فلا تمثل إلاّ نفسي". ثم أضاف مخاطبا اليساريين الراديكاليين :" أنتم لا تجرؤون على جرّ كتّاب  من أمثال والتر سكوت، وشارل ديكنز، وستاندال، وفلوبير أمام المحاكم الايديلوجية. أما أنا فلا تدعوني في أمن وسلام". 

و أنا أعتقد أن أمر وأقسى إرهاب فكري هو ذاك الذي يكون مثقفون ومفكرون أدواته، ومنفذيه. ففي ما كان يسمى بالاتحاد السوفياتي، وبقية الأنظمة الشيوعية التي كانت تدور في فلكه، لم يكن المثقفون والكتاب والمفكرون الرسميون، المنتمون إلى الأحزاب الحاكمة  يترددون في مساندة الملاحقات، وأحكام الردع والترهيب المسلطة على زملائهم، وفي التحريض على مصادرة أعمالهم باعتبارها "معادية للثورة والشعب". وكم هم الشعراء والروائيون والمفكرون الذين حرموا من لقمة العيش، وسجنوا أو عذبوا، أو قتلوا بسبب وشاية مغرضة من أصدقاء  وزملاء لهم في محنة الكاتبة والفكر، أو بمباركة منهم 

وفي عالمنا العربي، كثيرون هم الذين كانوا من ضحايا الإرهاب الفكري المسلط عليهم من قبل  أصحاب القلم والفكر. ورغم أن أبا العلاء المعري، اختار العزلة، والصمت بعيدا عن المنابر والمؤسسات الرسمية، فإن البعض من الشعراء، وشيوخ الدين، وكتاب القصور تآمروا ضده، ونغّصوا حياته في أكثر من مرة باعتباره "ملحدا"، و"زنديقا". وفي كتاب "الأغاني"، وأيضا في العديد من الكتب الأخرى، نقرأ أخبارا عن مؤامرات ودسائس كان يحيكها مثقفون وشيوخ دين ضد كتاب وشعراء عرفوا بنزعاتهم التحررية، ورفضهم للظلم والاستبداد والتحجر الفكري والديني. وبسبب كتابه " في الشعر الجاهلي"، و"مستقبل الثقافة في مصر"، لم يتردد المحافظون من شيوخ الأزهر في مقاضاة طه حسين، ومنعه من التدريس في الجامعة. وفي الخمسينات، والستينات من القرن الماضي، استعان نظام عبد الناصر بالمثقفين والمفكرين الصحافيين الموالين له لملاحقة ومحاكمة المعارضين له من أهل القلم والفكر. وكذا فعلت الأنظمة البعثية في كل من العراق وسوريا. 

وقد عرفت تونس أنواعا مختلفة من إرهاب المثقفين ضد المثقفين. فعندما أصدر الشيخ عبد العزيز الثعالبي كتابه الشهير" روح التحرر في القرآن"، سارع شيوخ جامع الزيتونة بتكفيره، والمطالبة بمقاضاته.  وما أن رفع أبو القاسم الشابي صوته مُتغنيا بجمال تونس، وحاثا أبناءها على النهوض بها، حتى اندفع أعداؤه من اشباه الشعراء والكتاب لمهاجمته بشدة، متهمين إياه ب"الكفر"، وب "التطفل على الشعر"، وب "التطاول على المقدسات". وقد يكون كل ذلك سببا في موته المبكر وهو في سن الخامسة والعشرين. وتلقى أعداء الفكر الحر من أهل القلم والفكر كتاب الطاهر الحداد  "امرأتنا في الشريعة والمجتمع" بسيل من الانتقادات اللاذعة. بل هم حرضوا العامة والسفلة على ضرب صاحبه  والاعتداء عليه في الشارع وفي الأماكن  العامة.  ولم يتجرأ المثقفون الرسميون على التنديد بالمظالم التي سلطتها أجهزة نظام بورقيبة على الشاعر الكبير منور صماح، والتي رمت به في هاوية جنون لم يشفى منه أبدا. 

وما أشبه اليوم بالبارحة. فقد استعان الرئيس المؤقت السابق بمثقفين وكتاب وصحافيين من الدرجة الدنيا، لينشر "كتابه الأسود" الشهير ، محرضا من خلاله  على محاكمة وتجويع مثقفين وكتاب زاعما أنهم "عملاء" لنظام بن علي، ناسيا أنه  كان من أوائل الذين صفقوا بحرارة  لهذا النظام، وهللوا له بعد تنحية بورقيبة في  أواخر عام 1987. وكذا فعل مثقفون ينتمون الى حركات يسارية عرفت بعدميتها، وجهلها بالواقع وبالتاريخ التونسي. وتبنى من انتموا فكريا وايديلوجيا إلى حركات سلفية  نظريات يزعمون انهم استقوها من القرآن ليجيزوا لأنفسهم "تكفير" مثقفين وشعراء وكتاب، ومساندة أعمال العنف التي تسلطها عليهم الجماعات السلفية المتطرفة. 

وأغلب الممارسين لمختلف أشكال الإرهاب الفكري والثقافي في تونس اليوم هم من كانوا موالين لنظام بن علي، ومن أكثر المستفيدين من نعمه. وسعيا منهم لإخفاء ذلك، هم يغالون في التنكيل بمثقفين عرفوا باستقلاليتهم الفكرية. وهم يسمحون لأنفسهم باستعمال كل الوسائل  لإقصاء هؤلاء    وتهميشهم وابعادهم لكي يكونوا هم  في قلب المشهد، ولكي يحصلوا من جديد على المزيد من الامتيازات المادية والمعنوية التي كانوا ينعمون بها في السابق.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 32
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. التنوير الغربي
وتدمير الانسان - GMT الخميس 11 يوليو 2019 15:16
‏الغريب ان عصر التنوير كان بمثابة الثورة على نظم ملكية واقطاعية وكنيسة متسلطة ولكن هذه الثورة لم تتحرر من الكنيسة وحدها ولكنها تحررت كذلك من القيم التي تهذب نزوات الأنسان فانتهت بمجتمع عبدا ليس فقط للنخب الغنية والشركات ألأحتكارية وانما عبدا للشهوات البشرية بأشكالها
2. افهم معني الآية صح ،
الاٍرهاب صناعة غربية - GMT الخميس 11 يوليو 2019 16:12
ترهبون تعني تردعون وتزجرون وردع العدو ، حق لكل شعب وامة ، من جهة ثانية ‏ منذ عام ٢٠١٦ انفقت وزارة الدفاع الأمريكية اكثر من نصف مليار دولار لفبركة افلام جهادبة ‏هذه الافلام استهدفت: ‏١. تشويه صورة الاسلام‏٢. النفخ في نيران الفتن الطائفية‏٣. خداع عقول متطرفة تربت على التكفير والكراهية من اجل توظيفها وضمها الى فصائل الارهاب في سوريا والعراق ولبنان هيلاري كلينتون تقول نحن صنعنا القاعدة وداعش ..‏.
3. بسام يرد ولكنه لايفكر
خوليو - GMT الخميس 11 يوليو 2019 17:44
وقف لجنازة العربي الذي اعتنق اليهودية ربما ليتأكد من انه ميت .،لأنّ ما فعله بخالف كتابه. الذي يقول وما كان للنبي والذين معه أن يستغفروا للمشركين بعد ان تبين أنهم من اصحاب. الجحيم ،، فيا ليته بقي جالساً ولم يقض على قبيلة عربية بكاملها اعتنقت اليهودية بحجة نقض العهد ،، أليس كان من الإنسانية ان يقضي على الذين نقضوا العهد معه بدل ان يمحي من الوجود قبيلة بكاملها؟ الم اقل لكم ان بسام أفندي يرد بدون تفكير ؟ يغتاظ من القدير العزيز فول المتمكن من تراث دين بسام و يضرب الحديد على الحامي وبمطرقة إسلامية خالصة . فتأت ردود بسام خبط عشواء مضحكة ومفككة لا تستخدم سوى الشتائم ، سلاح المفلس الفكري .
4. منخوليو
بسام عبد الله - GMT الخميس 11 يوليو 2019 19:52
أنتم يا منخوليو لا يوجد عندكم نصوص عليها القيمة حتى نناقشها ، قد يكون المسيح قد قال بضع كلمات خلال الفترة القصيرة التي عاشها مدركاً لما يدور حوله عندما تجرأ على المطالبة بعرش أسلافه اليهود، ولكن الكنيسة أو الكنائس حذفت كل شيء وإستبدلته بسخافات وخزعبلات غير قابلة للنقاش وتفرغ الرهبان والقساوسة لإغتصاب الأطفال والنساء وبيع صكوك الغفران. كل ما تنسبه للإسلام والمسلمين هو موجود عندكم وفي تعاليم الكنيسة الشرقية وترمون بها الإسلام والمسلمين زوراً وبهتاناً وتدليساُ، وكما قلنا نحن لا ندافع عن الإسلام لأنه أسمى من أن يتطاول عليه ديوك، ولا نتجنى على أحد ولا ننقل بتدليس وحقد وعنصرية عن فلان وعلان وعلاك البان بل على لسان كباركم الذين أرضعوكم الحقد والكراهية ، اكتب عن كنيستكم ا ولا دي حاجات مش مهمة ولا تحتاج للإهتمام برأيك؟ الحاقد أعمى وأصم وأبكم ولا رأي له وفاقد الشيء لا يعطيه، وإذا بحثت بمنطق ستجد أنك آخر من يحق له التحدث أو ممن لا يحق له التحدث أصلاً ، لأن تاريخكم أسود ومستنقع آسن يعرفه الجميع من خيانة وقتل وإرهاب وسبي. الدين الاسلامي هو دين التسامح والمحبة والسلام فالإسلام حث على حسن الخلق والتسامح والمحبة و الدعوة إليه تقوم على الحكمة و الموعظة الحسنة و اللين و الطيبة قال تعالى : ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (١٢٥) وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ، وقال أيضً : لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ سورة (البقرة ٢٥٥) إن السلام هو الأصل في علاقة المسلمين بغيرهم، أين كل ذلك في تعاليم إله المحبة دين تسامح ومحبة وسلام؟
5. الى السيد حسونة المصباحي المحترم ،
انا أوجه تعليقي لك ، لانك انسان محترم ، و لا اريد ان ادخل في مهاترات مع المعلقين ؟ - GMT الخميس 11 يوليو 2019 22:50
اخطر انواع الارهاب الفكري الذي انت تحاشيت الاشارة البه هو الارهاب الديني الاسلامي المستند على ايات القرآن و الاحاديث النبوية ، و كمثال على ذلك ، الآية القرآنية " قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ ، هذه الآية ( التي لا اعتقد انها منسوخة او ابطل مفعولها ) هي خير تجسيد لمبدأ الارهاب الفكري الذي يحلله و يعتمده الدين الاسلامي لتوصيل رسالته ، لا يوجد ما هو اكثر منها وضوحا و تجسيدا للارهاب الفكري الديني، في هذه الاية إله المسلمين يحرض المسلمين على مقاتلة اهل الكتاب الذين يرفصون الخضوع لإله المسلمين ، ليس لذنب او لجريمة اقترفوها ! بل فقط لانهم لا يؤمنون بأله المسلمين و لا باليوم الآخر ؟ و هذه الآية ليست آية دفاعية كما يحاول البعض تبريرها ، بل هي آية هجومية و الدليل على ذلك ان الاله وضع شروطا لوقف مقاتلة المسلمين لاهل الكتاب و هي اما دفع الجزية و هم صاغرون ، او ان يعتنقوا الاسلام ، فالمعروف في الحروب ان الطرف المهاجم هو الذي يضع الشروط لوقف هجومه و قتاله و ليس الطرف المدافع ! ثم الجزية ليست ضريبة كما يحلو للبعض تفسيرها لان الضريبة لا يدفعها الانسان و هو محتقر و مهان و يشعر في داخله ان مظلوم ، في تفسير ابن كثير ( حتى يعطوا الجزية ) أي : إن لم يسلموا ، ( عن يد ) أي : عن قهر لهم وغلبة ، ( وهم صاغرون ) أي : ذليلون حقيرون مهانون . فلهذا لا يجوز إعزاز أهل الذمة ولا رفعهم على المسلمين ، بل هم أذلاء صغرة أشقياء ،
6. تعقيب على تعليق بسام عبدالله رقم ٥
صلاح عادل - GMT الخميس 11 يوليو 2019 23:42
السيد بسام في تعقيبه رقم ٥ ردا على تعليقي حول المجازر التي تعرض لها اليزيديين المساكين على يد الدواعش و سبي ٥ الاف امرأة و طفل يزيدي يقول " فيما يخص الجريمة التي حصلت للأقلية الأيزيدية فيجب محاكمة من أسسو داعش من ملالي قم وأذنابهم كحسن زميرة وبشار أسد ……الخ ، " انتهى ، هكذا بجرة قلم بسيطة و باستخفاف في عقول الناس يريد ان يبريء الدين الاسلامي من مسؤوليته عن هذه المجزرة ! لنفرض جدلا ان ملالي قم هم الذين اسسوا داعش او دعموها و هناك آخرين يقولون ان اسرائيل و امريكا هي التي أسست داعش ! فهل ايران او امريكا أمرتهم ان يقتلوا اليزيديين ؟ طبعا هذا هراء لا يصدقه انسان عاقل و لا يقوله انسان يحترم كلامه ، ! اليزيديون لم يعملوا عملا ضد امريكا و لا ضد ايران، ما هو واضح و اكيد ان الدواعش هم قتلوا اليزيديين لانهم كفار في عرف الدين الإسلامي و انهم ليسوا من اهل الكتاب ، لا احد يشك في ان الدواعش هم مسلمون شديدو التدين و في رغبتهم في اعلان راية الاسلام و تأسيس دولة الاسلام ، انا عندما أشرت الى المجزرة التي تعرض لها اليزيديين قصدت اولا ان اعطي نموذجا لما يمكن ان ينتجه الارهاب الديني من مجازر بوحي من كلام منسوب للاله - حتى لو فرضتا ان الدواعش اخطأوا في تفسير كلام اله المسلمين - فهذا لا يبرئ الفكر الديني من مسؤليته عن هذه المجزرة ، ثانيا المفروض بالبشرية ان لا تمر على هذه الجريمة التي حدثت بتأثير الفكر الديني مرور الكرام ، بل يجب على كل العالم الحر ان يضعها في حسبانه و يدرك مدى خطورة الفكر الارهابي الاسلامي و ما يمكن ان يخلفه من مجازر حتى و نحن تعيش في القرن ال٢١ ! ملاحظة هذا لا يعني أبداً ان كل المسلمين هم خطرين او هم دواعش !
7. ردا على روبوتات الكراهية والحقد
الصليبيون واخوانهم الملاحدة - GMT الجمعة 12 يوليو 2019 03:45
تمر هذه الأيام ذكرى مذبحة سبراتيتشا في البوسنة حيث اباد دواعش المسيحية الصرب ثمانية آلاف مسلم من العزل واغتصبوا الاناث من سن سبع سنين الى سبعين سنة ،
8. تعقيب على تعقيب المدعو صلاح عادل
بسام عبد الله - GMT الجمعة 12 يوليو 2019 04:29
داعش يا صلاح عادل لا علاقة له بالإسلام لا من قريب ولا من بعيد. داعش فرقة من الحشد الطائفي العراقي المجوسي من زينبيون وفاطميون وغيرها وهي عبارة عن تنظيمات قادتها قوادين من ضباط المخابرات السورية والعراقية برعاية دجالي قم وإشراف وعناصر مندسة من مخابرات دولية روسية فرنسية بريطانية ايطالية وغيرها . ويذكر أن المقبور حافظ أسد طلب من مفتي سوريا كفتارو قبول ما بين ٢٠ إلى ٣٠ علوي في كلية الشريعة بحجة تعليمهم أصول الدين وهم في الحقيقة مخابرات لتأهيلهم ليكونوا أمراء لتأسيس هذه الحثالات، لوأد الربيع العربي، إسأل نوري المالكي من كان يرسل المفخخات للمراقد المقدسة ومن ترك لهم في الموصل أسلحة ومعدات جديدة ورصيد بنصف مليار دولار، وإسأل علي مملوك من أين خرج البغدادي ومن هم قادة وأمراء وقوادي داعش من ضباط مخابراته الذين حضروا دورات عند مفتي سوريا الشيعي حسونة، وإسأل الوزير التونسي وبن جدو المتشيع عمن إخترع جهاد النكاح لتشويه الثورة السورية ، وشاهد على اليوتوب الفتاة التي إدعت أن الثوار إغتصبوها ويلقنها المخرج بالحوار وغيرها الكثير من الفضائح والفبركة. هناك مليونا شهيد سوري وعراقي نصفهم أطفال ونساء قتلتهم أيدي الغدر الطائفية ومئات آلاف الحرائر المغتصبة من قبل هذه المليشات الإرهابية والإجرامية. ومليونا معتقل ومعتقلة في سجون العراق وسوريا يتعرضون للقتل والتعذيب والإغتصاب اليومي، فكفاكم كذب ونفاق وتلفيق وفبركة. يتبع
9. شيطنة عمرها نصف قرن والعبرة بالنتائج والأفعال لا بالأقوال
بسام عبد الله - GMT الجمعة 12 يوليو 2019 04:57
كما ذكرنا أنه لا علاقة للدواعش حتى بحزب الإخوان المسلمين السياسي أيضاً لا من قريب ولا من بعيد. فهم أي الإخوان المسلمين مساكين لم يكن لهم وجود يذكر في حقبة الخمسينات والستينات قبل إستيلاء حافظ أسد على السلطة في سوريا حيث كرر حافظ أسد خطة عبد الناصر لترسيخ حكمه وعلى الطريقة الصهيونية خلق الأعداء الوهميين لتبرير قتلهم للشعب. ركّبوا للإخوان أرجل من قصب ليحاربوهم كطواحين الهواء ، وفبركوا وإفتعلوا الحوادث وأشهرها مفخخة الأزبكية ليوجهوا أصابع الإتهام لهم وليزجوهم بالسجون ليرسخوا حكمهم بقانون الطوارئ ويقتلوا الشعب بكذبة الصمود والتصدي ولينهبوه بحجة التوازن الاستراتيجي مع العدو. أما داعش والقاعدة والنصرة فهم إختراع مخابراتي مجوسي نصيري روسي اوروبي امريكي كل لغاية في نفس شيبوب، ولا علاقة لهم بالإسلام . حكم الدواعش على أعيان مجاهدي أهل الشام بالكفر والردة، من عناصر أحرار الشام إلى عناصر حزم ومعروف والجيش الحر! ولأنهم في نظرهم كَفَرةٌ غيرُ مسلمين فقد استحلّوا قتالهم وقتلهم بقطع رؤوسهم وتفجير المفخخات فيهم وفي قادتهم وعلمائهم، حتى وهُمْ مصلّون ورُكّعٌ وسُجود. وفحوى هذا الحكم ودلالتُه أن عامة المجاهدين في الشام على دينٍ غيرِ دين الدواعش المخابراتي، ولو كانوا كلهم على دين واحد وكانوا جميعاً مسلمين لحَرُمت دماء المجاهدين على الدواعش فلم يُريقوا منها قطرة، ولكنهم لم يفعلوا، بل حكموا وصرّحوا وأجرموا وفتكوا بالمجاهدين. فعلمنا من أحكام الدواعش وأعمالهم أن في سوريا فريقين على ديانتين مختلفتين: هم فريق، وسائر المجاهدين في الفصائل والجماعات فريق. إنهم يقولون: أنتم -يا مجاهدون- على دين غير ديننا، لكم دين ولنا دين. ولكل واحد أن يختار التفسير الذي يحبّ، فإما أن يعتبر الدواعش مسلمين ويعتبر مجاهدي الشام جميعاً كَفَرة مرتدّين، أو يعتبر المجاهدين مسلمين ويعتبر الدواعش على دين مختلف (باعترافهم هم أنفسهم ). ولنتذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح المرعب المخيف: "أيّما امرئ قال لأخيه "يا كافر" فقد باء بها أحدهما؛ إن كان كما قال، وإلاّ رجعت عليه". ولم ينزع أحد عن الدواعش صفة الإسلام بل كانوا هم من قال: "لنا دين ولكم دين"، وهم من حكم على أنفسهم بأنهم ليسوا مسلمين.
10. تعليق ٩…، حوار الطرشان
صلاح عادل - GMT الجمعة 12 يوليو 2019 14:27
السيد بسام عبدالله ، هل سمعت بالمثل التالي " اقول له انه ذكر ، يقول لي احلبه " ، هل عقلك مكَّوَّك يعني مبرمج ؟ ردك للمرة الثانية يبدو منه اما انك لا تريد ان تفهم و تغشم نفسك او انك روبوت و لست بشر اعتيادي ؟ انا احلفك بضميرك و بكل ما هو مقدس عندك ! هل حقا انت تعتقد ان الدواعش ليسوا مسلمين ؟ هل اصبح تعريف المسلم مسألة معقدة الى هذه الدرجة ؟ و تعليقك ١٠ ايضا يقودنا الى نفس المعمة البلهاء و التي اصبحت مقرفة و كأنه الاسلام هو لغز او موضوع شائك و لا لحد الان يعرف من هو المسلم الحقيقي ؟ الم تسمع الصحابي الجليل فلان قتل الصحابي الجليل علان و القاتل و المقتول في الجنة ؟ و انه اذا احد اجتهد و اصاب فله أجرين ، اما اذا اجتهد و اخطأ فله اجر واحد ، في حالة اعتبار الدواعش اخطؤوا من وجهة نظرك - و هذا ما لا يتفق معك فيها ملايين المسلمين ٠ فلهم اجر واحد ! انا اعتقد المسلمون مطالبون بالجلوس و تعريف المسلم حتى لا كل مرة تقولون هذا ليس مسلم ؟ انا اللي اعرفه ان كل من ادلى بالشهادتين اصبح مسلما و اذا راح الى السعودية و طاف حول حجر اسود موجود هناك و صعد على جبل فأن إله المسلمين يغفر له كل ذنوبه و يدخل الجنة ! و يضرب بيها ؟ اليس هذا هو الاسلام ؟ و تستتهزؤون بصكوك الغفران التي يقال ان بعض البابوات قبل الف سنة كانوا يوزعوها مقابل المال ، اليس حجكم شبيه بصكوك الغفران ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي