قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


فالح الحمراني من موسكو: قال رئيس اوسيتيا الجنوبية ادوارد كوكويتي اليوم ان جمهوريته، التي اعلنت الاستقلال من جانب واحد، تسعى للانضمام الى الاتحاد الروسي.

وذكر كوكويتي في مؤتمر صحفي عقده في موسكو ان شعب اوسيتيا الجنوبية مستعد" للمضي حتى النهاية" من اجل نيل الاستقلال من جورجيا. واعاد رئيس الجمهورية غير المعترف بها الى الاذهان ان اكثر من 90% من مواطني اوسيتيا الجنوبية يؤيدون الانفصال عن جورجيا.

وحسب معطيات كوكويتي فان جورجيا تعتزم تسوية مسالة اوسيتي الجنوبية وابخازيا بالقوة العسكرية. وقال" ان الجانب الجورجي يواصل الاستفزاز في اراضي اوسيتيا الجنوبية ولاينفذ تلك الاتفاقيات التي وقع عليها".وذكر في لهجة مبطنة بالتهديد" ان جمهوريات القوقاز غير المعترف بها وبريدنيستروفيه الطامحة للانفصال من مولدافيا على تقديم المعونة لبعضها البعض الاخر بما في ذلك في المجال العسكري. وأعلن كوكويتي "تربط بيننا وبين أبخازيا وقرة باغ وبريدنيستروفيه علاقات صداقة أخوية".

وجدد كوكويتي اقواله السابقه التي افاد بها ان تفليسي حاولت اشتراء مولاة اوستيا الجنوبية لجورجيا. وحسب تعبيره فقد عرضت عليه تفليسي عشرين مليون دولار ومنصب نائب رئيس جورجيا لشراء ذمته والالتزام باحكام الدستور الجورجي ومولاة السلطات الجورجية.

وسارعت شخصيات جورجية جاء كويتي على ذكرها في صفقة اشتراء ذمته، بنفي التهم تلك.وابلغ كوكويتي خلال المؤتمر الصحفي ايضا، ان عناصر اجهزة الامن الجورجية، اطلقوا النار اليلة الماضية على العاصمة تسخينفالي.

من ناحيته كذب ناطق حكومي جورجي تلك المعلومات، واضاف" ان مجهولين اطلقوا النار على قرية في اطراف تسخينفالي، التي تقع تحت سيطرة القوات الجورجية.