قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

محمد الخامري من صنعاء: علمت" إيلاف" من مصدر يمني مسؤول في لجنة الوساطة الموسعة القابعة حاليا في محافظة صعده (240 كيلو متر شمال العاصمة صنعاء) ان اللجنة الثلاثية المنبثقة عن اللجنة المصغرة التي فوضتها اللجنة الموسعة للتفاوض مع الحوثي لم تحقق تقدما يذكر في مجال محاولة إقناعه بتسليم نفسه.

وأشار المصدر الذي اتصلت به " إيلاف " إلى أن الحوثي طلب لقاء مجموعة أخرى من اللجنة وفعلا تم إرسال أربع شخصيات أخرى مساء أمس لتعزيز دور الثلاثة السابقين الذين لم يعودوا إلى هذه اللحظة.

وأشار المصدر إلى ان المعلومات التي وصلتهم في اللجنة الموسعة في محافظة صعده هي ان اللواء محمد شائف جار الله رئيس اللجنة المصغرة و احمد ناجي دارس وعبدالله ثوابة ومحمد غالب ثوابه قد انطلقوا مساء أمس من مديرية حيدان باتجاه الجبل الذي يتحصّن فيه الحوثي للانضمام الى اللجنة السابقة المكونة من شقيق الحوثي يحي بدر الدين الحوثي ومحمد عبدالله بدر الدين " عضوا مجلس النواب " والشيخ صالح الوجمان ، الذين لا يعرف عنهم أي شئ ولم تصل أي معلومات منهم تفيد الى ماذا توصلوا مع الحوثي ، مؤكدا ان المعلومات التي وصلتهم في اللجنة الموسعة تقول ان اللجنة الأخيرة لم تتمكن مساء أمس من مقابلة الحوثي وتم إعطائهم وعد من احد أنصاره المقربين بأنهم سيلتقون به صباح اليوم ، مشيرا انه الى هذه اللحظة لم ترد أي معلومات جديدة عن اللجنة السابقة أو اللاحقة.

وكان الزعيم الشيعي حسين بدر الدين الحوثي سمح امس الاول لثلاثة من اعضاء اللجنة المصغرة المنبثقة عن اللجنة الموسعه التي شكلها الرئيس اليمني علي عبدالله صالح لمفاوضة المتمرد المتحصن في جبال مران بمديرية حيدان محافظة صعده للصعود الى الجبل الذي يتحصن فيه لمفاوضته.

وكانت اللجنة المصغرة برئاسة اللواء محمد شائف جار الله والمكونة من تسع شخصيات سياسية أبلغت اللجنة الموسعة صباح امس ان الحوثي قبل التفاوض مع اللجنة وذلك عبر ثلاثة أشخاص فقط من محافظة صعده وحددهم بنفسه بالاسم وهم شقيقه يحي بدر الدين الحوثي ومحمد عبد الله بدر الدين أعضاء مجلس النواب، بالإضافة الى الشيخ صالح الوجمان.

وأشار المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لأن أعضاء اللجنة ممنوعون من التصريحات الصحافية، قد اشار إلى أن التفاؤل يعم جميع أعضاء اللجنة الموسعة التي يزيد قوامها على 25 شخصية سياسية وبرلمانية من الحزب الحاكم والمعارضة بما ستسفر عنه هذه الوساطة حيث انه من المعروف ان شقيقه والشيخ الوجمان قد يؤثران عليه ويقنعانه بتسليم نفسه ، مشيرا إلى انه إلى هذه اللحظة لم تصل أي معلومات أخرى حول تحركات اللجنة المصغرة او أي أخبار من اللجنة الثلاثية التي سمح لها بالصعود الى الجبل الذي يتحصن فيه الحوثي وأنصاره.