قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: أعلن وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية نجيب الخير عبد الوهاب ان الحكومة السودانية ستلتزم بتطبيق قرار مجلس الامن بشان منطقة دارفور، وذلك في تراجع عن موقفها السابق برفض القرار.
وقال عبد الوهاب في تصريح لوكالة فرانس برس انه "رغم ان القرار لا يعجبنا، فقد التزمنا بالفعل بتطبيق اجراءات القرار بناء على الاتفاق الذي تم مع الامين العام للامم المتحدة كوفي انان".
وقال عبد الوهاب ان "مجلس الامن استعجل بشكل غير ضروري في اصدار القرار رغم انه لا يحتوي على اي شيء جديد".
واشار عبد الوهاب الى انه فيما اعطى الاتفاق الذي تم ابرامه بين انان والحكومة السودانية فترة 90 يوما للايفاء بالتزاماتها، فان قرار مجلس الامن خفض هذه المدة بمقدار الثلث.
ويمنح القرار الذي تم تبنيه الجمعة، الخرطوم مدة 30 يوما للسيطرة على الازمة في دارفور والا فانها ستواجه تحركا دوليا.
واضاف عبد الوهاب ان القرار ركز على الخرطوم ولم يطلب اي شي من الجماعات المتمردة التي تقاتل الحكومة منذ 17 شهرا.
واكد ان ذلك سيرسل "اشارات خاطئة للمتمردين" ويشجعهم على الابتعاد عن المفاوضات.
واضاف ان مجلس الوزراء السوداني سيصدر رد فعله الرسمي على قرار الامم المتحدة غدا الاحد.
وتقدر الامم المتحدة بان 50 الف شخص قتلوا في النزاع في دارفور وان اكثر من مليون اخرين شردوا من ديارهم نتيجة القتال بين القوات الحكومية والميليشيا الموالية لها من جهة والجماعتين المتمردتين الرئيسيتين في المنطقة من جهة اخرى.