إيلاف من الرياض : أكدت عائلة الشيخ عبدالله بن جبرين عضو هيئة كبار العلماء إضافة إلى مصادر أمنية تسليم زوجة عيسى العوشن نفسها وأطفالها الثلاثة إلى السلطات الأمنية ظهر امس (السبت).
وكانت زوجة عيسى العوشن خرجت من منزل أهلها بمكة المكرمة خلسة في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي مصطحبة أطفالها معها وبعد أن تركت رسالة إلى أسرتها تخبرهم بها أنها ارتحلت مع زوجها إضافة إلى تفاصيل نشرتها الصحف في وقتها.
ويعتبر عيسى العوشن أحد أبرز المعلن عنهم في قائمة الستة والعشرين إلى أن تم قتله في مواجهة مع القوات الأمنية في حي الملك فهد بالرياض فيما كان يعتبر أحد أخطر المطلوبين بعد قتل المقرن المتزعم للعمليات الإرهابية في منطقة الخليج.
ونقلت صحيفة ""الجزيرة" السعودية الصادرة اليوم (الأحد) عن شقيق زوجة العوشن عبدالرحمن الجبرين قوله" إن شقيقته موجودة حالياً في منزل والدها في لفتة من الجانب الأمني لمراعاة ظروفها ومكانة أسرتها".
وقال "إن شقيقته لحقت بزوجها مع أبنائها قبل 6 أشهر واختفت ثم ظهرت بعد مقتل زوجها في مواجهات أمنية بالرياض".
وكانت وزارة الداخلية السعودية أعلنت في الحادي والعشرين من الشهر الماضي أن قوات الأمن قتلت كل من المطلوب عيسى بن سعد العوشن والمطلوب معجب ابوراس الدوسري في حين اصيب ثلاثة منهم قبض عليهم في حي الملك فهد شمال الرياض .
والعوشن هو الرقم 13 في لائحة المطلوبين التي كانت تتضمن 26 اسما ونشرتها السلطات السعودية في كانون الأول/ديسمبر 2003. ولم يبق في القائمة إلا 12 شخصا بعد مقتل واستسلام 14 من عناصرها.