قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: طلب الرئيس الاميركي جورج بوش من الكونغرس اليوم الاثنين استحداث منصب مدير اعلى لمحاربة الارهاب سيعينه بنفسه.
وقال بوش في خطاب في البيت الابيض "اني اطلب اليوم من الكونغرس انشاء منصب مدير وطني للاستخبارات".
واوضح ان هذا المدير "سيعين من قبل الرئيس بناء على نصيحة مجلس الشيوخ وموافقته" وسيكون مستشاره المباشر في كل المسائل المرتبطة بالاستخبارات والارهاب.
واعلن بوش ايضا عن انشاء مركز وطني مهمته تنسيق العمل بين مختلف الوكالات الاستخباراتية ال15 التي تعمل حاليا في الولايات المتحدة ومهمتها جمع المعلومات وتحليلها.
واوضح الرئيس الذي كان محاطا بابرز اعضاء حكومته "ان المدير الوطني للاستخبارات سيكون المستشار الرئيسي للرئيس لشؤون الاستخبارات كما سيتولى الاشراف وتنسيق الانشطة الوطنية والخارجية لاجهزة الاستخبارات".
وتابع ان انشاء هذا المنصب سيتطلب تعديلا للنصوص التي صدرت في 1947 مجلس الامن القومي الذي تترأسه حاليا كوندوليزا رايس.
واشار بوش الى ان هذا المنصب الجديد لن يحل مكان مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) الشاغر حاليا بعد استقالة جورج تينت في حزيران/يونيو. واكد ان المدير الوطني للاستخبارات لن يكون جزءا من مكتبه ولن يكون مقره في البيت الابيض.
وكان مسؤولون من ادارته صرحوا في وقت سابق قبل كلمة الرئيس ان المدير الوطني للاستخبارات لن يكون مقره في البيت الابيض تخوفا من تسييس منصبه.
واستحداث هذا المنصب يدخل في اطار التوصيات الواردة في تقرير لجنة التحقيق المستقلة حول اعتداءات 11 ايلول/سبتمبتر 2001.
كما يوصي هذا التقرير باعادة تنظيم الاستخبارات الاميركية التي اظهرت عجزها عن توقع الاعتداءات التي تسببت بمقتل حوالى ثلاثة آلاف شخص.
وكانت لجنة التحقيق التي سلمت تقريرها في الثاني والعشرين من شهر تموز/يوليو عرضت اقتراحين اساسيين هما: انشاء منصب مدير اعلى للاستخبارات في البيت الابيض للاشراف على الوكالات ال15 وانشاء مركز تنسيق لمكافحة الارهاب.
وهذه التوصيات حظيت بموافقة جون كيري المرشح الديمقراطي الذي سيواجه الرئيس الحالي الجمهوري جورج بوش في الانتخابات الرئاسية المرتقب اجراؤها في تشرين الثاني/نوفمبر.
وكان بوش الذي اعترض في البداية على انشاء هذه اللجنة اعلن بعد نشر هذا التقرير انه سيتخذ سريعا اجراءات تأخذ بالاعتبار هذه التوصيات.
وقبل كلمة بوش تماما صرح كيري الذي كان اليوم الاثنين يقوم بحملة انتخابية في ميتشيغن (شمال) انه "دعم دوما انشاء منصب مدير وطني للاستخبارات".
واعتبر بوش ايضا اليوم ان رفع درجة الانذار بسبب التهديدات باعتداءات تستهدف مراكز مالية في واشنطن ونيويورك هو بمثابة "تذكير خطير بالتهديد الذي نواجهه".
وقد نفذ اعتداءات ايلول/سبتمبر 2001 ارهابيون من تنظيم القاعدة بواسطة طائرات مدنية قاموا بخطفها وصدموا بها برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى البنتاغون في واشنطن بينما تحطمت طائرة اخرى في بنسلفانيا (شرق) بعد ان تمرد ركابها.