قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بشار دراغمه من الضفة الغربية: أكد تساحي هنبغي وزير الامن الداخلي الاسرائيلي مجددا عزم مجموعات يهودية متطرفة تنفيذ هجمات في المسجد الأقصى وداخل الحرم القدسي، وكذلك المساس برئيس الوزراء الإسرائيلي ارائيل شارون.

وأشار هنبغي الى أنه لا يمكنه الكشف عن تفاصيل اكثر في الخطر الواقع على شارون، داعيا تنفيذ اعتقالات إدارية في صفوف اليمين الاسرائيلي المتطرف في حال اوصى بذلك جهاز الشاباك ووزير الدفاع شاؤل موفاز.

ويذكر أن الوزير اليميني المتطرف السابق، إفي ايتام (المفدال)، كان قد اعلن الاسبوع الماضي عن تأييده لتنفيذ اعتقالات ادارية بحق قادة اليمين المتطرف الاسرائيلي. وذلك بعد أن اجتمع مع أفي ديختر، رئيس جهاز المخابرات.

من جهتها أكدت مؤسسة الأقصى لاعمار المقدسات الإسلامية في بيان تلقت "ايلاف نسخة منه" أعلى ان الشرطة الاسرائيلية بدأت بنشر قوات كبيرة من أفرادها داخل المسجد الأقصى المبارك وحوله؛ بحجّة حمايته من المتطرّفين اليهود الذين يهددون باقتحامه وتدميره، وقالت مصادر في الشرطة الإسرائيلية إن هناك حركة ووجودًا لأفراد اليمين المتطرف في المدينة مما يقلق الشرطة، على حد وصف المصادر الإسرائيلية .

وأكدت مؤسسة الأقصى على ان الشرطة تتظاهر بانها تريد حماية الأقصى، وقال البيان " هناك زعم بان الشرطة زادت من عناصرها في القدس لوقف عملية التصعيد والتهديدات المحتملة ضد المسجد، وكشفًا لهذا التواجد المشبوه، تحدثت مصادر الأوقاف الفلسطينية عن وجود شرطي إسرائيلي مشبوه، مشيرة إلى أن الشرطة الإسرائيلية لو تريد فعلاً منع هؤلاء المتطرفين لقامت بذلك من خارج أسوار المسجد الأقصى المبارك".

مشيرة الا أن لا يوجد نيّة لدى السلطات الإسرائيلية التي توفر الدعم والمساندة والحماية لأفراد اليمين المتطرف في حماية المسجد الأقصى.

هذا وكثفت دائرة الأوقاف من حضور حراسها في محيط وداخل المسجد تحسبًا لأي طارئ، فيما دعت مؤسسة الأقصى مسلمي الداخل وأهل القدس الى تأدية جميع الصلوات الخمس في المسجد الأقصى المبارك .