علق مراقبون إعلاميون في حديث لخزنة "إيلاف" حول تساؤلات أثيرت في العاصمة الأردنية عمان، عن من هو نائب الملك حيث الملك عبد الله الثاني في إجازة خارج البلاد، هل هو الأمير علي بن الحسين أم شقيق الأكبر منه سنا الأمير فيصل بن الحسين قائد سلاح الجو؟.

ولاحظ مراقبون أنه في خلال يوم واحد، فإن وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) تحدثت عن نشاطات لنائب الملك الأمير فيصل بن الحسين، ولكنها في أحد أخبارها تحدثت عن أن الأمير علي بن الحسين وهو المرافق العسكري للعاهل الهاشمي وأخيه غير الشقيق أدى ولاء اليمين نائبا للملك من دون أن تذكر، أية مهمات خارجية لنائب الملك فيصل بن الحسين.

وحتى يوم أمس الثلاثاء، فإن الأمير فيصل بن الحسين، كان هو النائب عن الملك في حكم البلاد وتسيير شؤونها الداخلية والخارجية، وهو أشرف على قضايا محلية مهمة خصوصا لجهة انقطاع التيار الكهربي في البلاد لمدة أربع ساعات، وزار الأمير فيصل وزارة الطاقة وعدد من المنشآت للوقوف عن كثب على الحالة.

ولكن فجأة، بثت وكالة الأنباء الرسمية أمس ، نبأ قالت فيه "أدى سمو الأمير علي بن الحسين اليمين الدستورية في دار رئاسة الوزراء مساء اليوم نائبا لجلالة الملك بحضور هيئة الوزارة".

ولم تعط الوكالة الرسمية تفاصيل، عن أية مهمات خارجية لنائب الملك اللواء الطيار الأمير فيصل بن الحسين لا بل أنها نشرت تقارير أخبارية طوال يوم أمس الأول عن نشاطاته داخل البلاد، واتصالاته مع زعماء دول آخرين ولو أنها اتصالات بروتوكولية ومنها إرساله برقيتي تهنئة لرئيسي سنغافورة والاكوادور هنأهما فيهما باسمه وباسم شعب وحكومة المملكة بمناسبة ذكرى
عيد استقلال بلديهما. كم أنه بعث ببرقية للملك إلبرت الثاني ملك بلجيكا هنأه فيها باسمه وباسم شعب وحكومة المملكة الأردنية الهاشمية بمناسبة ذكرى عتلائه للعرش.

وعلى صعيد محلي، فإن الأمير فيصل بن الحسين نائب الملك اطلع خلال زيارة تفقدية لوزارة الطاقة والثروة المعدنية على الخطط والإجراءات
التي اتخذتها شركات الكهرباء في المملكة لمواجهة أي قطع في التيار الكهربائي قد يحدث مستقبل، حيث عانت مختلف مناطق المملكة من انقطاع دام أربع ساعات من انقطاع التيار الكهربي.

وقالت (بترا) أن نائب الملك أكد خلال لقائه وزير الطاقة والثروة والمعدنية المهندس عزمي خريسات وأمين عام الوزارة ومدراء شركات الكهرباء على أهمية الوقوف عن كثب على أسباب وظروف قطع التيار الكهربائي عن المملكة أمس وسبل علاجه واتخاذ الإجراءات المناسبة في الحالات الطارئة لمواجهة أي احتمال .

وإذ بعد أربع وعشرين ساعة، فإن الوكالة الرسمية للأنباء تبث خبرا عن أداء اليمين من جانب الأمير علي بن الحسين نائبا للملك من دون أي خبر عن الأمير فيصل بن الحسين، سواء كان سافر خارج البلاد، في اية مهمة رسمية أو إجازة خاصة.

لكنها بالمقابل، بثت خبرا عن سفر رئيس الوزراء فيصل الفايز على الخارج في إجازة خاصة، قائلة أن مرسوما ملكيا صدر بتولي محمد الحلايقة نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية، مهمة رئيس الوزراء بالوكالة وكذلك وزارة الدفاع.

ووزعت وكالة الأنباء الرسمية، صورة للأمير علي بن الحسين، وهو رئيس اتحاد كرة القدم، ورئيس الحرس الشخصي لشقيقه الملك عبد الله حين أدائه اليمين القانونية في دار رئاسة الوزراء كنائب للملك، بحضور الرئيس الفايز وعدد من أعضاء هيئة الوزارة.

يذكر انه لا نص في الدستور الأردني يشير على منصب نيابة الملك في حال غيابه عن أرض الوطن، لكنه أولى المهمة إلى الأقربين، من العائلة الملكية. وكانت هذه النيابة آلت إلى كثيرين من الأسرة الهاشمية منهم الأمير محمد بن طلال عم العاهل الهاشمي الذي يقضي إجازة الآن في لندن، وإلى الأمير فيصل بن الحسين قائد سلاح الجو الأخ الشقيق للملك عبد الله الثاني، وإلى الأمير رعد بن زيد كبير أمناء القصر الهاشمي، والأمير علي بن نايف ناظر الخاصة الملكية، والأمير غازي بن محمد ابن عم الملك ومستشاره الشخصي.

وفي الأخير، يشار إلى أن الملك الأردني حسب نص الدستور له الحق في إيلاء نيابة العرش لأي شخص يراه مناسبا، حتى من المواطنين الأردنيين، أنفسهم ولو لم يكونوا من أفراد العائلة الملكية، ما دام نائب الملك يقسم اليمين بالحفاظ على الدستور، وخدمة العرش والأمة.