قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أفادت مصادر مطلعة أن السلطات القضائية في باريس طلبت من نظيرتها المغربية بشأن شبكة مغربية فرنسية كبيرة مختصة في تبييض الأموال و الاتجار في المخدرات.
و جاء في مذكرة الاستفسار أن هناك عناصر من جنسية مغربية و أخرى فرنسية، تنشط بين البلدين بطرق سرية، كشف أمرها بعد متابعة دقيقة من طرف الشرطة الفرنسية، واعتقال بعض عناصرها في فرنسا، و اعتراف بعض الموقوفين بوجود أفراد آخرين ينتمون إلى الشبكة في المغرب.
و من بين العناصر التي دعت المذكرة قاضي التحقيق في الرباط إلى الاستفسار عنهم أشخاص ذوو نفوذ و أخرين سبق لها أن شغلوا مناصب مهمة في الإدارة الحكومية و القطاع الخاص، كما يوجد من بين المستفسر عنهم يهود مغاربة.
و كانت السلطات الفرنسية سلمت أخيرا إلى نظيرتها المغربية المسمى" جاكوب أزروال" وهو يهودي مغربي بعد اعتقاله في فرنسا لأزيد من ثلاثة أشهر، ووجهت إليه السلطات القضائية تهم تبييض الأموال و الاتجار في شبكات للدعارة تضم مغاربة و فرنسيين.
وألحت المذكرة على السلطات المغربية بتعميق البحث في جميع الاتجاهات لتحديد المتورطين في هذا الملف، و من تم بعث النتائج التي استقر عليها البحث القضائي على الهيئة المختصة في فرنسا.
و عن آخر التحقيقات في الموضوع علم من مصادر مقربة من سير الملف أن فرقة مختصة من الشرطة القضائية ما تزال تحقق مع ثلاثة متهمين ضمن الشبكة المشار إليها.