قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رفضت الولايات المتحدة الاثنين الاعتراف بنتيجة الاستفتاء الذي اكد فوز الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز في الاستفتاء وطالبت باجراء تحقيق سريع وكامل وشفاف حول "عمليات التزوير" التي تندد بها المعارضة الفنزويلية، وفق ما اعلنت وزارة الخارجية.

وقالت الوزارة ان واشنطن وبالرغم من اطلاعها واشادتها بالعمل الذي قام به مراقبو مركز كارتر، الرئيس الاميركي السابق جيمي كارتر، ومنظمة الدول الاميركية فهي ليست مستعدة للاخذ بالنتائج التي توصلا اليها.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية هو توم كاسي "لاحظنا ان الفرز السريع للاصوات من قبل منظمة الدول الاميركية ومركز كاتر يتطابق مع النتائج الاولية التي اعلنها المجلس الوطني الانتخابي".

واضاف "نشير ايضا الى اقتراحهما العمل مع المعارضة من اجل اجراء تحقيق كامل حول النتائج (الاستفتاء) وبحث كل الاعتراضات عليها".

واوضح "اننا نشجع المجلس الوطني الانتخابي على السماح باجراء تحقيق شفاف للرد على جميع التساؤلات وللتأكيد للمواطنين الفنزويليين بان الاستفتاء كان حرا ونزيها".

ومن ناحيته، اعلن مسؤول في وزارة الخارجية فضل عدم الكشف عن هويته ان الولايات المتحدة ليست مقتنعة بادعاءات المعارضة الفنزويلية.

وقال "اذا كانت المعارضة تعتقد ان بحوزتها ادلة موثوقة عن التزوير فيتوجب عليها تقديمها". واضاف "يجب تحليلها وبعد ذلك يكون لديها نظريا شيئا ما سيقبله العالم باسره".

واشار الى ان نتائج مركز كارتر ومنظمة الدول الاميركية لا ترتكز الا على نتائج اولية نشرها مسؤولون فنزويليون عن الاستفتاء وان الاعلان الحقيقي عن الفوز او عدمه يجب ان يكون بعد اعلان النتائج الرسمية.

وكان مركز كارتر ومنظمة الدول الاميركية اعلنا اليوم الاثنين فوز الرئيس الفنزويلي في الاستفتاء الامر الذي سيتيح له ابقاء ولايته حتى كانون الاول/ديسمبر 2006.

وقد اكد الرئيس الاميركي السابق جيمي كارترفي مؤتمر صحافي في كراكاس النتائج الرسمية التي اعلنها المجلس الوطني الانتخابي بفوز الرئيس هوغو تشافيز في هذا الاستفتاء.

وقال كارتر "ان معلوماتنا تتطابق مع معلومات المجلس الوطني الانتخابي. وفي العديد من مراكز الاقتراع كانت النتائج دقيقة جدا".

وتابع يقول ان المعلومات التي جمعها فريق مراقبي "مركز كارتر" "متطابقة مع النتائج الجزئية التي اعلنها صباح اليوم الاثنين المجلس الوطني الانتخابي".

ومن ناحيته، اعلن رئيس منظمة الدول الاميركية سيزار غافيريا ان "اكثر من عشرة ملايين شخص شاركوا في عملية التصويت وان هناك فرقا واضحا لصالح حكومة تشافيز".

واعلن المجلس الوطني الانتخابي فجر اليوم الاثنين ان تشافيس فاز بالاستفتاء بنسبة 58.25% من الاصوات التي ترفض اقالته في مقابل 41.74% من الاصوات التي ايدت دعوة المعارضة الى الاستقالة، واوضح انه استند الى 94.49% من بطاقات الاقتراع.