قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سمية درويش من غزة: أدان الشيخ نافذ عزام الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة العدوان الأميركي على مدينة النجف والصحن الحيدري في مدينة العراق وأعلن تضامن حركته مع مقتدى الصدر وإخوانه في جهادهم المشروع ضد المحتل الأميركي .

وقال عزام في تصريح صحافي وزع اليوم على الصحافيين، ان المساجد والمقدسات الإسلامية في العراق وفلسطين تتعرض لهجمة اميركية صهيونية معتبرا أن ضرب رموز المقاومة وتيارها في المنطقة العربية والوطن الإسلامي بات هدفا واضحا للجميع بالنسبة للمشروع الأميركي الصهيوني.

وأشار الي إن الهجمة الوحشية التي تشنها أميركا بمساعدة العملاء ممن يسمونهم بالشرطة العراقية إنما هي تعبير صارخ عن حالة فقدان العقل والضمير التي تطبع السياسية الأميركية تجاه الشعوب العربية والإسلامية
وأكد القيادي في الجهاد أن خيار الجهاد والمقاومة في فلسطين والعراق سينتصر حتى لو اجتاحت جيوش الاحتلال الأميركي وعملائها من العراقيين النجف والصحن الحيدري وكل المساجد التي لها تاريخ عند الأمة كلها.

واعتبر أن ما يجري في فلسطين والعراق إنما هو دليل إدانة لما يسمى بالعالم الحر وهو يكشف عجز الحكومات العربية التي تكتفي "بالفرجة" على قرى العراق ومساجده وآثاره ومستقبل أبناءه .

وأشار عزام الى ان المشروع الأميركي الصهيوني يهدف إلى استئصال جذوة المقاومة عند الأمة وللوصول إلى هذا الهدف يحرق المسجد الأقصى وتقصف المساجد وتمتهن حرمات المسلمين . وقال "واجب المسلمين كبير في ذكرى إحراق المسجد الأقصى وفي مواجهة الهجوم الشرس على النجف والفلوجة وبقية المدن العراقية، "داعيا العرب والمسلمين الى إستعادة عافيتهم والوقوف صفا واحدا لمواجهة هذا العدوان الجديد".