قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك



طهران: أعلن المسؤول الرئيسي عن الملف النووي الايراني حسن روحاني اليوم أن المفاوضات مع الاوروبيين الرامية الى تهدئة المخاوف الدولية بشان البرنامج النووي الايراني، على الطريق الصحيح.

لكن المسؤول الايراني ابدى خيبة امله لان احد الحوافز الموعودة -- انضمام ايران الى منظمة التجارة العالمية -- لم يتحقق رغم دعم الاتحاد الاوروبي.

وقال روحاني في تصريح للتلفزيون "كان يفترض من ضمن تعهداتهم ان يدعم الاوروبيون انضمام ايران الى عضوية منظمة التجارة العالمية وهذا ما فعلوه. لكن نشعر ان الاوروبيين لم يدعموا ايران بشكل كاف .. عليهم ان يجعلوا ايران تصبح عضوا" في المنظمة. واضاف ان "المفاوضات بشان اتفاق تجاري يفترض ان تبدأ منتصف كانون الثاني/يناير وستبدأ".

وقد وافقت ايران في تشرين الثاني/نوفمبر بموجب اتفاق تم التفاوض بشانه في باريس، على تعليق انشطة تخصيب اليورانيوم على اساس الافلات من احالة الوكالة الدولية للطاقة الذرية ملفها النووي الى مجلس الامن الدولي.

في المقابل، ولضمان عدم قيام طهران بتطوير اسلحة نووية، عرضت الدول الاوروبية الثلاث الكبرى (فرنسا وبريطانيا والمانيا) قيام تعاون مع طهران في المجالين التكنولوجدي والامني.