قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتدال سلامه من برلين: أسدلت أخبار كوارث المد البحري في جنوب آسيا ستارا من الظل على احتفالات رأس السنة في ألمانيا فعدد المفقودين الألمان بلغ حتى الآن أكثر من ألف سائح ، وبدلا من تواجد مليون محتفل بالسنة الجديدة كما هي العادة عند بوابة براندنبورغ في العاصمة برلين لم يأت سوى 700 ألف حسب تقدير الشرطة.

وعند افتتاح الاحتفالات ذكّر عمدة العاصمة كلاوس فوفرايت بضحايا الكارثة البحرية وحث المحتفين أن لا ينسوا وجود ملايين من الناس في العالم يعانون أيضا من الجوع والفقر والعوز.

وتحولت الاحتفالات إلى حملات لجمع التبرع لسكان المناطق المنكوبة عن طريق رسائل الهاتف النقال إس إم إس وتم جمع 400 الف يورو، إضافة إلى تبرع قائد فرقة الفيلهارمونيكا السيمفونية البريطاني السير سيمون راتل بمبلغ من دخل حفله الموسيقي وبلغ خمسين ألف يورو أرسلت إلى منظمة اليونسكو.

هذا لا يعني أن العاصمة لم ترحب بقدوم العام الجديد بشكل خاص بل غطت سماء العاصمة عندما دقت الساعة الثانية عشرة الألعاب النارية التي تفجرت منها أجمل الألوا نفاخترقت اللونين الفضي والذهبي اللذين كانا أطلقا على شكل خطوط عريضة حلا مكان ظلام الليل الداكن. وبلغت قيمة الألعاب النارية التي أطلقت خلال أقل من خمس ساعات حوالي مليوني يورو.

وأصبحت عادة لدى البرلينيين استقبال العام الجديدة بتناول كميات كبيرة من الأيس كريم، وشرب أعداد هائلة من زجاجات الشامبانيا المبردة داخل كتل من الجليد على شكل دببة وهو رمز برلين، يصل وزنها إلى 40 طنا يجهزها فندق معروف بالقرب من بوابة براندنبورغ ، لكنها ذابت هذه السنة بسبب ارتفاع درجة الحرارة. وهذا ما أحزن الألمان، فعيد الميلاد مثله مثل رأس السنة لم يكن أبيض أي مكسوا بالثلوج.

ولم تكن الاحتفالات برأس السنة أقل بهجة في المدن الألمانية الأخرى ففي فرنكفورت وميونيخ ودوسلدورف على سبيل المثال خرج المئات من بيوتهم إلى الشوارع لإطلاق الألعاب النارية، ومالفت الأنظارهو أن الشرطة سجلت نسبة قليلة جدا من الحوادث والمشاجرات التي تنتج عادة بسبب كثرة شرب الكحول، كذلك الإصابات واندلاع الحرائق بسبب الألعاب النارية.

وسجلت رسائل إس إم إس رقما قياسيا ليلة رأس السنة فبلغ ما أرسل حوالي 500 مليون رسالة، أي خمسة أضعاف ما يرسل في أيام نهاية الأسبوع، وأجرى الألمان حوالي ثلاثة ملايين اتصال هاتفي عن طريق الهواتف النقالة لتهنئة أصحابهم وأفراد عائلاتهم عند منتصف الليل. وحسب تقدير دائرة خدمة الاتصال وصل لكل ألماني خلال أقل من خمس ساعات خمسة اتصالات هاتفية ورسالة قصيرة إس إم إس. ونتج عن الاحتفالات برأس السنة في برلين أكثر من 200 طن من الزبالة بدأ عمال التنظيفات في إزاحتها مع بروز النهار.