قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ترددت معلومات قوية في العاصمة الأردنية عمان ، أن رئيس الوزراء العراقي المؤقت أياد علاوي التقى يوم الخميس الماضي في وقت مبكر من الصباح، الإبنة الكبرى لرئيس النظام العراقي المخلوع صدام حسين في منزل أحد الشخصيات العراقية في العاصمة الأردنية عمان، على هامش زيارة رئيس الوزراء العراقي للأردن.

وقالت هذا المعلومات إن اللقاء بين علاوي ورغد صدام حسين حوالي الساعة في أجواء سرية للغاية، إذ لم يكشف أبدا عن الشخصية التي رتبت اللقاء، واستضافته في العاصمة الأردنية عمان، إذ رفض علاوي الذهاب الى منزل رغد في ضاحية عبدون غرب عمان ، طبقا لمايتردد من معلومات دون تأكيد أو نفي.

وقالت مصادر دبلوماسية عربية في الأردن لـ"إيلاف"، إن علاوي اختفى أثره تماما لنحو ساعتين في الصباح الباكر من يوم الخميس ، وذلك قبل أن يظهر فجأة، مما خلق انطباعا بأن علاوي الذي لم يصحب أيا من المرافقين خلال اختفائه السري، والمحير حتى الآن، قد التقى فعلا ابنة الرئيس العراقي المخلوع، دون أن ترشح أي تفصيلات عن اللقاء، الذي أكدته مصادر دبلوماسية عراقية طلبت عدم الكشف عنها ، لكنها أكدت، أنها تجهل مكان عقده ونتائجه، وما إذا كان الأردن الرسمي قد اشترك في ترتيب اللقاء .

وطبقا للمعلومات المتداولة ، فإن علاوي وافق على إجابة مطلب لرغد بترتيب لقاء لها مع والدها خلال الشهر المقبل ، لكنه رفض مطلبا لها بمغادرة صدام للعراق، ووقف محاكمته، وتقول المعلومات، إن لقاء علاوي مع رغد جاء بإصرار من الأول الذي يثق في قدرة رغد على اقناع البعثيين بلقائه، واقناعهم بالمشاركة في الانتخابات المقبلة التي ستجرى في المدن العراقية يوم الحادي والثلاثين من الشهر الجاري.

وأحجمت مصادر سياسية أردنية، عن تأكيد أو نفي لقاء علاوي رغد.