قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


نبيل شرف الدين من القاهرة: غادرت القاهرة في وقت سابق اليوم الأحد المجموعة الثانية من المراقبين المصريين، في طريقهم إلى الأراضي الفلسطينية لمراقبة سير الانتخابات الرئاسية المقرر أن تجري يوم الأحد المقبل لاختيار رئيس السلطة الفلسطينية من بين سبعة مرشحين لهذا المنصب، الذي خلا بوفاة رئيس السلطة الراحل ياسر عرفات، في الوقت الذي وصلت فيه إلى معبر رفح قافلة تضم 15 حافلة تقل نحو 400 حاج وحاجة من الفلسطينيين المقرر أن يتوجهوا إلى الأراضي السعودية عن طريق مطار العريش المصري، حيث تقوم السلطات الإسرائيلية بنقلهم من معبر ايريز شرق قطاع غزة على الحدود الفلسطينية الاسرائيلية إلى احدى النقاط الحدودية مع الجانب المصري، حيث يجري نقلهم عن طريق سيارات مصرية الى معبر رفح لاستكمال اجراءات سفرهم إلى السعودية .

وقبل مغادرته الأراضي المصرية، قال الرئيس السابق لإدارة إسرائيل في الخارجية المصرية، السفير حسن عيسى الذي يرأس فريق المراقبين في قطاع غزة إن مصر تشارك بوفد المراقبين تلبية لدعوة رسمية من الخارجية الفلسطينية، لافتاً إلى أن فريق المراقبين سوف يعد تقريراً عن سير العملية الانتخابية في نهايتها لتقديمه لوزارة الخارجية المصرية، متوقعاً أن تتم الانتخابات بسلاسة من دون مشاكل
وتضم المجموعة الثانية من المراقبين المصريين أربعة أشخاص، بينما بلغ عدد أعضاء المجموعة الأولى التي وصلت بالفعل إلى الأراضي الفلسطينية الأسبوع الماضي أربعة عشر مراقباً، هذا ومن المقرر أن يشارك المراقبون المصريون من خلال مجموعتي عمل، الأولى في قطاع ‏غزة، والثانية في الضفة الغربية .

وكان وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط قد عبر عن أمله في تصريحات أدلى بها في أن تتخذ اسرائيل كل الإجراءات اللازمة لتسهيل الانتخابات الفلسطينية المقبلة، مشيراً في هذا الصدد إلى أن مراقبة بلاده في هذه ‏الانتخابات جاءت تلبية لدعوة تلقتها من الجانب الفلسطيني .

من جهة أخرى عقد مسؤولون مصريون وإسرائيليون اجتماعا تنسيقياً في منفذ العوجة البري وسط سيناء، للاتفاق بشأن عبور الحجاج الفلسطينيين، البالغ مجمل عددهم 4250 حاجا وقد غادروا اليوم معبر ايريز شمال قطاع غزة لأداء فريضة الحج عن طريق الاراضي والاجواء المصرية، وذلك في ظل استمرار إغلاق ميناء رفح البري، وحضر الاجتماع مسؤولو الموانئ والجمارك من الجانبين حيث ناقش المسؤولون المصريون الاثار المترتبة على اغلاق ميناء رفح البري والخط التجاري الدولي بين مصر ومناطق الحكم الذاتي الفلسطيني، وعرض المسؤولون الاسرائيليون امكانية عبور الحجاج الفلسطينيين خلال الايام المقبلة عن طريق منفذ العوجة الذي يقع في وسط سيناء، غير أن الجانب المصري رفض العرض الإسرائيلي، وطالب بسرعة افتتاح ميناء رفح البري لتيسير عبور الفلسطينيين وبصفة خاصة الحجاج، فضلاً عن إدخال الشاحنات المحملة بالسلع والمنتجات والمعونات الغذائية المقدمة للفلسطينيين
وكانت أنباء قد أشارت مؤخرا إلى أن مصر اتفقت مع إسرائيل على نشر قوات إضافية على الحدود في أعقاب سلسلة من المتغيرات التي طرأت على العلاقات المصرية الاسرائيلية، فقد زار وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ورئيس الاستخبارات عمر سليمان إسرائيل قبل أسابيع وأعقب ذلك الافراج عن الجاسوس الاسرائيلي المعتقل في مصر عزام عزام، ثم توقيع اتفاقية تجارية بين مصر وإسرائيل والولايات المتحدة .