قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

استنكرت نقابة الصحافيين اليمنيين في بيان لها الاثنين الحكم الذي أصدرته محكمة جنوب شرق أمانة العاصمة صنعاء القاضي بسجن رئيس تحرير صحيفة الحرية واحد كتابها المحلية لمدة سنتين وإغلاق الصحيفة لمدة سنة كاملة ، كما استنكرت قيام الأجهزة الأمنية بمحاصرة منزل ومكتب رئيس تحرير صحيفة الحرية اليوم (الاثنين) واصفة هذا الحكم بأنه يعبر وغير المسبوق في تاريخ الصحافة اليمنية منذ قيام الجمهورية اليمنية بنظامها السياسي الديموقراطي الذي يقوم على ضمان الحق في التعبير عن الرأي ويؤسس لاحترام الحريات الصحافية باعتبارها واحدة من أهم ركائز الممارسة الديمقراطية .

كما عبرت عن اسفها الشديد للإجراءات التي تلت النطق بالحكم، وفي مقدمها مماطلة الجهات المعنية في تسليم نسخة من الحكم للزملاء في أسرة تحرير "الحرية" ليتسنى لهم اتباع الإجراءات التي تكفل لهم ممارسة حقوقهم المنصوص عليها في الدستور والقانون.

نص البيان الذي أصدرته نقابة الصحافيين اليمنيين

بيان بشأن الحكم علي صحيفة الحرية

أصدرت محكمة جنوب شرق أمانة العاصمة الأربعاء الماضي حكماً قضى بحبس الزميل الأستاذ عبد الكريم صبره رئيس تحرير" الحرية" والكاتب عبد القوي القباطي لمدة سنتين.

كما قضى الحكم بإغلاق صحيفة "الحرية" لمدة سنة.وشرعت الجهات المختصة اليوم الاثنين الموافق 3 /يناير/2005م بتنفيذ الحكم.
إن مجلس النقابة ليعبّــر عن مشاعر الصدمة حيال هذا الحكم الجائر وغير المسبوق في تاريخ الصحافة اليمنية منذ قيام الجمهورية اليمنية بنظامها السياسي الديموقراطي الذي يقوم على ضمان الحق في التعبير عن الرأي ويؤسس لاحترام الحريات الصحفية باعتبارها واحدة من أهم ركائز الممارسة الديمقراطية .

والمجلس إذ يعبر عن شديد اسفه للإجراءات التي تلت النطق بالحكم، وفي مقدمها مماطلة الجهات المعنية في تسليم نسخة من الحكم للزملاء في أسرة تحرير "الحرية" ليتسنى لهم اتباع الإجراءات التي تكفل لهم ممارسة حقوقهم المنصوص عليها في الدستور والقانون ، وإذ يستنكر علي وجه الخصوص قيام الأجهزة الأمنية بملاحقة الزميل رئيس تحرير" الحرية" ومحاصرة منزله ومكتبه في خطوه لا تتماشى مع التوجهات والتطمينات الصادرة من كبار المسؤولين في الدولة تجاه الوسط الصحافي يدعو الجهات المعنية إلى القيام بكل ما يلزم لوقف تنفيذ هذا الحكم وإعمال الضمانات التي يكفلها الدستور للزملاء في "الحرية" لاستكمال إجراءات التقاضي.

إن مجلس النقابة يجدد مناشدته الأخ الرئيس/ علي عبد الله صالح التدخل لوقف مسلسل الملاحقات القضائية والانتهاكات المتلاحقة التي تتعرض لها الصحافة والتي تضر بمصداقية التوجه الديموقراطي.