قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تينيه: افاد مراسل وكالة فرانس برس ان ممثلين عن الحكومتين التشادية والسودانية وحركة متمردة ظهرت مؤخرا في دارفور (غرب السودان) التقوا اليوم الاثنين في تينيه (شرق تشاد) قادة عشائريين وطلبوا منهم حث اللاجئين السودانيين في تشاد على العودة طوعا الى دارفور.

وقال وزير الامن التشادي عبد الرحمن موسى ان ممثلي الحكومتين التشادية والسودانية والحركة الوطنية من اجل الاصلاح والتنمية طلبوا من "المسؤولين القبليين في غرب دارفور وشمال دافور وتينيه (مدينة حدودية بين تشاد والسودان) مساعدة اللاجئين على العودة الى منازلهم".

واضاف الوزير الذي يرأس الوفد التشادي ان "هذه العودة يجب ان تكون طوعية".

اما رئيس الوفد السوداني وزير الاستثمارات الشريف احمد عمر بدر فقد جدد التأكيد على "التزام الخرطوم تأمين امن الذين يريدون العودة".

وكانت الخرطوم وقعت مع الحركة الوطنية من اجل الاصلاح والتنمية اتفاق سلام في نجامينا في 17 كانون الاول(ديسمبر) برعاية تشاد ينص بالاضافة خصوصا على وقف العمليات العدائية نهائيا، على العودة الطوعية للاجئين السودانيين في تشاد والمقدر عددهم بحوالي 200 الف شخص.

ولكن حركة تحرير السودان والحركة من اجل العدالة والمساواة، ابرز حركات التمرد في دارفور، رفضتا هذا الاتفاق متهمة الحركة الوطنية من اجل الاصلاح والتنمية المنشقة عن الحركة الثانية، بانها صنيعة الخرطوم ونجامينا من اجل شق التمرد في دارفور.