قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


واشنطن: قالت صحيفة "نيويورك تايمز" اليوم إن واشنطن تعتزم ارسال مئات المستشارين العسكريين الاضافيين الى العراق بعد الانتخابات العامة في الثلاثين من كانون الثاني(يناير) حيث يعملون مباشرة مع الوحدات العسكرية العراقية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين أميركيين ان هؤلاء المستشارين سيكلفون تحسين و تدريب فاعلية الجيش العراقي اضافة الى الحرس الوطني العراقي وقوات الشرطة، لكنهم اوضحوا أن المسالة ما زالت قيد البحث مع قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال جورج كايسي.

واستنادًا الى الصحيفة نفسها فان هناك مئات العسكريين الاميركيين يعملون حاليًا داخل الوحدات العراقية ليساعدوا في التدريب لكن المشروع الجديد يستهدف توسيع البرنامج بزيادة فريق من عشرة مستشارين لكل فوج من افواج الحرس الوطني العراقي الخمسة والستين الموجودة او التي يجري تشكيلها.

وتعتبر واشنطن ان قيام قوات أمن عراقية مستقلة وفاعلة يشكل اولوية تمهيدًا لانسحاب تدريجي لعشرات العسكريين الاميركيين المنتشرين في العراق.

وكانت وزارة الدفاع الاميركية اعلنت بداية كانون الاول(ديسمبر) زيادة اعداد الجنود الاميركيين في العراق قبل الانتخابات التشريعية اواخر الشهر الجاري بحيث يصل العدد الى 150 الف رجل.