قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي من لندن: احتفلت دولة الإمارات العربية المتحدة بأول زائر سعودي كبير إليها من بعد وفاة قائدها الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وكان رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة على راس مستقبلي الأمير سلطان بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام بالمملكة العربية السعودية عند وصوله أمس إلى مطار أبو ظبي الدولي بعد ظهر أمس في زيارة رسمية للدولة تمتد إلى ثلاثة أيام• وكان الأمير سلطان على علاقة وثيقة الصلة بالشيخ الراحل زايد. وهو يريد تأكيدها مع أنجاله التي آلت إليهم وراثة الحكم وعلى رأسهم الشيخ خليفة وولي عهده الشيخ محمد بن زايد.

وكان رئيس دولة الإمارات الجديد الشيخ خليفة زار المملكة العربية السعودية قبل أكثر من شهر في أول زيارة خارجية له من بعد مبايعته بالرئاسة لتقديم الشكر "للأشقاء في المملكة على الدعم المستمر له ولدولة الإمارات، مؤكدا العزم على استمرار جسور الثقة والتعاون بين البلدين الشقيقين"، ومن بعد ذلك زار الشيخ خليفة دولة قطر بعد اختتام القمة الخليجية التي انعقدت في الشهر الماضي وحملت اسم والده الشيخ زايد.

وتعتقد مصادر سياسية في منطقة الخليج العربي أن لزيارة الرجل الثالث في القرار في المملكة العربية السعودية الأمير سلطان بن عبد العزيز لدولة الإمارات في هذه المرحلة أهمية قصوى ليس لحال تمتين العلاقات الأخوية الدائمة بين البلدين العربيين الجارين وحسب، بل لتأكيد موقفهما المشترك الثابت تجاه قضايا عربية وإسلامية عالقة تنتظر الحلول وخصوصا على الساحتين العراقية والفلسطينية، حيث كلا البلدين لهما التزامات خاصة في القضيتين اللتين تشكلان "هما عربيا مشتركا".

وحسب مراقبين سياسيين، فإن محادثات الأمير سلطان بن عبد العزيز مع القيادة الإماراتية الجديدة تعتبر مهمة جدا "حيث قضايا شائكة عربيا وللبلبدين العربيين الخليجيين دور كبير في حسمها"، وحظي الرجل الثالث في القيادة السعودية باستقبال رسمي كبير من جانب النظير الإماراتي، حيث في المطار كان رئيس الدولة الجديد الشيخ خليفة في استقباله، وهي بادرة قل نظيرها من قبل.

وكان في مقدمة مستقبلي الأمير السعودي الزائر كذلك، الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء والفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وكان في الاستقبال سعيد محمد الكندي رئيس المجلس الوطني الاتحادي والشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية والشيخ هزاع بن زايد آل نهيان والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية واللواء الركن الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان قائد الحرس الأميري والشيخ طحنون بن زايد آل نهيان رئيس الدائرة الخاصة لرئيس الدولة والشيخ أحمد بن زايد آل نهيان وكيل وزارة المالية والصناعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية والشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة و الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الإعلام والثقافة وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان المرافق العسكري لرئيس الدولة والشيخ خالد بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس ديوان ولي العهد والشيخ محمد بن خليفة آل نهيان رئيس دائرة المالية والشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان رئيس دائرة التشريفات والضيافة والعقيد الشيخ سعيد بن محمد آل نهيان والشيخ أحمد بن سيف آل نهيان رئيس دائرة الطيران المدني في أبو ظبي وعبد الله المسعود رئيس المجلس الاستشاري الوطني وعدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين في الدولة من مدنيين وعسكريين والدكتور عبد الله بن عبد العزيز بن معمر السفير السعودي لدى الإمارات.

وختاما، يرافق الأمير سلطان بن عبد العزيز في زيارته وفد كبير من أسرة الحكم السعودية وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين الذين سيتحادثون مع النظراء الإماراتيين حول قضايا مشتركة عديدة اقتصاديا وسياسيا. وأنيطت بالشيخ فاهم بن سلطان القاسمي وزير شؤون المجلس الأعلى ومجلس التعاون الخليجي مهم رئاسة بعثة الشرف المرافقة للأمير سلطان بن عبد العزيز، وكان الشيخ فاهم من قبل ذلك أمينا عاما لمجلس التعاون الخليجي لسنوات خلت.