قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نقابة الصحافيين اليمنيين تدين الحادث وتعتبره تطورًا خطيرًا
إنفجار قوي يهز موقع الحزب الحاكم بصنعاء

محمد الخامري من صنعاء: تعرض مقر الموقع الالكتروني الرسمي الناطق باسم المؤتمر الشعبي العام (الحزب الحاكم في اليمن) لانفجار قوي ناجم عن تفجير قنبلة في احد مكاتبه أدى إلى أضرار مادية جسيمة في تجهيزاته ، فضلاً عن تحطم الأجهزة الإلكترونية، ونوافذ المقر، وإصابة بعض العاملين بشظايا زجاجية، إصابات خفيفة. وقال الموقع في خبر عاجل بثه في وقت متأخر من مساء أمس (الخميس) بعد الانفجار الذي وقع مساء أمس في الوقت الذي كان يتواجد فيه رئيس التحرير الذي تعرض للتهديد في وقت سابق عبر رسالة الكترونية بالنيل منه ومن أهله وماله (بحسب الرسالة التي وصلته عبر البريد الاليكتروني) ، إضافة إلى تواجد أعضاء هيئة التحرير. وقال الموقع الذي يقع في الطابق الثالث بإحدى البنايات الضخمة بشارع حده في قلب العاصمة صنعاء ، انه تعرض إلى وابل من الرصاص وجهت نحوه ، مشيرا إلى أجهزة الأمن لازالت تجري التحقيقات اللازمة في محاولة منها لكشف ملابسات هذا العمل الإرهابي.

وكان موقع"المؤتمر" قد تلقى تهديدا بتصفية رئيس التحرير الزميل عبد الله الحضرمي ومن أسماهم التهديد بـ " المرتزقة المأجورين المغمورين بحب المال "، متهماً إياهم بأنهم: " يقودون حملة فسطاط الكفر على جامعة الإيمان ورئيسها الشيخ عبد المجيد الزنداني".

وقال التهديد الذي وصل عبر البريد الإلكتروني: " إن حربهم خاسرة لأنهم أتباع للشيطان ، وإن اتباع الشيطان أذلاء خاسئين" ، ضارباً المثل بما يحدث في العراق ، وقال :" فلكم فيما يجري في العراق عبرة يا أولي الألباب كيف أن المجاهدين نالوا من حصونهم المنيعة وضربوهم في عقر خنادقهم في الموصل وفي الفلوجة الصامدة المجاهدة دون أن تحميهم دروع أو طائرات".واختتم قائلاً : " ونحن والله قادرون أن ننال منك أيها الحضرمي الماركسي المرتد عن دين الله ومن بيتك واهلك ومالك وننال من كل فرد في فصيلتك المرتدة التي تقفون بها مع أعداء الأمة الإسلامية.

وفي اول رد فعلي على الحادث ادانت نقابة الصحافيين اليمنيين على لسان امينها العام الحادث الذي اعتبرته تطورا خطيرا يستهدف حياة وسلامة قادة الراي وحملة الأقلام جميعا "إيلاف" تنشر نص التصريح:

"تصريح بخصوص حادث تفجير مقر المؤتمر نت"
إن ما حدث يعد تطورا خطيرا يستهدف حياة وسلامة قادة الرأي وحملة الأقلام جميعا في اليمن ونحن إذ نحمد الله على نجاة وسلامة الزملاء في المؤتمر نت من هذه المحاولة اليائسة التي استهدفت حياتهم فإننا نؤكد على شجب وإدانة مثل هذه التصرفات ونجدد مطالبتنا وزارة الداخلية تحمل مسؤوليتها في الكشف عن الجناة وعن كافة ملابسات الحادث وإحالتهم للقضاء لاسيما وأنها أتت بعد أيام قلائل من الإبلاغ عن تهديدات مباشرة لهم كما نجدد مطالبة الجهات الأمنية المختصة بتحمل المسؤولية تجاه حياة وأمن الزملاء في المؤتمر نت وما يهدد حياتهم وحياة الصحافيين ويقلق السكينة والسلام والأمن الاجتماعي بشكل عام .

حافظ البكاري الأمين العام