قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إبطال مفعول مفخخة قرب سوق في كربلاء
عرب وتركمان يضافون الى برلمان كردستان

أسامة مهدي من لندن : اعلنت المفوضية العليا للانتخابات العراقية انه سيمكن اضافة مرشحين من قوائم كيانات سياسية عربية وتركمانية واشورية الى المجلس الوطني الكردستاني "برلمان كردستان" الذي سيتشكل من 111 عضوا ضمن حصة خصصت لهم .. بينما ابطلت القوات العراقية مفعول سيارة مفخخة قبيل انفجارها في سوق مزدحم بمدينة كربلاء اليوم في وقت تظاهر مئات العراقيين امام مبنى وزارتي النفط والكهرباء في بغداد احتجاجا على ازمة الوقود الخانقة .

وأكد نظام أصدره مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات اليوم أن انتخاب المجلس الوطني الكردستاني في اقليم كردستان العراق سيتم في اليوم نفسه الذي يجري فيه انتخاب الجمعية الوطنية في 30 كانون الثاني 2005 واوضح النظام الذي حمل رقم (14) في سلسلة الانظمة التي اصدرتها المفوضية لتأمين سلامة وقانونية العملية الانتخابية في العراق أن انتخاب المجلس الوطني الكردستاني سيكون عن طريق الاقتراع السري العام والمباشر حيث تقدم 16 كيانا سياسيا قدمت 263 مرشحا للتنافس على 111 مقعدا .

وقال الدكتور فريد ايار الناطق الرسمي باسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الذي أعلن مواد النظام اليوم في تصريح ادلى به ل"ايلاف" أن اقليم كردستان العراق يعتبر منطقة انتخابية واحدة لغرض انتخاب مجلسه الوطني وتوزع المقاعد في المجلس الوطني الكردستاني على الكيانات السياسية الفائزة وفق نظام التمثيل النسبي وتوزيع المقاعد بنفس الطريقة التي اعتمدت لتوزيع المقاعد في انتخاب الجمعية الوطنية العراقية المقرر اجراؤها في نفس اليوم ومع ذلك اذا لم يحصل كيان سياسي معين من ضمن مجموعة الكيانات السياسية التي تمثل اقلية عرقية (التركمان، أو الاشوريون أو الارمن أو العرب ) على مقعد يتم تخصيص مقعد من المقاعد المتبقية إلى الكيان الذي حصل من ضمن تلك المجموعة على اكبر عدد من الأصوات.

واشار الناطق الرسمي انه سيكون للمجلس الوطني الكردستاني 111 مقعداً وستخصص المقاعد للمرشحين حسب ترتيب أسمائهم في القوائم المقدمة من قبل الكيانات السياسية.
واوضح أن النظام احتوى على سبعة أقسام أوضح في القسم الثالث منه أهلية الناخب وفقا لما حدده قانون الانتخابات من شروط يتوجب توفرها في الناخب للإدلاء بصوته في انتخاب الجمعية الوطنية ومنها أن يعتبر مواطنا عراقيا وذلك بحمله الجنسية العراقية أو له حق المطالبة باستعادة الجنسية العراقية أو مؤهلا لاكتساب الجنسية العراقية وذلك وفق المادة /11/ من قانون الإدارة الانتقالية وان يكون مولودا في أو قبل 31/12/1986 وأن يكون مسجلا للإدلاء بصوته وفقا للإجراءات الصادرة عن المفوضية. مشيرا الى انه لكي يتسنى للناخب الادلاء بصوته في انتخاب المجلس الوطني الكردستاني يجب أن يكون إضافة إلى الشروط أعلاه مسجلاً في سجل الناخبين على انه من سكنة إقليم كردستان العراق .

وحول عرض سجل الناخبين وتقديم الطعون قال الدكتور ايار أن سجل الناخبين سيعرض في مراكز تسجيل الناخبين خلال فترة تقوم بتحديدها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق ويمكن خلالها لعامة الناس الذهاب إلى مراكز تسجيل الناخبين للتأكد من أدراجهم في سجل الناخبين بشكل صحيح وملائم وان أي اعتراض على دقة سجل الناخبين يجب أن يقدم خلال فترة العرض والاعتراض إلى مسؤول المكتب الانتخابي للمحافظة والذي سيحكم في جميع الاعتراضات خلال مدة لا تتجاوز اليوم الواحد بعد انتهاء مدة العرض والاعتراض كما أن كافة التفاصيل الأخرى لفترة العرض وتقدم الطعون هي موضحة في نظام المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق رقم (7) لسنة 2004 .

وبشان اهلية المرشح لعضوية المجلس الوطني الكردستاني اشار النظام إلى أن المادة 31 من قانون إدارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية حددت الشروط التي يجب ان تتوفر في المرشح لانتخاب الجمعية كما حددت المادة 21 من القانون الانتخابي لاقليم كردستان الشروط التي يجب ان تتوفر في المرشح لانتخابات المجلس الوطني الكردستاني وانسجاما مع هذه المواد فان اي مرشح للمجلس الوطني الكردستاني يجب ان تتوفر فيه شروط منها ان يكون عراقيا ولا يقل عمره عن ثلاثين سنه وان لا يكون عضوا في حزب البعث المنحل بدرجة عضو فرقة او اعلى الا إذا استثني حسب القواعد القانونية السارية المفعول وإذا كان في الماضي عضواً في حزب البعث المنحل بدرجة عضو عامل عليه أن يوقع وثيقة براءة من حزب البعث يتبرأ فيها من كافة ارتباطاته السابقة قبل أن يحق له الترشيح وان يقسم على عدم التعامل والارتباط بمنظمات حزب البعث واذا ثبت في محكمة انه كان كاذباً او تحايل في هذا الشان فانه يفقد مقعده في المجلس الوطني الكردستاني وان لا يكون من منتسبي الأجهزة القمعية السابقة أو أسهم أو شارك في اضطهاد المواطنين وان لا يكون أثرى بشكل غير مشروع على حساب الوطن والمال العام وان لا يكون محكوماً عليه بجريمة مخلة بالشرف وان يكون معروفاً بالسيرة الحسنة وان يكون بمقدوره القراءة والكتابة وان لا يكون من منتسبي القوات المسلحة عند الترشيح .

واوضح الناطق الرسمي أن النظام وضع إضافة إلى الشروط أعلاه شرطان يجب ان تتوافر في المرشح للمجلس الوطني الكردستاني وهما ان يكون من سكنة اقليم كردستان العراق وان لا يكون مرشحاً في أي انتخابات أخرى للدورة الانتخابية الحالية .

وعن تسمية المرشحين للمجلس الوطني الكردستاني اشار الدكتور ايار إلى انه يحق لآي كيان سياسي او ائتلاف من الكيانات السياسية أن يقدم إلى المفوضية العليا قائمة بأسماء المرشحين لانتخاب المجلس الوطني الكردستاني حددت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق فترة زمنية يتم خلالها استلام طلبات المصادقة على الكيانات السياسية والائتلافات وكذلك استلام قوائم المرشحين وحدد أسلوب تقديم الطلبات في نظامي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق رقم ( 3 ) و ( 4 ) لسنة 2004 كما يحق للكيانات السياسية والائتلاف المصادق عليها فقط ( كما تم تحديدها في نظام المفوضية رقم 3 لسنة 2004 ) والتي قدمت قوائم بأسماء مرشحيها لانتخاب المجلس الوطني الكردستاني المنافسة في تلك الانتخابات.

واضاف الناطق الرسمي انه يجب ان تكون قوائم المرشحين مرتبة حسب ترتيب الموقع ولا يجوز سحب هذه القوائم او تغييرها بعد انتهاء الفترة المحددة لتقديم المرشحين الا اذا طلبت المفوضية اجراء مثل هذه التغييرات لتكون القائمة مستوفية لمتطلبات هذا النظام والانظمة الاخرى الصادرة عنها ويتم تقديمها قبل نهاية الفترة المحددة لتصحيح قوائم المرشحين واشترط النظام ان يكون في اية قائمة ( عدا الفرد المصادق عليه ككيان سياسي) اسم امراة واحدة على الاقل ضمن اسماء اول اربعة مرشحين في القائمة واسم امراتين على الاقل ضمن اسماء اول ثمانية مرشحين على القائمة وهكذا الى نهاية القائمة ولا يجوز ان يقل عدد اسماء المرشحين على اية قائمة عن اربعة مرشحين ولا يزيد عن مائة واحد عشر مرشحاً باستئناء الفرد المصادق عليه من قبل المفوضية ككيان سياسي فهذا يمكنه التقدم بقائمة تتضمن اسمه فقط . واوضح ان قوائم المرشحين المصادق عليها ستنشر في وسائل الاعلام ويمكن عرضها في وسائل اخرى كما يقرر المجلس .

تظاهرات في بغداد احتجاجا على ازمة الوقود
تظاهر مئات من انصار رجل الدين الشيعي المتشدد مقتدى الصدر اليوم امام مقري وزارتي النفط والكهرباء في وسط بغداد احتجاجا على تفاقم ازمة الوقود والكهرباء التي تجتاح البلاد.
ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "حكومة علاوي امتداد لحكومة صدام الكافر" مطالبين "باعادة الكهرباء الى وضعها الصحيح" و"توفير الوقود وحل الازمة الخانقة" كما دعت الشعب العراقي الى ان "يهب للمطالبة بحقوقه".

وهتف المتظاهرون الذين كانوا يحملون الاعلام العراقية وصورالصدر "نفط العراق للعراق" و"نريد نفط العراقي" و"يا مقتدى لا تهتم وطنا نفديه بالدم".

وعبر الشيخ مالك الكناني احد ممثلي التيار الصدري في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية عن استغرابه لان "السياسيين لا يهتمون بهذه الازمات ويصبون كل الثقل على موضوع الانتخابات". واوضح انه "من الافضل لهم ان يوفروا الخدمات الاساسية للناس قبل التحدث عن الانتخابات" العامة المقررة في الثلاثين من الشهرالحالي.

واضاف الكناني ان "هذه التظاهرة تأتي للتعبير عن التزام التيار الصدري بالدفاع عن حقوق الشعب العراقي في الوقت الذي يحاول فيه الاحتلال اسكاته". واكد انه "سيعقب هذه المظاهرة اعتصام يقوم به عدد من انصار التيار الصدري لمدة ثلاثة ايام" امام بوابة المجمع الذي يضم وزارتي النفط والكهرباء.

من جانبه اكد المهندس خالد عبود احد موظفي وزارة النقل الذي كان من بين المتظاهرين ان "حياتنا اصبحت صعبة جدا وجحيما لا يطاق. فليس هنالك كهرباء ولا وقود ولا حتى ماء".
وقام احد المتظاهرين بقراءة بيان صادر من الصدر اكد فيه ان "القوى الارهابية والثالوث المشؤوم الاسرائيلي والاميركي والبريطاني لم يكفها ما يجري في العراق بل عمدت الى قطع الكهرباء والماء والهاتف وكل سبل المعيشة".

وحاول احد موظفي وزارة النفط دعوة ممثلين من التيار الصدري للتباحث مع وزير النفط ثامر غضبان حول اسباب الازمة لكن منظمي التظاهرة رفضوا ذلك.
ويعاني العراق وبغداد خصوصا من ازمة حادة في المشتقات النفطية وانقطاع في التيار الكهربائي يصل الى 12 ساعة في اليوم. وينسب المسؤولون في وزراتي الكهرباء والنفط ذلك الى عمليات التخريب التي تتعرض لها المنشآت الكهربائية والنفطية على حد سواء.

وعلى الصعيد الامني اعلنت القوات المتعددة الجنسيات اليوم الاحد انها اعتقلت احد عشر مشبوها في هجمات متفرقة في مدينة الموصل الشمالية بينما اعتقل الجيش العراقي سبعة مشبوهين قرب بعقوبة شمال شرق بغداد في عملية مستقلة قام بها الجنود العراقيون .

وقال بيان لهذه القوات ان جنودا منها قاموا بعملية بحث في شرق الموصل ادت الى اعتقال خمسة اشخاص يشتبه بقيامهم بنشاطات معادية للعراقيين". واضاف ان "جنودا من القوات متعددة الجنسيات اعتقلوا في عملية اخرى ثلاثة مشبوهين اخرين يعتقد انهم قاموا باطلاق نار على القوات بالاضافة الى حيازة كميات من الاسلحة في شرق الموصل".واشار الى ان "جنودا من القوات المتعددة الجنسيات اعتقلوا في غارة اخرى شنوها غرب الموصل شخصين مشبوهين"، مشيرا الى "اعتقال مشبوه اخر متهم بقيادة نشاطات معادية للعراقيين في شرق الموصل". واكد البيان ان "عدد المعتقلين بلغ 132 شخصا منذ الخامس من الشهر الحالي".

وفي بيان اخر اكد الجيش الاميركي ان الجيش العراقي اعتقل سبعة مشبوهين قرب مدينة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) في عملية مستقلة قام بها الجنود العراقيين دون دعم من قوات التحالف.

وقال البيان ان "جنودا من الكتيبة 32 التابعة للجيش العراقي قاموا السبت بعملية بحث مستقلة فتشوا خلالها حوالي خمسين منزلا وشقة بالقرب من مدينة بعقوبة". واوضح ان "الجنود اعتقلوا عدد من المشبوهين. وبعد عملية استجواب لهم تم اطلاق سراح العديد منهم لكن سبعة من المعتقلين لم يطلق سراحهم وظلوا قيد الاعتقال لحيازتهم اسلحة غير مرخص بها".

ابطال مفعول مفخخة في كربلاء
وفي كربلاء (110 كم جنوب بغداد) عثر صباح اليوم على سيارة مفخخة قال شهود عيان أنها كانت متوقفة في شارع بن حمزة قرب باب الطويريج المدخل الشرقي لمدينة كربلاء.
واشارت شيكة كربلاء للانباء الى ان قوات التدخل السريع التابعة للحرس الوطني العراقي قامت فور وصول معلومات اليها عن السيارة بتطويق المكان الذي وضعت فيه وإخلاء الناس منه ومن ثم إبطال مبطولها فيما القت الشرطة العراقية القبض على عدد من المشتبه بهم في هذا الحادث.

يذكر أن هذا العملية جاءت في مكان مزدحم بالناس حيث يعتبر شارع بن حمزة أحد أماكن التسوق في المدينة حيث يبدو "ان الإنتحاري كان ينتظر الساعة الثانية عشر حيث أذان الظهر لقتل أكبر عدد ممكن من الناس الأبرياء" . وكانت سيارتان مفخختان اتنفجرتا الشهر الماضي في مدينتي كربلاء والنجف موقعتين العشرات من القتلى والمصابين .