قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عامر الحنتولي من عمان: لاحظت جهات كويتية وأردنية مهتمة بشؤون وتفاصيل العلاقات بين البلدين، على هامش لقاء عشاء حضرته "إيلاف" الليلة في العاصمة الأردنية عمان، أن الخطاب الأردني سياسيًا وإعلاميًا صار يعامل رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح، على أنه أمير للكويت كتكريس لتولي الشيخ صباح الأحمد مسؤوليات وشؤون الحكم نيابة عن الأمير الشيخ جابر الأحمد الصباح وولي عهده الشيخ سعد العبدالله، اللذين يثنيهما المرض عن القيام بواجباتهما الدستورية.

وأوضح هؤلاء المراقبون، أن الخطاب الإعلامي للدولة الأردنية تصرف خلال زيارة رئيس الوزراء الأردني فيصل عاكف الفايز الى الكويت أمس السبت وفقا لهذا الأساس، إذ قالت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) وسائر وسائل الإعلام الأردنية الأخرى شبه الرسمية، أن الفايز سلم رسالة من العاهل الأردني عبد الله الثاني الى رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح، وهذا الأمر كان لافتا لأن رسالة الملك الأردني تنقل بروتوكوليا، وكما استقرت الأعراف الى أمير الكويت الذي لم يلتق الفايز كما جرت العادة خلال زيارة مسؤولين أردنيين في السابق .

وتابع المراقبون القول، أن أمرًا آخر كان لافتا خلال زيارة الفايز للعاصمة الكويتية، وهو عدم عقد لقاءات للزائر الأردني مع الأمير وولي العهد ، خلافا للقاء رئيس الوزراء الأردني فيصل الفايز جميع قادة الدول الخليجية التي زارها على مرحلتين خلال الأسبوع الماضي، إذ يختتم الليلة جولته الخليجية بلقاء الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، في أول زيارة لمسؤول أردني على هذا المستوى، منذ وفاة الشيخ زايد آل نهيان في الثاني من تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.

وتزامن بدء المباحثات الرسمية بين الكويت والأردن مع التوتر الأمني الذي ساد المسؤولين الكويتيين، اثر اصابة رجلي أمن كويتيين في مواجهات مع ارهابيين ومتطرفين في شمالي الكويت، حيث انتقل لاحقا رئيس الوزراء الكويتي الى منطقة الإشتباك العسكري.

وختاما ، فان أحدا في الجانبين الكويتي والأردني على الصعيد الرسمي لم يأت على سيرة المنحة النفطية للأردن وتجديد الحكومة الكويتية لها، وهو الأمر الذي ظل خلال الأسابيع الماضية موضع أمل أردني وتردد كويتي، إذ أن رئيس الوزراء الكويتي قال قبل أيام ، إن زيارة الفايز ستخصص لبحث جميع الملفات والتطورات والعلاقات الثنائية، وليس من أجل النفط، قبل أن يزيد وزير الطاقة الكويتي الغموض حولها بالقول، إن لاشئ مقرر بخصوص المنحة النفطية الكويتية للأردن.