قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فالح الحُمراني من موسكو: تحدثت الاستخبارات الروسية عن تحقيق انتصارات نوعية على قيادة الحركة الانفصالية المسلحة في الشيشان. وفيما توالت في الايام الاخيرة الانباء عن مداهمات لبيوت في داغستان والشيشان ملاحقات في انجوشيتيا اتخذها المسلحون اوكارا لهم والاشتباك معهم، قالت دائرة الأمن الفيدرالية الروسية أنه الاجهزة الامنية نجحت تمت تصفية أغلبية قادة عصابات المقاتلين في أراضي روسيا. والتجات القوات الروسية في المواجهات مع المسلحين في داغستان باستخدام الدبابات التي حولت البيوت التي يعتصمون بها الى انقاض، وهذا اسلوب في التعاطي معهم.

ونقلت وكالة نوفستي عن العقيد سيرغي ايغناتشينكو رئيس مركز العلاقات العامة في الدائرة في موسكو أن قائمة قادة المقاتلين الذين مارسوا نشاطهم في روسيا قد قلت من 200 إلى عشرة.والمعروف ان زعماء الحركة المسلحة الانفصالية ورموزها الاساسيون بما في ذلك اصلان مسخادوف وشامل بساييف مازالوا على قيد الحياة ويمارسون انشطتهم.

ونسبت الوكالة للعقيد نفسه اشارته الى وجود معلومات الاستخبارات الروسية تشير الى ان القائد الميداني النافذ شامل باسايف مختبئ في الخارج. وقال إن المخابرات تعرف جيدت أن باسايف غالبا ما يتوجه إلى الخارج ويزور الشيشان بين فترة وأخرى. ولكنه لم يشخص الدول التي بزورها بساييف.

وأضاف أن من وصفهم " بالمرتزقة العرب في شمال القوقاز" يحرسون باسايف بدقة متناهية. وتفيد المعلومات السرية الروسية بأن باسايف كان طوال عام في الخارج للعلاج. كما أنه تجول في اينغوشيتيا وكبردينا - بلكاريا والشيشان فترة قصيرة. ولكنه يتواجد بشكل رئيسي في الخارج حيث أخرج كل أقربائه.

وذكر ايغناتشينكو أن لدى باسايف حسابات في البنوك الأجنبية في الخارج يتم تحويل الأموال إليها مقابل العمليات الإرهابية التي يتم ارتكابها. وتحول النشاط الإرهابي في الشيشان بالنسبة إلى باسايف من زمان إلى "بيزنس مربح
ولم تؤكد اطراف محايدة معطيات العقيد اغناتشينكو. وكانت نفس المصادر قد اشارت الاثنين عن وجود معلومات عن اصدار بساييف ومسخادوف اوامر للمقاتلين لتنفيذ عمليات ارهابية.كما روت وكالة انباء نوفستي.

في غضون قالت الوكالة نفسها ان ان لقاء "الطاولة المستديرة" حول التسوية السياسية في جمهورية الشيشان برعاية الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا سيعقد في اذار ( مارس ) المقبل في العاصمة الروسية،. وسوف يتناول اللقاء أيضا قضايا الوضع الذي يعيشه اللاجئون واحترام حقوق الإنسان في الشيشان.

وأعلنت أيضا أن الشخصيات السياسية الشيشانية التي تمثل مختلف القوى السياسية أي الموالية لموسكو،سوف تشترك في أعمال "الطاولة المستديرة". وأضاف أنه يجري الآن تنسيق قوائم المدعوين لحضور اللقاء والتي يعدها مجلس الدولة الشيشاني وفريق العمل التابع للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا.

ووفقا لمعطيات روسيا فان الدورة القادمة للجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا التي ستعقد في يناير لن تتطرق إلى موضوع الشيشان.