قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

غزة: وقع انفجار قوي مساء اليوم الثلاثاء عند تقاطع طرق المطاحن قرب مجمع مستوطنات غوش قطيف في جنوب قطاع غزة، بحسب ما افاد شهود.
وقال شهود العيان "ان انفجارا قويا وقع عند مفترق المطاحن قرب مجمع غوش قطيف الاستيطاني جنوب قطاع غزة عند حاجز عسكري اسرائيلي".
واضافت المصادر نفسها ان سيارات اسعاف اسرائيلية شوهدت وهي تتوجه الى المنطقة ونقلت جرحى.
وذكرت اذاعة الجيش الاسرائيلي من جهتها ان الانفجار تسبب به انتحاري فلسطيني اقترب من مجموعة اسرائيليين، من المستوطنين او العسكريين.
وافاد تقرير اولي عن سقوط ضحايا.
واعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) مسؤوليتها عن تنفيذ "عملية استشهادية" عند حاجز المطاحن العسكري قرب مجمع غوش قطيف الاستيطاني جنوب قطاع غزة اسفرت عن مقتل منفذها.
وقالت الكتائب في بيان لها حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه "ان الذي نفذ العملية الاستشهادية على مفرق المطاحن هو الاستشهاي القسامي عمر سلمان طبش (21 عاما) من بلدة عبسان شرق خان يونس جنوب قطاع غزة".
واضاف البيان "ان كتائب القسام تعلن مسؤوليتها عن العملية الاستشهادية على حاجز المطاحن" جنوب قطاع غزة.
ويأتي هذا الهجوم في وقت تفقد فيه رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون اليوم قادة الجيش الاسرائيلي المتمركزين في قطاع غزة والذين عرضوا عليه الوضع الامني في المنطقة، على ما افاد مسؤول في رئاسة الحكومة.
واوضح المسؤول ان شارون بحث مع العسكريين بصورة خاصة سبل وضع حد لعمليات اطلاق الصواريخ على جنوب اسرائيل في ظل تزايد هذه العمليات في الايام الاخيرة.
وقال شارون للعسكريين بحسب ما جاء في بيان صادر عن رئاسة الحكومة "ينبغي بذل كل الجهود الممكنة لوضع حد لاطلاق صواريخ القسام" على الاراضي الاسرائيلية.
واعتبر ان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس "ليس بحاجة الى فترة تأقلم فهو يعرف ما يجري على الارض ويعرف الضباط والجميع ميدانيا".
وسقطت عدة صواريخ قسام وقذائف هاون اليوم الثلاثاء في جنوب اسرائيل بدون ان تسفر عن ضحايا.