قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيسلان: رفع نحو مئة شخص بينهم اهالي ضحايا عملية احتجاز الرهائن في ايلول/سبتمبر في بيسلان (اوسيتيا الشمالية) حواجزهم اليوم التي اقاموها قبل ثلاثة ايام على طريق سريع للمطالبة باستقالة رئيس هذه الجمهورية في القوقاز الروسي وبفتح تحقيق دولي حول المأساة.

وأعلن المتظاهرون وبينهم عدد من اهالي الطلاب الذين قتلوا في مدرسة بيسلان بعد ان شنت مجموعة كومندوس شيشانية هجومًا عليها انهم سيبقون على الطريق الذي يربط بين روسيا واذربيجان الى ان يتم تلبية مطالبهم.

فقد وافقوا على رفع الحواجز بعد ان تلقوا وعودًا بان مستشارًا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيستمع الى مطالبهم لكنهم لم يستبعدوا استئناف تحركهم في حال لم تلب هذه المطالب.

وبحسب الرواية الرسمية، لم يكن هجوم القوات الروسية "مخططًا له" وكانت المفاوضات تأخذ مجراها عندما وقع انفجار في المدرسة في اليوم الثالث من احتلالها ساهم في تسارع الاحداث.