قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نبيل شرف الدين من القاهرة: علمت (إيلاف) من مصدر دبلوماسي عربي أن عمرو موسى، الأمين العام لجامعة الدول العربية، الذي وصل إلى الجزائر الليلة في زيارة تستغرق يومين، وتندرج في إطار التحضير لانعقاد القمة العربية القادمة المقررة بالجزائر يومي 22 و23 آذار (مارس) القادم، ستغلق اقتراحاً جزائرياً بتدوير منصب الأمين العام عربياً، وهو الأمر الذي سبق أن طرحه وزير خارجية الجزائر، غير أن موسى لم يتطرق في تصريحاته لهذا الأمر، مكتفياً بتناول الإعداد للقمة العربية، قائلاً إن ذلك بدأ منذ فترة بالتعاون مع الحكومة الجزائرية والأمانة العامة للجامعة في ما يخص أجندتها التي سيتم مناقشتها لبلورة الطرح النهائي للقمة، موضحاً أن من بين أبرز القضايا المطروحة على القمة القادمة، ملف إصلاح الجامعة والمقترحات المقدمة من قبل الدول العربية للتوصل إلى أفضل الصيغ لهذا الإصلاح المرتقب .
ويجري موسى خلال هذه الزيارة محادثات مع وزير الخارجية الجزائري عبد العزيز بلخادم تتناول الملفات التي ستطرح على رؤساء الدول العربية المشاركة في قمة الجزائر، ومن المقرر أيضاً أن يلتقي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة, أثناء هذه الزيارة التي سيتخللها التوقيع على الاتفاقية المتعلقة بإنشاء مقر المعهد العربي العالي للترجمة بالجزائر .
ودعا موسى في تصريحات صحافية إلى توافر العزم والإرادة من كل الدول العربية لدفع ودعم الجامعة وفهم الموقف الدولي المعقد الذي يتطلب تجمعا عربيا أفضل صيغة له هي صيغة الجامعة
العربية، لافتاً إلى أنه سيناقش أيضا مع المسؤولين الجزائريين القضايا الكبرى التي تهم العالم العربي .
وتأتي زيارة موسى إلى الجزائر في مستهل جولة خارجية تقوده إلى ثلاث قارات، ففضلاً عن الجزائر، سيزور كلاً من دافوس (في سويسرا) وهيوستن (في الولايات المتحدة)، وتستمر لمدة تسعة أيام، وقال حسام زكي المتحدث باسم الأمانة العام للجامعة العربية إن الزيارة تأتي في اعقاب زيارة الامين العام للجامعة العربية الاخيرة إلى تونس الرئيس الحالي للقمة، خلال الاسبوع الماضي والتي بحث فيها موسى مع القيادة التونسية آخر التطورات الاقليمية والدولية وقام خلالها باطلاع الرئاسة الحالية على جهود الامانة العامة في الاعداد الموضوعي للقمة المقبلة والتي تحتفل خلالها الجامعة العربية بمرور ستين عامصا على تأسيسها .
وقال زكي إن موسى سيتوجه يوم الثلاثاء إلي مدينة دافوس بسويسرا للمشاركة في اعمال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي تستضيفه المدينة سنويًّا، موضحاً أن مشاركته في المنتدى تهدف إلى طرح وجهة النظر العربية في المسائل الهامة التي يتطرق إليها البحث خلال أعمال المنتدى وبشكل خاص في ما يتعلق بالتطورات في النزاع العربي الاسرائيلي والقضية الفلسطينية وتطورات المسألة العراقية وجهود الاصلاح والتحديث في المنطقة العربية وذلك استنادا إلى قرارات مجلس الجامعة، لافتاً إلى أنه من المقرر ايضًا ان يلتقي الامين العام بعدد من الوزراء وكبار المسؤولين الاوروبيين المشاركين في المنتدى .
ومضى زكي موضحاً أن موسى سيتوجه يوم 29 كانون الثاني (يناير) الجاري إلى هيوستن بولاية تكساس الأميركية للنظر في جهود الاعداد لعقد المنتدى العربي الأميركي الثاني والتي تتولاها لجنة من العرب الأميركيين الذين قاموا بتنظيم المنتدى الاول في مدينة ديترويت في أيلول (سبتمبر) 2003، لافتًا إلى أنه من المقرر ان يعقد المنتدى المقبل في أيلول من العام الحالي 2005 .
وأوضح المتحدث أن موسى سيلتقي خلال زيارته بعدد كبير من أبناء الجالية العربية الأميركية المقيمين في ولاية تكساس وكذلك بعدد من كبار رجال الاعمال والمسئولين في الولاية الذين أبدوا دعمهم للمساهمة في استضافة الولاية لهذا الحدث، مشيرا إلى انه ينتظر ان يتم الاعلان قريبا عن تشكيل آلية منبثقة عن هذا المنتدى تعني بشكل خاص بالتقريب بين الدول العربية والولايات المتحدة على مختلف المستويات .
وفي الشأن العراقي، نقل المتحدث عن الامين العام تأكيده على اهمية أن تكون العملية السياسية الجارية في العراق ذات مصداقية من خلال مشاركة جميع العراقيين فيها، وقال انه ينبغي على الجميع العمل من اجل ضمان مشاركة كافة العراقيين في العملية السياسية بداية من الانتخابات ومرورا بصياغة الدستور الدائم وحتى تشكيل الحكومة بنهاية العملية السياسية باعتبار ان ذلك يعد الطريق السليم لإعادة الاستقرار في العراق .