قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك



مراد عباس من الجزائر:
استقبل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليوم بمقر رئاسة الجزائرية الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.

وحضر هذه المقابلة كل من عبد العزيز بلخادم وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية، والعربي بلخير مدير ديوان الرئاسة وكبار مستشاري الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وكان موسى قد وصل مساء أمس الأحد إلى الجزائر، وصرح لدى وصوله بأن زيارته للجزائر تأتي "في إطار تحضيرات القمة العربية المزمع عقدها بالجزائر في اذار (مارس) المقبل".

وأشار الأمين العام للجامعة العربية في هذا الإطار إلى أن الإعداد لهذه القمة" بدا منذ فترة بالتعاون مع الحكومة الجزائرية والأمانة العامة للجامعة العربية فيما يخص أجندتها التي سيتم مناقشتها لبلورة الطرح النهائي للقمة".

وأكد انه من بين المواضيع الرئيسية المطروحة على القمة " إصلاح الجامعة العربية والمقترحات المقدمة من قبل الدول العربية للتوصل إلى أفضل الصيغ لهذا الإصلاح".

وصرح قائلا " إن الأمر يتطلب عزما وإرادة من كل الدول العربية لدفع ودعم الجامعة وفهم الموقف الدولي المعقد الذي يتطلب تجمعا عربيا افضل صيغة له هي صيغة الجامعة العربية".

وأضاف أن من بين المواضيع التي سيناقشها مع المسؤولين الجزائريين "القضايا الكبيرة التي تهم العالم العربي".

وقال عمرو موسى انه ابتداء من شهر اذار (مارس) المقبل سيكون "العمل العربي المشترك تحت رئاسة الجزائر للوصول إلى افضل الحلول وافضل المواقف".

من جهته صرح عبد العزيز بلخادم بانه سيتم خلال زيارة عمرو موسى هذه التوقيع على الاتفاقية المتعلقة بإنشاء مقر المعهد العربي العالي للترجمة
بالجزائر.

وأكد أن إنشاء هذا المقر الذي تستضيفه الجزائر "جاء بفضل جهود الأشقاء العرب وعلى رأسهم الأمين العام للجامعة العربية السيد عمرو موسى".

وأكد بلخادم في تصريحه أن "هذا المعهد يعد مؤسسة تضاف إلى مؤسسات الجامعة العربية." وأعرب عن أمله في أن يكون هذا الحدث" بداية لعمل عربي مشترك يمكن القراء العرب من الاستفادة مما ينتجه الفكر الغير العربي وكذا يمكن القراء من الفكر الغير العربي الاستفادة مما ينتجه الفكر العربي.