قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: أعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ان القوات الأميركية والبريطانية في العراق قد تبدأ بتسليم الأمن للقوات العراقية في مناطق واسعة من البلاد بعد الانتخابات التي ستجري الاحد المقبل، وذلك في مقابلة صحافية نشرت اليوم الاربعاء. وقال بلير في هذه المقابلة مع صيحفة "الفايننشال تايمز" إن الولايات المتحدة وبريطانيا ستحددان "جدولا زمنيًا" مع الحكومة العراقية الجديدة من أجل نقل مسؤولية الأمن إلى القوات العراقية على الأقل في المناطق الاقل اضطرابا في البلاد. وأضاف "هناك مناطق يجب ان يكون بامكاننا تسليم الامن فيها الى القوات العراقية. تذكر ان 14 من المحافظات العراقية ال18 تشهد استقرار وهدوءا نسبيين".

ولم يحدد بلير اي موعد لسحب القوات البريطانية ولكنه اعتبر ان لندن وواشنطن ستعلمان بدقة متى سيكون بامكانهما سحب قواتهما بعد الانتخابات في 30 كانون الثاني/يناير. وقال ايضا "نحن انفسنا وكما العراقيين، نريد ان نرحل في اقرب وقت ممكن. المسألة هي: ماذأ يعني (في اقرب وقت ممكن). والجواب هو: عندما تصبح القوات العراقية قادرة على تنفيذ العمل". وكما توني بلير، رفض الرئيس الاميركي جورج بوش تحديد موعد زمني لسحب القوات مكتفيا بالقول "في اقرب وقت ممكن".