قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي من لندن : فيما إعتبر اكثر الايام دموية للقوات الاميركية في العراق قتل اليوم 36 جنديًا اميركيًا في تحطم مروحية أميركية قرب الحدود مع الاردن وفي مواجهات مع المسلحين في الرمادي في وقت عبر الرئيس الاميركي جورج بوش عن حزنه والمه لهذه الخسارة الاكبر التي رفعت عدد قتلى الاميركيين في العراق الى 1417 عسكريًا داعيًا العراقيين الى تحدي الارهاب والمشاركة في انتخابات بلدهم الاحد المقبل مؤكدًا ان بلاده ستنجز مهمتها في العراق باسرع وقت .

وحث بوش اليوم جميع العراقيين على تحدي الارهابيين والادلاء باصواتهم في الانتخابات التي قال انها ستكون "لحظة عظيمة" في تاريخ البلد المضطرب. وقال في اول مؤتمر صحافي يعقده خلال فترة رئاسته الثانية ونقلته فضائيات عربية "اتوقع لحظة عظيمة في تاريخ العراق. ان استطلاعات الراي تظهر ان الغالبية العظمى من الشعب تريد المشاركة في الديمقراطية". واضاف "ادعو الجميع للمشاركة في التصويت".

واقر بوش ان "البعض يشعرون بالخوف" من التهديدات بالتعرض لاعمال عنف في الانتخابات التي ستجري الاحد، لكنه استطرد قائلا "ادعو الناس لتحدي هؤلاء الارهابيين".

واكد بوش ان الولايات المتحدة ستنجز مهمتها في العراق "باسرع ما يمكن" وقال ان بلاده ستبقي في العراق "ما ينبغي" من القوات من اجل "انجاز المهمة" في هذا البلد واضاف "سننشر ما ينبغي من القوات لانجاز المهمة. . وهذه المهمة تقضي بجعل العراق قادرا على الدفاع عن نفسه بمواجهة الارهابيين".

واشار "ان مهمتنا لا تقضي فقط بزيادة عدد العراقيين بالبدلات العسكرية سواء كانوا في الجيش او في الحرس الوطني او في الشرطة بل بالتحقق من تعزيز قدرتهم على القتال".

وكان الاصولي الاردني المتشدد ابو مصعب الزرقاوي حليف القاعدة في العراق اعلن الاسبوع الحالي حربا على الانتخابات وتعهد بمهاجمة مراكز الاقتراع وقتل كل من يجرؤ على التصويت.

وعبر بوش ايضا عن حزنه لتحطم طائرة هليكوبتر امريكية في غرب العراق حيث افادت انباء بمقتل 31 جنديا من مشاة البحرية كانوا على متنها. وقال "اعلم ان وزارة الدفاع تحقق حاليا في الحادث ومن الواضح ان اي وقت نفقد فيه ارواحا يعد لحظة حزينة .

ففي أكثر الأيام دموية للقوات الأمريكية بالعراق لقي 36 عسكريا أميركيا مصرعهم اليوم في ثلاثة حوادث متفرقة منهم 35 عنصرا من مشاة البحرية الأمريكية "المارينز".

فقد أعلن الجيش الأمريكي عن مقتل 31 مارينز في تحطم مروحية نقل عسكرية غربي العراق فجر الأربعاء. وقال مسؤولون عسكريون ان الحادث وقع في منطقة الرطبة في حوالي الواحدة وعشرين دقيقة من فجر الأربعاء بالقرب من الحدود العراقية - الأردنية. وأضافوا إن المروحية تحطمت أثناء تولي "الجناح الجوي الثالث للمارينز" مهام نقل عناصر من فرقة المارينز الأولى. واشارت المصادر العسكرية الى أن فرق البحث والإنقاذ انتشرت في منطقة تحطم الطائرة فيما بدأ الجيش الأمريكي تحقيقاً لكشف ملابسات الحادث.

واضاف الجيش الأميركي في بيان اخر ان أربعة من عناصر المارينز قد لقوا مصرعهم في عمليات قتالية نشبت اليوم في محافظة الأنبار الغربية المضطربة .كما لقي جندي أمريكي مصرعه في هجوم لمسلحين بالقنابل اليدوية على دورية قتالية ..

وكان الجندي القتيل يتبع الفرقة الأولى مشاة فيما أصيب اثنان آخران أحدهما في حالة خطيرة في الهجوم الذي وقع صباحا .وفي هجمات اخرى فجر مهاجمون انتحاريون ثلاث سيارات ملغومة في بلدة الرياض التي تسكنها أغلبية من العرب السنة جنوب غربي مدينة كركوك في شمال العراق.

يذكر أن أكثر الحوادث دموية التي أصيب بها الجيش الأمريكي في العراق تسببت بها المروحيات. وأسفر تصادم مروحيتين من طراز "بلاك هوك" في تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2003 عن مقتل 17 جندياً. كما لقي 16 جندياً أمريكياً مصرعهم بتعرض مروحية من طراز "شينوك" لنيران المليشيات العراقية في الشهر ذاته.
وتشير حصيلة قتلى الجيش الأمريكي منذ حرب العراق في آذار(مارس) عام 2003 وحتى اليوم ان خسائر القوات الاميركية في العراق بلغت 1.417 قتيلا.

يأتي ذلك فيما تصاعدت وتيرة العنف قبيل الانتخابات حيث شن مسلحون اليوم سلسلة من الهجمات استهدفت القوات متعددة الجنسيات والقوات العراقية والمقار الحكومية ومراكز الاقتراع. وأصيب أربعة من جنود القوات متعددة الجنسيات بانفجار سيارة مفخخة أثناء مرور قافلتهم العسكرية جنوب غربي بغداد.
وجاء تكبد القوات الامريكية هذه الخسائر الكبيرة في الارواح وسط سلسلة من التفجيرات والغارات نفذها مسلحون وأودت بحياة عشرة عراقيين في حملة تستهدف تخريب الانتخابات والتي تعد حجر الاساس للعملية السياسية في العراق .

وكان اكثر الايام دموية بالنسبة للقوات الامريكية من قبل هو يوم 23 اذار (مارس) عام 2003 ثالث ايام الحرب عندما قتل 28 جنديا معظمهم خلال قتال شرس في جنوب العراق.