قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

النقيب : الاقتراع سيجري في المحافظات المضطربة
جدول زمني لانسحاب القوات بعد انتخابات العراق

أسامة مهدي من لندن : اعلن وزير الداخلية العراقي فلاح النقيب ان قوات الشرطة والجيش تمكنتا من تحقيق اجواء امنية مناسبة لاجراء الانتخابات في المحافظات المضطربة برغم تصاعد الهجومات المسلحة ضد المراكز الانتخابية بينما اشار رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الى ان بلاده والولايات المتحدة يعكفان على اعداد جدول زمني لسحب قواتهما من العراق في وقت اعلنت منظمة الهجرة الدولية ان عدد العراقيين المسجلين في الخارج قارب 280 الفا من مجموع مليون وربع المليون يحق لهم التسجيل والانتخاب في حين اعلنت المفوضية العليا للانتخابات اليوم نظام توزيع المقاعد في الجمعية الوطنية التي ستنتخب الاحد المقبل .

وفي مؤتمر صحافي عقده في بغداد اكد النقيب ان القوات العراقية والمتعددة الجنسيات تمكنت من تهيئة اجواءآمنة بنسبة 80 في المائة في المحافظات الاربع المضطربة وهي نينوى ومركزها(الموصل) والانبار (الرمادي) و صلاح الدين (تكريت) وديالى (بعقوبة) وبذلك فان عمليات الانتخاب ستجري فيها كبقية المحافظات العراقية الاخرى والتي يبلغ مجموعها 18 محافظة . واضاف ان العراقيين لن تخيفهم تهديدات المنظمات الارهابية التي تتوعدهم بالقتل اذا شاركوا في الانتخابات التي اعتبرها واجبا وطنيا وقال ان الامتناع عن التصويت يصل الى حد الخيانة .
واعاد الوزير استعراض الاجراءات الامنية التي ستتخذها الاجهزة المختصة ابتداء من يوم الجمعة والتي تقضي بفرض منع تجول ليلي واغلاق الحدود وتحديد حركة السيارات بين المحافظات ومنح عطلة رسمية تستمر يوما قبل الانتخابات ويوما بعدها لكنه اكد ان تعليمات قد تصدر لضمان تحرك حر للاعلاميين الذين سيقومون بتغطية عمليات الاقتراع عبر اكثر من خمسة الاف مركز انتخابي واشار الى ان مكافات مجزية ستصرف الى رجال الشرطة الذين يؤدون واجباتهم بامتياز .

وياتي هذا المؤتمر الصحافي في وقت هاجم مسلحون اليوم مكاتب ثلاثة أحزاب سياسية وعرضوا شريط فيديو يظهر فيما يبدو ثلاثة من موظفي الانتخابات العراقية مخطوفين في أحدث أعمال عنف قبل الانتخابات.
ففي مدينة بعقوبة (65 كم شمال شرق بغداد) والتي يسكنها مزيج من السنة والشيعة قتل شرطي وأصيب ثمانية على الاقل عندما فتح مسلحون النار على مكاتب محلية لثلاثة أحزاب تخوض الانتخابات.
وفي مدينة الموصل بشمال العراق وهي معقل للمسلحين والتي شهدت أعمال عنف متواصلة أظهر شريط فيديو صور ثلاثة موظفين خطفوا كرهائن وقالوا انهم يعملون لدى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق بالمدينة وقد وقف الى جانبهم مسلحان ملثمان أحدهما يمسك بمسدس ويقرأ بيانا والاخر يحمل قاذفة صواريخ.
وقال البيان "نحن مجاهدو محافظة نينوى نعاهد الله بأن نكون سيوف مشرعة لخدمة ديننا الاسلامي الحنيف. ان ما يفعلونه أو ما يسمونه بالانتخابات ليس له أصل في الدين الاسلامي واننا سنقوم بطرد كل مقرات الانتخابات ان شاء الله ومهما كلفنا ذلك."

وفي مدينتي النجف كربلاء اعلن حظر للتجول حتى اشعار اخر في الوقت الذي امرت فيه قوات الشرطة كل نزلاء الفنادق والاشخاص من غير اهالي المدينتين بالخروج منهما اعتبارا من اليوم وحتى انتهاء الانتخابات.
ويزعم الاصولي المتشدد ابو مصعب الزرقاوي ان الانتخابات مؤامرة من واشنطن والعراقيين الشيعة ضد العرب السنة .

نظام توزيع مقاعد الجمعية الوطنية
أعلن الناطق الرسمي باسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الدكتور فريد ايار ان مجلس المفوضين صادق اليوم على نظام توزيع المقاعد في الجمعية الوطنية المقبلة .
وتضمن النظام الذي حمل رقم (17) أربعة أقسام هي المصطلحات التي تستعمل في النظام والعمليات الحسابية لتوزيع المقاعد وتخصيص المقاعد للمرشحين وتاريخ النفاذ .

وقال الدكتور ايار ان هذا النظام سيطبق لتوزيع المقاعد في انتخابات 30/1/2005 .. وفيما يلي النص الكامل للنظام رقم (17) لسنة 2005 :

إســتنادا إلى قانــون إدارة الدولـــة العراقيـة للمرحلة الأنتقاليــــة وقانون المفوضية العليا المستقلة للانتـخابات وقـانون الانـتخابـات وقانـون الأحـزاب والـكيانـات السيـاسيـة (الأوامـــر 92 ، 96 ، 97 المؤرخــة فــي 31 /5 و 15/6/2004 ) الصادرة من سلطة الإئتلاف المؤقتة قررنا إصدار النظام الآتي:

رقـم (17) لسنة 2005
توزيع المقاعد
لانتخابات 30/1/2005

(الديباجة)
تم تأسيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق بأمر سلطة الإئتلاف المؤقتة رقم 92 في 31/5/2004 لتكون حصراً السلطة الإنتخابية الوحيدة في العراق. والمفوضية هيئة مهنية مستقلة غير حزبية تدار ذاتياً وتابعة للدولة ولكنها مستقلة عن السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وتملك بالقوة المطلقة للقانون سلطة إعلان وتطبيق وتنفيذ الأنظمة والقواعد والاجراءات المتعلقة بالإنتخابات خلال المرحلة الإنتقالية.
القسم الأول
(المصطلحات)

1- قانون الإدارة الإنتقالية: قانون إدارة الدولة العراقية للمرحلة الإنتقالية.
2- المفوضية: المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في العراق.
3- الأصوات الصالحة : الأصوات التي تم الإعلان عنها خلال عملية فرز الأصوات على إنها صالحة للإدلاء بها لحساب كيان سياسي.
4- الحد الطبيعي: عدد الأصوات الصالحة التي يحتاجها أي كيان سياسي لضمه إلى الحسابات الخاصة بتوزيع المقاعد. ويحتَسَب الحد الطبيعي بتقسيم إجمالي عدد الأصوات الصالحة على عدد مقاعد الجمعية أو مجلس المحافظة.
5- الحصة : "هير كوتا" التي تُحتَسَب بتقسيم إجمالي عدد الأصوات الصالحة التي جرى الادلاء بها للكيانات السياسية الباقية في عملية توزيع المقاعد في أي مرحلة ، على عدد المقاعد المتبقية للتوزيع في تلك المرحلة .
6- المتبقي : المتبقي من الأصوات والمتحقق من تقسيم عدد الأصوات الممنوحة لكيان سياسي على الحصة. ويعادل هذا الأصوات غير المستعمَلَة لدى تخصيص عدد المقاعد لكيان من الكيانات بتقسيم الأصوات التي نالها على الحصة.
7- الكيان المستبعَد: ويعني الكيان الذي تم إستبعادُه من الحسابات التالية لتوزيع المقاعد. و"الكيان غير المستبعَد" يعني عكس ذلك. ويُستبعَد الكيان إذا :
7-1- لم يحصل على عدد من الأصوات الصالحة يساوي الحد الطبيعي.
7-2- إذا خُصص له عدد من المقاعد يساوي عدد مرشحيه في مرحلة تالية من الحسابات.

8- الكيان المستَنفَد: كيان خُصص له ، في أي مرحلة من الحسابات ، عدد يساوي أو يزيد على عدد المرشحين المتنافسين في الانتخابات عن هذا الكيان.
9- الشواغر: عدد المقاعد المتبقية في الجمعية أو المجلس بعد طرح اجمالي عدد المقاعد ناقصاً إجمالي عدد المقاعد التي تم تخصيصها لكيانات سياسية.

القسم الثاني
العمليات الحسابية لتوزيع المقاعد
تكون عملية توزيع المقاعد للإنتخابات التي ستجرى في 30 كانون الثاني2005 على النحو الآتي:

المرحلة الأولى:
احتساب الحد الطبيعي بتقسيم إجمالي عدد الأصوات المسجلة لجميع الكيانات السياسية على عدد المقاعد في الجمعية أو المجلس.
وإذا حصل كيان سياسي على عدد من الأصوات الصالحة يقل عن الحد لا تُخصص مقاعد للكيان السياسي وبذلك يجري إستبعاد الكيان السياسي.

المرحلة الثانية :
إحتساب الحصة يتم بتقسيم إجمالي عدد الأصوات المسجَّلة لجميع الكيانات السياسية غير المستبعَدَة على عدد الشواغر.

المرحلة الثالثة:
يُحتَسَب لكل كيان سياسي غير مستبعَد ، أو يُعاد احتساب (في حالة العودة الى هذه المرحلة بعد المرحلة الرابعة) احتساب النسبة أ / ب ، حيث:
يمثل " أ " عدد الأصوات الصالحة التي سُجِّلت للكيان السياسي المعني .
يمثل " ب " الحصة محتَسبَة بتقسيم اجمالي عدد الأصوات المسجَّلة لجميع الكيانات غير المستبعَدَة على عدد الشواغر (المرحلة 2).

المرحلة الرابعة
تحديد ما إذا أي كيان سياسي غير مستبعَد قدم عددا من المرشحين يقل عن ، أو يساوي النسبة أ / ب محتسَبَة أو معاد إحتسابها لذلك الكيان السياسي في المرحلة الثالثة.
إذا كانت هناك كيانات سياسية كهذه ، انتقل الى المرحلة الخامسة.
إذا لم تكن هناك كيانات سياسية كهذه ، انتقل الى المرحلة السادسة.

المرحلة الخامسة
إذا قدم كيان سياسي غير مستبعَد عددا من المرشحين يقل عن ، أو يساوي النسبة " أ / ب " محتسَبة أو معاد إحتسابها لذلك الكيان السياسي في المرحلة الثانية:
أ ) يُخصص للكيان السياسي عدد من المقاعد يساوي عدد المرشحين الذين قدمهم.
ب ) ويُعتبر الكيان السياسي بذلك مستنفَدا ويجري استبعاده من أي حسابات تالية.

وإذا تم ملء جميع الشواغر أو كانت جميع الكيانات السياسية مستنفَدَة ، تكون عملية توزيع المقاعد قد أُنجزت، وبعكس ذلك إنتقل الى المرحلة الثانية .

المرحلة السادسة:
المرحلة الفرعية الاولى
لكل كيان سياسي غير مستبعَد يُحتسَب عدد المقاعد المخصصة له بالمعادلة التالية:
س = ( أ / ب ) + ج
حيث:
"س" يمثل عدد المقاعد المخصصة للكيان السياسي
"أ" يمثل عدد الأصوات الصالحة المسجَّلة للكيان السياسي
"ب" يُحتسب بتقسيم اجمالي عدد الأصوات الصالحة المسجَّلة لجميع الكيانات السياسية غير المستبعَدة على عدد الشواغر التي يُراد ملؤها .
"ج" يمثل القيمة 1 (واحد) إذا خُصص مقعد واحد للكيان السياسي ذي العلاقة بمفردات المرحلة الفرعية الثانية، ويمثل القيمة (صفر) إذا لم يُخصص مقعد للكيان السياسي المعني ،وأي كمية متبقية من احتساب قيمة النسبة ( أ / ب ) تُهمَل إلا في حالة تطبيق المرحلة الفرعية الثانية.

المرحلة الفرعية الثانية
أ - تحديد قيمة النسبة ( أ / ب ) بمفردات المرحلة الفرعية الأولى لكل كيان سياسي غير مستبعَد.
ب- إهمال أي متبقي ، وتجمع الأعداد الصحيحة فقط الناتجة عن العملية الحسابية (أ /ب).
ج- يتم طرح حاصل الجمع هذا من عدد مقاعد الجمعية / المجلس. حيث أن النتيجة تمثل عدد الشواغر التي يجب ملؤها.
د -إذا كانت النتيجة تساوي عدداً أكبر من (صفر) يُخصص حينئذ مقعد للكيان السياسي الذي لديه العدد الأعلى من الأصوات غير الموزَّعة ، وبعدها يخصص مقعد للكيان السياسي الذي لديه العدد الاعلى الذي يليه من الاصوات غير الموزعة ، وهكذا ، حتى يتم توزيع جميع المقاعد.

المرحلة الفرعية الثالثة
إذا تبقى ، لدى تطبيق المرحلة الفرعية الثانية، مقعد واحد فقط ينبغي تخصيصه ، وتعادَل كيانان سياسيان او أكثر، لديهما من الأصوات غير الموزَّعة أكثر من أي كيان سياسي آخر، بعدد متساو من الأصوات غير الموزَّعة.
فان المدير العام للإدارة الانتخابية يحدد حينذاك بالقرعة أيا من الكيانين السياسيين المتعادلين أو اكثر يُخَصص له المقعد المتبقي.

القسم الثالث
تخصيص المقاعد للمرشحين

1- تُخصَّص المقاعد للمرشحين على أساس ترتيب ورود أسماؤهم في القائمة المقدمة إلى المفوضية .
2- تُخصَّص المقاعد للمرشحين الواردة اسماؤهم في قمة القائمة المقدمة الى المفوضية بترتيب المرشحين حسب الاستحقاق والتي تم قبولها من قبل المفوضية العليا. على سبيل المثال ، إذا فاز كيان بخمسة مقاعد ، تُخصَّص هذه المقاعد للمرشحين الخمسة الاوائل على القائمة. ولا يجوز للكيان تغيير المرشحين أو ترتيب عملية التخصيص على نحو مغاير للقائمة.
3- في حال وفاة المرشح أو أعتبر غير مؤهل في القائمة قبل عملية توزيع المقاعد، و كان المرشح سوف يمنح مقعداً في الجمعية / المجلس. يُمنَح مقعده للشخص التالي على القائمة سواء أكان رجلا أو إمراة (إذا كان المرشح رجلا) أو المرأة التالية على القائمة (إذا كان المرشح امرأة). وهكذا دواليك.
4- وفي حال وفاة المرشح أو اعتبر غير مؤهل بعد تخصيص المقعد له، يكون المقعد حينذاك شاغرا في الجمعية أو المجلس.

القسم الرابـع
( تاريـــخ النفــــــاذ ) :
ينفذ هذا النظام إعتباراً من تاريخ المصادقة عليه من قبل مجلس المفوضين.
مجلس المفوضين

عدد المسجلين في الخارج
وعلى صعيد اخر اعلنت منظمة الهجرة الدولية ان 280 الف عراقي من بين اكثر من مليون
ناخب يعيشون في الخارج ويحق لهم الانتخاب سجلوا اسماءهم للتصويت في الانتخابات العراقية مع انتهاء فترة التسجيل مساء امس في 14 بلدا .
وقال مصدر في المنظمة ان الارقام النهائية لعدد المسجلين ستعلن في وقت لاحق تمهيدا لبدء انتخابات عراقيي الخارج التي تبدا السبت المقبل في 74 مراكز اقتراع في 36 مدينة بالدول الاربع عشرة .

سحب القوات الاجنبية
من جهته أعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن الولايات المتحدة وبريطانيا تعكفان على وضع جدول زمني لسحب قواتهما من العراق بعد تسلم مهام الأمن لقوات عراقية بعد الانتخابات.
ولم يحدد بلير في تصريحاته الصحفية موعدا لانسحاب القوات الأجنبية لكنه قال إن قطاعات من البلاد تشمل نحو 14 محافظة جاهزة للتسليم لقوات الأمن العراقية . وأشار إلى أن بريطانيا التي لها تسعة آلاف جندي في العراق والولايات المتحدة التي لها نحو 150 ألف جندي، تعملان مع العراقيين لدراسة نهج جديد للأمن وقال "العراقيون ونحن أنفسنا نريد أن نرحل في أقرب وقت ممكن".