قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سيدني، باريس،طهران، دمشق، دبي، عمان: فتحت مكاتب الإقتراع أبوابها امام عراقيي المهجر في كل من فرنسا واستراليا وإيران وسورية والإمارات العربية المتحدة والأردن للتصويت للانتخابات العراقية في هذه البلدان، بينما أعلنت الشرطة العراقية ان شرطيًا عراقيًا قتل صباحًافي هجوم على احد مراكز الاقتراع في مدينة كركوك التي تبعد 250 كيلومترا شمال بغداد.

وكلفت منظمة الهجرة الدولية التي تتخذ من جنيف مقرا لها تنظيم الانتخابات للعراقيين المقيمين في 14 بلدًا أجنبيًا. ووقعت بروتوكول اتفاق في هذا الشأن مع المفوضية المستقلة للانتخابات العراقية.

وتجري الانتخابات في أستراليا وبريطانيا وكندا والدنمارك وفرنسا وألمانيا وإيران وهولندا والسويد وسورية وتركيا والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة والأردن. ومددت مهلة التسجيل التي كان يفترض ان تنتهي الاحد الماضي، حتى الثلاثاء.

ويصوت العراقيون المقيمون في هذه الدول من الجمعة الى الأحد بينما تجرى الانتخابات التشريعية ولاختيار اعضاء مجالس المحافظات الاحد في العراق. واعلنت المنظمة عند اغلاق تسجيل الناخبين الاربعاء ان حوالى 280 ألف عراقي يعيشون في الخارج تسجلوا للانتخابات. وكانت قد توقعت ان يبلغ عدد المسجلين حوالى مليون عراقي.وتجري عمليات التصويت باشراف 253 مراقبا معتمدين من قبل المنظمة الدولية.

باريس
وأعلنت مسؤولة في منظمة الهجرة الدولية ان مركز الاقتراع للانتخابات التشريعية العراقية في باريس فتح ابوابه صباح اليوم "بهدوء تام" ليتمكن العراقيون في فرنسا وبعض الدول المجاورة من التصويت. وقالت ماريون وامبيرغ ان "عمليات الاقتراع بدأت عند الساعة السابعة (6:00 تغ). وقد ادلى بعض الاشخاص باصواتهم. الامر يجري بهدوء تام. نتوقع اقبالا اكبر السبت والاحد". وقد تسجل 1041 عراقيا فقط من المقيمين في فرنسا خلال عمليات التسجيل التي استمرت تسعة ايام وانتهت مساء الثلاثاء. وتفيد منظمة الهجرة الدولية ان بين ثمانية وعشرة الاف عراقي يقيمون في فرنسا واكثر من عشرين الفا وفق منظمات مختلفة. وتسجل للمشاركة في الانتخابات العراقية في فرنسا، عراقيون يقيمون في سويسرا وبلجيكا واسبانيا وايطاليا التي لم تفتح فيها مراكز تصويت. واقيم مركز التصويت الوحيد في فرنسا في احدى مدارس باريس. وللمشاركة في الانتخابات يكفي امتلاك الجنسية العراقية او ان يكون الشخص قد امتلكها سابقا واو ان يكون والده عراقيا.

استراليا
وفتحت مكاتب التصويت ابوابها في استراليا ليتمكن 12 الف عراقي من الادلاء باصواتهم. وقد تسجل حوالى 12 الف عراقي من جالية تضم نحو تسعين الف عراقي للادلاء باصواتهم في استراليا في اول اقتراع ديموقراطي يشهده العراق. والناخبون العراقيون في استراليا هم اول الذين توجهوا الى مكاتب الاقتراع نظرا لفارق التوقيت. وفتحت مراكز الاقتراع في سيدني (شرق) وملبورن (شرق) وشيبارتون (جنوب) ابوابها عند الساعة السابعة بالتوقيت المحلي من اليوم (20 تغ الخميس)، بينما سيستمر التصويت حتى الساعة 17:00 (6:00 تغ) الاحد.

وكان عدد من افراد الجالية العراقية احتجوا على العدد المحدود لمكاتب التصويت التي ترغم على سبيل المثال الاف العراقيين في برث عاصمة الغرب الاسترالي على اجتياز 2750 كلم للادلاء باصواتهم.

ويصوت في هذا الاقتراع ايضا عراقيون مقيمون في نيوزيلندا المجاورة التي لم يفتح فيها اي مركز للاقتراع. وفتح مركز الاقتراع في فيرفيلد ضاحية سيدني حيث تقيم جالية عراقية كبيرة في جو احتفالي اذ استقبل اوائل المقترعين بالموسيقى والغناء بينما رفعت اعلام عراقية واسترالية وسط هتافات "العراق العراق". وقال قاسم عبود احد المسؤولين عن التصويت في المنظمة الدولية للهجرة المكلفة تنظيم الاقتراع في 14 بلدا غير العراق "اعتقد ان الكثير من العراقيين يشعرون بالاعتزاز اليوم". وسيجري فرز الاصوات الثلاثاء. وتجري الانتخابات خارج العراق في استراليا وبريطانيا وكندا والدنمارك وفرنسا والمانيا وايران وهولندا والسويد وسورية وتركيا والامارات العربية المتحدة والولايات المتحدة والاردن.

الأردن
أيضا، اعلنت المنظمة الدولية للهجرة ان مكاتب الاقتراع للانتخابات العراقية في الاردن فتحت ابوابها ليتمكن العراقيون من التصويت.وقالت المسؤولة عن العلاقات الخارجية استريد مايستر الموجودة في عمان والازهر علوي المسؤول عن الاردن في المنظمة الدولية في مركز الاقتراع في حي الصويفية الحي الواقع في غرب عمان حيث تسجل العدد الاكبر من العراقيين، ان "مكاتب الاقتراع فتحت ابوابها".وقال رفعت الفارسي بعد ان اقترع مع زوجته ميعاد في ثانوية الصويفية للبنات غرب عمان "قدمنا باكرا لنتفادي الازدحام ونأمل ان يحذو العراقيون هنا حذونا".واضاف الفارسي الذي ترك العراق قبل 13 عاما" نأمل من خلال هذه الانتخايات ان نصبح اقرب الى بلدنا".

وقد اخضع الناخبون والصحافيون لعمليات تفتيش في حين انتشرت الشرطة الاردنية خارج مراكز الاقتراع لضمان الامن.وكانت لمياء جمال المتحدرة من بغداد والبالغة من العمر ستين عاما، اول عراقية ادلت بصوتها في الاردن لدى فتح مراكز الاقتراع عند الساعة 0500 تغ صباح اليوم، حسب ما افادت استريد مايستر.واعتبر الازهر علوي ان انطلاقة الانتخابات "تجسد قمة جهودنا" في اشارة الى الجهود التي بذلتها المنظمة المكلفة تنظيم الانتخابات خارج العراق طوال شهرين.ويبلغ عدد الناخبين المسجلين في الاردن 20166 عراقيا من اصل مئتي الف يقيمون في هذا البلد.

وتفتح مركز الاقتراع ابوابها حتى الساعة17:00 بالتوقيت المحلي (1500 :تغ) في الاردن.

سورية
وأعلنت المنظمة الدولية للهجرة ان مكاتب الاقتراع للانتخابات العراقية في سوريا فتحت ابوابها عند الساعة السابعة بالتوقيت المحلي (00،5 تغ) من اليوم الجمعة ليتمكن العراقيون المقيمون خارج بلدهم من التصويت.وقالت المتحدثة باسم المنظمة الدولية كندة اللمع ان "مكاتب الاقتراع العشرة التي اقيمت في دمشق فتحت ابوابها والناخبين بدأوا يتوجهون اليها".

ويفترض ان يشارك 16581 عراقيا في الاقتراع الذي ينظم من الجمعة الى الاحد في دمشق. وكان هؤلاء قد تسجلوا في الايام الاخيرة في المراكز التي اقيمت في دمشق.وقد جاء 400 من هؤلاء العراقيين من لبنان.

الإمارات العربية المتحدة
وفتحت مراكز الاقتراع للانتخابات العراقية ابوابها عند الساعة السابعة بالتوقيت المحلي (3:00 تغ ) من اليوم في الامارات العربية المتحدة ليتاح لحوالى 12600 عراقي مسجلين على اللوائح الانتخابية التصويت في اول اقتراع ديموقراطي عراقي. وكان الطبيب ناظم كاظم سعودي (60 عاما) اول عراقي ادلى بصوته. وقال "انها الفرصة التي ننتظرها منذ عشرات السنين".

واقامت المنظمة الدولية مركزين واحد في امارة ابوظبي عاصمة دولة الامارات والثاني في دبي لتسجيل الناخبين بين 17 و23 كانون الثاني/يناير وللاقتراع بين 28 و30 من الشهر نفسه. وقال احد المسؤولين عن العملية في المنظمة الدولية ان الامارات هي الدولة الوحيدة في منطقة الخليج التي تنظم فيها الانتخابات العراقية، موضحا ان العراقيين المقيمين في الدول المجاورة وحتى في دول ابعد يمكنهم الادلاء باصواتهم في الامارات.

إيران
واعلنت المنظمة الدولية للهجرة فتح مكاتب الاقتراع للانتخابات العراقية في ايران عند الساعة السابعة بالتوقيت المحلي (3:30 تغ) من اليوم. وقالت المسؤولة عن العلاقات الخارجية لعمليات التصويت التي تنظمها المنظمة الدولية في ايران مونيكا ايلينا ان "مكاتب الاقتراع فتحت ابوابها في ست مدن ايرانية ولم تسجل اي مشكلة حتى الآن". واضافت ان "صفوفا من العراقيين ينتظرون الادلاء باصواتها امام بعض مراكز الاقتراع". وقد تسجل 60908 عراقيين في ايران للادلاء باصواتهم اي حوالى نصف الناخبين.