قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


عيون المراقبين على عدد المشاركين في الانتخابات
العراق معزول أمنيًّا عن العالم لثلاثة ايام

أسامة مهدي من لندن : ابتداء من اليوم وحتى الاثنين المقبل يبقى العراق معزولا امنيا عن العالم الخارجي بعد اغلاق حدوده ومطاراته والحركة بين محافظاته متوقفة من اجل خلق ظروف امنية مناسبة لاجراء الانتخابات العامة غدا الاحد، في وقت لا تنظرعيون المراقبين في مختلف انحاء العالم الى العملية الانتخابية بحد ذاتها بعد ان اصبحت حقيقة واقعة وانما الى عدد المشاركين فيها لمعرفة مدى الحماس الشعبي لها ومقدار تمثيلها للعراقيين خاصة بعد مقاطعة قوى سنية واسعة لها بذريعة عدم الرضى عن اجرائها تحت ظل الاحتلال الاجنبي للبلاد .وقد اغلقت حدود المحافظات من قبل الشرطة العراقية بالتعاون مع القوات متعددة الجنسية كما تم اغلاق الحدود الدولية البرية العراقية باستثناء حركة الحجاج العراقيين العائدين من السعودية . والعناصر التي تقوم بتوفير الأمن هي الجيش وقوات مغاوير الجيش والشرطة وقوات مغاوير الشرطة الخاصة و سيتم التنسيق مع القوات المتعددة الجنسيات ولكن القوات الأمنية العراقية ستتولى المسؤولية الأساسية في حماية سير العملية الانتخابية .
وياتي اغلاق الحدود ضمن سلسلة من الاجراءات الامنية المشددة لتوفير اجواء امنة للانتخابات المقررة في الثلاثين من الشهر الحالي بينها ايضا فرض منع التجول من الليلة الماضية وحتة مساء الاثنين ومنع التنقل بين المدن من الساعة السادسة من مساء اليوم وحتى السادسة من مساء الاثنين اضافة الى ضرب ثلاثة اطواق امنية حول مراكز الاقتراع والاحياء التي توجد فيها تشارك فيها قوات الشرطة والجيش العراقي والمتعددة الجنسيات .

وسيتم ضرب ثلاثة اطواق امنية حول مركز الاقتراع التي يزيد عددها على خمسة الاف الاول من قبل رجال الشرطة والثاني من عناصر الجيش العراقي اما الثالث فستفرضه حول المناطق التي توجد فيها هذه المراكز القوات المتعددة الجنسيات .
وتنتهي اليوم عمليات نقل 90 الف صندوق اقتراع و 144 الف كابينة تصويت و 72 الف قنينة حبر خاص و 108 الاف استمارة جدولة اضافة الى 42 مليون بطاقة اقتراع للجمعية الوطنية و21 مليون بطاقة اقتراع لانتخابات المجالس البلدية للمحافظات الثمان عشرة و 4,5 ملايين بطاقة اقتراع لبرلمان كردستان.
وقد بلغ العدد النهائي للناخبين 12 مليون 956 الف و386 ناخبا فبما وصل عدد الموظفين الذين يعملون لحساب المفوضية العليا للانخابات الى 200 الف شخص سيعملون بصورة مستمرة لمدة تتراوح بين 10 الى15 يوما في هذه الانتخابات التي سيكون قصر المؤتمرات في المنطقة الخضراء وسط بغداد مركزا انتخابيا لاعضاء الحكومة فيما ستحظى المنطقة الخضراء وسكانها بمركز انتخابي خاص بهم .

تعليمات لثلاث انتخابات في يوم واحد
سيختار الناخبون 275 عضوا في المجلس الوطني ومهمته الاساسية مناقشة دستور جديد للبلاد واقراره كما يختارون أيضا أعضاء مجالس المحافظات وعددها 18 اضافة الى انتخاب البرلمان الكردي في الشمال الذي يتمتع بحكم ذاتي. منذ عام 1991 حين خرج عن سلطة الرئيس السابق صدام حسين .
كما يختار المجلس الوطني حكومة جديدة لتخلف الادارة المؤقتة التي كانت سلطة الاحتلال التي تقودها الولايات المتحدة قد شكلتها في حزيران (يونيو)بالتشاور مع الامم المتحدة ومن المقرر حل المجلس وانتخاب برلمان جديد وفقا للدستور الجديد بحلول نهاية عام 2005.

ويستطيع جميع العراقيين ممن تجاوزوا 18 عاما في الاول من كانون الثاني (يناير) الحالي الادلاء بأصواتهم في الانتخابات وصل عددهم 14 مليونا من سكان البلاد البالغ اجمالي عددهم 27 مليونا. ويعتمد تسجيل الناخبين على قائمة بالاسماء كانت مخصصة لتوزيع الحصص الغذائية وهي من بقايا العقوبات التي فرضتها الامم المتحدة على العراق.
ويتعين على الناخبين الاحد المقبل ابراز بطاقتي هوية مختلفتين تحتوي كل منهما على صورة في مركز الاقتراع المحلي. وبعد ادلاء الناخب بصوته يشطب اسمه من السجل وتوضع على ابهامه علامة بحبر تصعب ازالته لمنعه من الادلاء بصوته مرة أخرى. وتجري انتخابات واحدة على مستوى البلاد دون دوائر انتخابية فيما يدلي الناخب بصوته مرة واحدة لقائمة من المرشحين يطرحها حزب أو ائتلاف سياسي.
وسيكون هناك نحو 40 الف غرفة اقتراع فيما بين ستة الاف وتسعة الاف مركز للاقتراع بعضها في 14 دولة أجنبية حيث بدا الناخبون من العراقيين المغتربين الادلاء بأصواتهم الجمعة لمدة ثلاثة ايام . وتخصص المقاعد بنظام التمثيل النسبي فاذا فازت قائمة بنسبة 20 في المئة من الاصوات تحصل على 55 مقعدا تمنح لاول 55 اسما على القائمة.
ويرجح أن يساند الشيعة ويشكلون الاغلبية بنسبة 60 في المئة من مجموع السكان الاحزاب الشيعية وبعضها ذو توجه ديني والبعض الاخر علماني. أما الاكراد ويشكلون ما بين عشرة و15 في المئة من العراقيين فيساندون في الغالب أحد الحزبين الكرديين الرئيسيين.
وهيمن السنة ويشكلون 20 في المئة من السكان على الحكم منذ تاسيس الدولة العراقية الحديثة عام 1921 وقد دعت بعض الاحزاب السنية الى مقاطعة الانتخابات برغم ان جماعات سنية كثيرة تخوض الانتخابات حاليا.

ونص نظام لمفوضية الانتخابات على ان ثلاث عمليات اقتراع سستجري في العراق في يوم واحد هو 30 كانون الثاني 2005 لانتخابات الجمعية الوطنية والمجلس الوطني الكردستاني ومجالس المحافظات الثماني عشرة فيوم واحد.
وسيجري فرز الأصوات في إنتخابات الجمعية الوطنية والمجلس الوطني الكردستاني ومجالس المحافظات في محطات الفرز الواقعة في محطة الإقتراع التي يجري فيها التصويت، وذلك فور إنتهاء عملية الإقتراع، وسيتولى الموظف المسؤول عن محطة الإقتراع إدارة محطة الفرز الخاصة بها ، ويقوم موظفو كل محطة أو مركز اقتراع بأعمال محطات الفرز الخاصة بها، وعلى كل موظفي الإقتراع والفرز التوقيع على الالتزام بقواعد سلوك المهنة الصادرة عن المفوضية، يتعهدون بموجبه بإلتزام الحياد في العملية الإنتخابية . وسيخضع كل من يدخل إلى مركز الاقتراع للتفتيش. ولا يجوز لأي شخص أن يحمل حقيبة أو أي حاوية أخرى إلى داخل مركز الإقتراع بإستثناء موظفي المفوضية الذين ينقلون معدات تخص الإقتراع والفرز.

وبالنسبة لسجل الناخبين فأنه سينسب كل ناخب مسجَّل في سجل الناخبين الى محطة إقتراع واحدة للإدلاء بصوته مرة واحدة في كل إنتخاب هو مؤهل له، علماً بأن التصويت شخصي للناخب المسجل في محطة الإقتراع التابعة لمركز الاقتراع.ولا يجوز التصويت بواسطة التخويل أو بالإنابة أو التصويت في اماكن أخرى مثل البيوت أو المستشفيات أو السجون . وبموجب النظام فأنه يجب على الناخب، بالاضافة الى وجود إسمه مسجَّلا في قائمة الناخبين، أن يُبرز وثيقة تعريف تحمل صورته لإثبات هويته. ويجوز إسقاط هذا الشرط إذا إقتنع الموظف المسؤول عن محطة الإقتراع، بما يثبت هوية الناخب بوسائل أخرى، وسيسمح لمَنْ لا يكون إسمه مسجَّلا في قائمة الناخبين بالتصويت إذا أثبت بإبراز إستمارة التسجيل رقم (1) أو رقم(2) أو رقم (3) بإن إسمه يجب أن يكون على قائمة الناخبين.

وفي المناطق التي يتعذر فيها تنسيب كل ناخب إلى مركز إقتراع بسبب الأوضاع الأمنية أو غيرها من التقييدات، تُستخدَم طريقة مغايرة تحددها المفوضية لتمكين الناخبين المؤهلين من الإدلاء بأصواتهم. وسيصوت موظفو الأمن وموظفو الإقتراع في نفس مراكز الإقتراع التي يعملون فيها ولكن فقط في الإنتخابات التي هم مؤهلين لها .



وستبدأ عملية الإقتراع في مراكز الاقتراع في تمام الساعة السابعة صباحاً ولغاية الساعة الخامسة بعد الظهر من يوم 30 كانون الثاني 2005 ويُسمح بالتصويت لمن يكون في صفوف الإنتظار في مركز الإقتراع في الساعة الخامسة بعد الظهر. وسيتسلم كل ناخب ورقتي إقتراع، واحدة لإنتخابات الجمعية الوطنية والأخرى لإنتخابات مجلس المحافظة التي يبين سجل الناخبين إنه من سكنتها. كما سيتسلم الناخبون المقيمون في كردستان العراق إضافة إلى ما سبق ، ورقة إقتراع لإنتخابات المجلس الوطني الكردستاني أيضا.

وتشير آلية الاقتراع ضرورة وضع الناخبين إشارة واحدة فقط مقابل كيان سياسي واحد أو ائتلاف سياسي واحد في كل ورقة اقتراع ، يقوم كل ناخب بتأشير ورقة إقتراعه بسرِّية. ويحق للناخب الذي يحتاج الى المساعدة لكونه أميا أو مكفوفا أو بسبب عائق آخر، أن يساعده قريب أو صديق يختاره بنفسه، أو يساعده الموظف المسؤول عن محطة الإقتراع. ولا يجوز لأي شخص سوى الموظف المسؤول أن يساعد أكثر من ناخبين إثنين في هذا الأمر.

ويجب على كل ناخب أن يسمح بصبغ إصبعه بحبر مرئي لا يُمحى. وأي ناخب لا يسمح بتحبير إصبعه لن يُسمح له بوضع ورقة إقتراعه في الصندوق. وسوف لن يُسمح بالتصويت مرة أخرى لأي شخص يحضر إلى محطة إقتراع ويكون إصبعه مؤشَّرا بالحبر الذي لا يُمحى مما يثبت للموظف المسؤول بأنه قد أدلى بصوته.

وستجري عملية الفرز فور إنتهاء عملية الاقتراع وإنجاز إستمارات الإقتراع بكل محطة من محطات الإقتراع. وفي نهاية عملية الإقتـراع، يقوم الموظف المسؤول بإحصـاء عدد أوراق الإقتراع الصادرة إلى الناخبين في محطة الإقتراع المنَسَّبين إليها والمستخدمة في الإنتخابات. وتكون الخطوة الأولى في عملية الفرز إحصاء عدد أوراق الاقتراع في كل صندوق من صناديق الإقتراع، ومقارنة ذلك العدد مع ما أُصدر واستُخدِم من أوراق إقتراع في الإنتخابات في مركز الإقتراع ذي العلاقة. أما الخطوة الثانية في عملية الفرز فهي إحصاء عدد الأصوات التي تم الإدلاء بها لصالح كل كيان سياسي أو ائتلاف من الكيانات السياسية على حدة.

ان جميع القرارات بشأن صلاحية أوراق الاقتراع، أو بشأن سلامة إحتسابها للكيان أو الإئتلاف الذي أدلى الناخب بصوته لصالحه تتخذ من قبل الموظف المسؤول الذي يجب أن يطبق معايير المفوضية في إتخاذ قراره. ويتمثل المبدأ الأول في هذه المعايير بأن ورقة الاقتراع تكون صالحة إذا كانت نية الناخب واضحة ، وأنها تُحتسب لصالح الكيان الذي كان الناخب يقصد التصويت له. ويكون قرار الموظف المسؤول نهائيا في هذا الأمر ما لم يعترض موظف من موظفي الفرز على القرار. وفي هذه الحالة يصوت موظفو الفرز على القضية بالأغلبية ويكون الصوت الحاسم للموظف المسؤول إذا كانت الاصوات متعادلة علماً بأن وكلاء الكيانات والائتلافات السياسية يحق لهم الإعتراض على قرار الموظف المسؤول ولكن الموظف المسؤول لا يكون ملزَما بإتخاذ إجراء ما بشأنها .

اما تجميع النتائج فسيحصل عندما يكون الموظف المسؤول مقتنعا بدقة الفرز، يقوم بإعلان نتائج الإنتخابات الأولية الى الحاضرين داخل محطة الفرز أولاً، ثم ينقل هذه النتائج إلى موقع مركزي على نحو وبشكل تحدده المفوضية. ويتم إدخال نتائج الإنتخابات في قاعدة بيانات داخل مركز إحصاء وطني تابع للمفوضية. وتُجمَع فيه نتائج إنتخابات الجمعية الوطنية من محطات الفرز في سائر أنحاء البلاد مع نتائج التصويت في الخارج لإحتساب إجمالي عدد الأصوات النهائية التي تم الإدلاء بها في إنتخابات الجمعية الوطنية. وتُجمع فيه نتائج إنتخابات مجالس المحافظات من محطات الفرز في كل محافظة لإحتساب الحصيلة النهائية لإجمالي عدد الأصوات التي تم الإدلاء بها في إنتخابات مجالس المحافظات، كما وتُجمع فيه نتائج انتخاب المجلس الوطني الكردستاني من محطات الفرز في كردستان العراق لإحتساب الحصيلة النهائية لإجمالي عدد الأصوات التي تم الإدلاء بها في إنتخابات المجلس الوطني الكردستاني. وبعد الوصول إلى النتيجة النهائية لإجمالي عدد الأصوات التي تم الإدلاء بها في كل من الإنتخابات الثلاثة، توزَّع مقاعد الجمعية أو مجلس المحافظة أو المجلس الوطني الكردستاني وفقاً لأنظمة المفوضية ذات العلاقة.
اما الاشخاص المخولون بالحضور في مركز ومحطة الإقتراع والفرزومركز الإحصاء الوطني للمفوضية فهم الناخبون المنتظرون للإدلاء بأصواتهم أو المنهمكون في الإدلاء بأصواتهم (لمراكز ومحطات الإقتراع)، وموظفو الإقتراع والفرز (بمن فيهم منسق مركز الإقتراع والموظفون المسؤولون) الذين يجوز لهم دخول المركز أو المحطة حيث يعملون والبقاء فيهما، وموظفو مركز الإحصاء الوطني الذين يحق لهم دخول مركز الإحصاء الوطني والبقاء فيه، وغيرهم من موظفي المفوضية المخولين، والوكلاء المعتمَدون للكيانات والائتلافات السياسية، والمراقبون الإنتخابيون المعتمَدون، وممثلو وسائل الإعلام المعتمدون، وأفراد قوى الأمن وفي حالات خاصة منصوص عليها لاحقاً .
ان عدد المراقبين الإنتخابيين المسموح لهم بدخول مركز أو محطة الإقتراع أو مركز أو محطة الفرز ومركز الإحصاء الوطني يكون عادة، غير محدَّد بسقف وسيسمح لوكيل واحد فقط عن كل كيان سياسي أو إئتلاف من الكيانات المتنافسة في أي من الإنتخابات في ذلك المركز أو تلك المحطة. اما في حالة الازدحام والكثرة العددية فيكون من حق الموظف المسؤول أو منسق مركز الإقتراع أن يقرر حدود دخول المركز والمحطة. ويكون من حق مدير مركز الإحصاء الوطني أن يقرر حدود دخول مركز الإحصاء الوطني لتفادي الإخلال بالعملية الإنتخابية.
ولا يجوز لأحد أن يصوُّر فلماً أو يلتقط صوراً فوتوغرافية لأي شخص يدخل مركز أو محطة إقتراع أو مركز أو محطة فرز أو مركز الإحصاء الوطني للمفوضية أو أن يصور داخل أوخارج من المركز أو المحطة، دون موافقة صريحة من الأفراد الذين يجري تصويرهم بالفيلم أوإلتقاط صور فوتوغرافية لهم ، كما لا يجوز أن يكشف الفيلم أو الصورة الفوتوغرافية نية الناخب في التصويت حتى في حال موافقة الناخب، ويمنع إجراء المقابلات داخل مركز الإقتراع . وعلى أفراد قوى الأمن البقاء خارج مركز أو محطة الإقتراع أو مركز الإحصاء الوطني ما لم تستدعي حالة طارئة حضورهم إلى داخل الموقع ، أو مالم يطلب حضورهم موظف من موظفي المفوضية.

الكيانات السياسية المتنافسة في الانتخابات
اظهرت احصائية نهائية اعدتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية ان (7636) مرشحاً يمثلون (75) كياناً سياسياً و(27) كياناً فردياً و(9) ائتلافات سيشاركون في انتخابات الجمعية الوطنية المقبلة التي ستجري في الثلاثين من الشهر المقبل .
وبذلك فان ورقة الاقتراع ستتضمن رموز وأسماء (111) كياناً سياسياً هي كناية عن مجموع الكيانات السياسية والفردية والائتلافات واشارالى ان ورقة الاقتراع سوف لن تظهر اسماء المرشحين ذلك لأن الدعاية لهم هو من اختصاص أحزابهم وكياناتهم السياسية التي يفترض بها ان تعلم الناخبين العراقيين بذلك.

وسيشارك (12) كياناً سياسياً وائتلاف واحد في انتخابات المجلس الوطني الكردستاني بعدد مرشحين يبلغ 463 مرشحاً ، وهذا يعني أيضاً ان ورقة الاقتراع الخاصة لانتخابات المجلس الوطني الكردستاني ستحتوي على 13 رمزاً واسماً تمثل الكيانات المشاركة في الانتخابات .

وفي انتخابات مجالس المحافظات التي ستجري أيضاً في ذات اليوم أي في الثلاثين من الشهر المقبل فان عدد القوائم التي تمثل الكيانات السياسية والائتلافات التي ستشارك في انتخابات محافظة بغداد بلغ (51) قائمة ، وفي محافظة ذي قار (41) قائمة، وفي محافظة القادسية (52) قائمة ، وفي محافظة اربيل (13) قائمة ، وفي محافظة الانبار (3) قوائم ، وفي محافظة البصرة (41) قائمة ، وفي محافظة التأميم (29) قائمة ، وفي محافظة السليمانية (11) قائمة ، وفي محافظة النجف (33) قائمة ، وفي محافظة بابل (44) قائمة ، وفي محافظة دهوك (7) قوائم ، وفي محافظة ديالى (25) قائمة ، وفي محافظة صلاح الدين (26) قائمة ، وفي محافظة كربلاء (39) قائمة ، وفي محافظة ميسان (30) قائمة ، وفي محافظة نينوى (16) قائمة ، وفي محافظة واسط (33) قائمة ، وفي محافظة المثنى (32) قائمة.

ابرز القادة السياسيين المتنافسين
.. اياد علاوي : اختير علاوي "58 عاما" رئيسا للحكومة المؤقتة قبل شهر من اعادة واشنطن السيادة رسميا الى العراق في الثامن والعشرين من حزيران (يونيو) الماضي حيث اكتسب شهرة بانه رجل صعب المراس. ولم يستطع هذا البعثي السابق الذي عارض صدام حسين من المنفى من انجاز الكثير للعراقيين في نواحي الامن والخدمات العامة التي اصبحت شبه مشلولة بفعل ضربات المسلحين الت تستهدف البنى التحتية للبلاد من اجل تاجيج نقمة شعبية ضد السلطات . وقد صعد نجم علاوي صعد على الساحة العامة واصبح هذا السياسي الشيعي مرشحا قويا للبقاء في منصبه كرئيس للوزراء بغالبية قوية حتى اذا لم يحقق ائتلافه المكون من احزاب علمانية الفوز في الانتخابات.
.. مسعود البارزاني : وهو زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يحكم في اربيل الشمالية واحد الحزبين الكرديين الرئيسيين في العراق وهو مصمم على ان يشمل اي دستور دائم للعراق التأكيد على الفيدرالية للاكراد في الشمال الذي تقطنه اغلبية كردية والذي حصلوا عليه بعد مشقة بالغة وشاركت قواته في الحرب التي انهت قمع صدام للاكراد .
.. احمد الجلبي : كان الجلبي شخصية تحظى بعلاقات وطيدة مع وزارة الدفاع الاميركية "البنتاغون" لكنه اختلف مع الاميركيين الذين كانوا ينظرون اليه على انه مرشح محتمل لزعامة العراق بعد الحرب. وسعى الجلبي الى بث الحياة مجددا في مستقبله السياسي من خلال الدوائر السياسية الشيعية وعلاقاته المميزة مع الايرانيين .. ورغم نظرته العلمانية والغربية الا انه سعى لعلاقات مع المرجع الديني الشيعي اية الله السيدعلى السيستاني ورجل الدين المتشدد مقتدى الصدر. وألحق الجلبي الذي يعتبر مهندس الاطاحة بصدام حسين بعد ان انتزع من الكونغرس الاميركي قانون تحرير العراق حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه بالاحزاب الدينية الشيعية الرئيسية في قائمة ينظر اليها على نطاق واسع بانها ستحقق الفوز في الانتخابات اطلق عليها قائمة الائتلاف العراقي الموحد.
.. عبد العزيز الحكيم : يحتل رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق صدارة التسلسل للمرشحين في قائمة الائتلاف العراقي المدعومة من المرجعية الشيعية واتي يتناغم موقفه مع موقفها المؤيد بقوة للمضي قدما في اجراء الانتخابات في موعدها المقرر رغم اعمال العنف من جانب المسلحين . وكان المجلس قاد معرضة سياسية وعسكرية ضد صدام انطلاقا من ايران التي وقفت بجانب ميليشيات كتائب بدر التابعة له. وتولى الحكيم زعامة المجلس منذ مقتل شقيقه اية الله محمد باقر الحكيم في انفجار سيارة مفخخة في اب (اغسطس) عام 2003.
.. ابراهيم الجعفري : يشغل منصب نائب الرئيس في الحكومة العراقية تقديرا لتضحيات حزبه خلال حكم النظام السابق .. ويؤيد هذا الطبيب الذي يتزعم حزب الدعوة الاسلامية الشيعي وعاش لسنوات في المنفى بلندن اجتذاب رجل الدين مقتدى الصدر وعدد اخر من المعارضين للمشاركة في العملية السياسية . ومثل المجلس الاعلى للثورة الاسلامية شارك حزب الدعوة الذي عمل سرا طيلة حكم صدام حسين الذي نكل بعناصره ببشاعة ونفذ الاعدام بزعيمه اية الله محمد باقر الصدر عام 1980 في المجلس الوطني الانتقالي وفي عضوية مجلس الحكم المنحل الذي كان اول رئيس له .
.. عدنان الباجة جي : سياسي مخضرم شغل مناصب دبلوماسية في العهد الملكي الذي اطاح به انقلاب جمهوري عام 1958 .. اسس عام 2001 في لندن تجمعا لنخبة من السياسيين والتكنوقراط اطلق عليه "تجمع الديمقراطيين المستقلين " وظل من الداعين لتأجيل الانتخابات لمدة ستة اشهر قائلا ان الترهيب والعنف في المناطق السنية بوسط العراق سيجعل النتائج غير متوازنة ويخشى ان يؤدي اقبال ضعيف من جانب السنة على الانتخابات الى زيادة تهميش الطائفة التي كانت لها الهيمنة ذات يوم في العراق وهو ما يقوض شرعية الانتخابات ويزيد من خطر اندلاع حرب اهلية.
لكن الباجة جي الذي تولى منصب وزير الخارجية في الستينات قبل وصول حزب البعث الى السلطة عام 1968 مازال يعتزم خوض الانتخابات على رأس حزبه العلماني وكان شغل بعد الاطاحة بالنظام السابق رئاسة مجلس الحكم السابق ويتردد اسمه بين الحين والاخر لشغل منصب رئيس الجمهورية العراقية .
.. جلال الطالباني : يتولى الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الطالباني ادارة حكومة السليمانية وبما يشكل نصف المنطقة الكردية التي خرجت عن نطاق سيطرة بغداد بعد حرب الخليج عام 1991. ورغم العداء القديم مع الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يدير النصف الاخر الا ان الحزبين شكلا تحالفا انتخابيا . وكان الطالباني بدأ مساعدا لوالد البرزاني الملا مصطفى البرزاني الذي يعتبر بمثابة الاب للقومية الكردية العراقية ومؤسس الحزب الوطني الكردستاني لكنه انفصل عنه ليشكل الاتحاد الوطني الكردستاني عام 1975. ويشارك الحزب حاليا في عدد من الوزراء وقدم قائمة ائتلافية لانتخابات مجلس محافظة كركوك التي يعتبرها قلب اقليم كردستان ويطالب بعودتها اليه .
.. غازي الياور : الشيخ غازي احمد عجيل الياور هو السادس الذي يتولى رئاسة الجمهورية العراقية منذ اعلانها في 1958 وهو العام ذاته الذي ولد فيه بالموصل من دون ان يشهد الحقبة الملكية .
والياور (46 عاما) مهندس مدني ومن عائلة سنية مشهورة في العراق والدول الخليجية حيث سبق لوالده ان شغل مناصب في البرلمان زمن فترة الملكية في العراق وينتمي الى قبيلة شمر احدى اكبر العشائر العراقية كما تربطه علاقات قوية بالاسرة الحاكمة في المملكة العربية السعودية ويدير شركة كبيرة مقرها الرياض.
تخرج مهندسا من جامعة البترول والمعادن في المملكة العربية السعودية ثم اكمل دراسته في جامعة جورج تاون الاميركية وحصل على شهادة الماجستير في الهندسة ثم عاد الى المملكة ليؤسس شركة كبيرة للاتصالات . والشيخ غازي الياور هو حفيد الشيخ محسن عادل الياور زعيم عشيرة الشمر النافذة والمنتشرة في كل العراق كما في الدول المجاورة وتضم في الوقت نفسه سنة وشيعة. . عاش لمدة 15 عاما في السعودية الى ان عاد إلى العراق في الرابع من نيسان (ابريل) من العام الماضي.
يخوض الياور الانتخابات على راس قائمة "عراقيون" الى جانب 80 شخصية اخرى بينهم وزيرا الدفاع حازم الشعلان والصناعة والمعادن حاجم الحسني ورفعت شعار الامن والكرامة والعدالة ويتوقع المراقبون ان تحصل على عدد ضئيل في عضوية الجمعية الوطنية .
.. حسين الشهرستاني : عالم نووي اعتقله صدام حسين لسنوات وهو يعد بمثابة مهندس قائمة لائتلاف العراقي الموحد التي تحظى بتأييد السيستاني. وطرح اسم الشهرستاني الذي يحتفظ بعلاقات طيبة مع ايران التي عاش فيها لسنوات اثر هروبه من المعتقا ثم من العراق لمنصب رئيس الوزراء المؤقت لكن واشنطن فضلت علاوي الذي ينظر اليه على انه سياسي اشد عزما واكثر حنكة . والشهرستاني من الشيعة المخلصين ويؤيد اقامة دولة علمانية .

الطوائف والقوميات العراقية
برغم ان غالبية العراقيين لايقرون او يعترفون بوجود فرقة بين الطوائف العراقية التي تعيش متالفة منذ عقود عديدة الا ان مايتردد الان عن صراع طائفي هو نتاج التطورات التي اعقبت رحيل النظام السابق وحيث لعب الاعلام الدولي على هذا الوتر لاسباب التفرقة ضافة الى المتسللين عبر الحدود حاملين معهم بذور شقاق طائفي مقيت .. وغالبا ماتتناول وسائل الاعلام بالتحليل بحسب منطلقاتها قوة هذه الطائفة او تلك وفي تقرير نشرته وكالة رويتر فانها وزعت الطوائف والقوميات العراقية كما يلي :

.. الشيعة : يمثل الشيعة العرب أغلبية تقدر نسبتها بين 60 و65 في المائة من السكان ولكن من الناحية التاريخية لم يكن عددهم متماشيا مع سلطتهم السياسية بل كان السنة هم الطبقة الحاكمة وكانت المعارضة الشيعية في البلاد مقموعة خلال حكم صدام وكان بعضهم يتطلع لايران للحصول على الدعم .
وتشكل المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق في ايران عام 1982 على ايدي عراقيين متعاطفين مع الجمهورية الاسلامية التي كانت في حرب حينئذ مع العراق. كما تأسس حزب الدعوة الاسلامي وهو أقدم حزب شيعي في العراق عام 1957 في النجف على أيدي اية الله محمد باقر الصدر وظل الحزب يعمل في الخفاء خلال فترة حكم صدام بسبب اضطهاد أعضائه.
وينتمي كلا الحزبين الى قائمة الائتلاف العراقي الموحد الخاصة بالشيعة والتي من المتوقع أن تفوز في الانتخابات وأن تحقق تطلعات الشيعة في حصولهم على نصيب كبير من السلطة لاول مرة.
.. السنة: يمثل السنة العرب نحو 20 في المئة من السكان وكانوا يحكمون العراق في العادة منذ انشاء بريطانيا للدولة العراقية في العصر الحديث عام 1921 وتعود سيطرة السنة الى عهد الحكم العثماني في القرن السادس عشر. وبعد تولي حزب البعث للسلطة عام 1968 بدأ يحصل على الدعم بصورة متزايدة من عشائر السنة العرب في شمال غرب العراق.
ويقاطع الحزب الاسلامي العراقي وهو الحزب السني الرئيسي الذي ظهر في البلاد بعد الحرب الانتخابات مطالبا بضرورة ارجائها لان العنف سيثني الناخبين في المناطق التي يمثل السنة أغلب سكانها حيث تتكثف الهجمات ضد القوات الامريكية عن المشاركة في الانتخابات.

.. المسيحيون: يمثل المسيحيون ما يصل الى ثلاثة في المئة من السكان.ويشكل المسيحيون الاشوريون وأغلبهم من الكاثوليك الكلدانيين أكبر فئة. .أما الاخرون فمن الارثوذكس السريان أو البروتستانت.
والمسيحيون موجودون في العراق منذ القرن الاول الميلادي وكفلت لهم حرية العبادة خلال حكم صدام.ومن أبرز المسؤولين العراقيين المسيحيين نائب رئيس الوزراء السابق طارق عزيز.وتزايدت مخاوفهم من التعصب الديني والعنف الطائفي منذ الحرب.كما أن نسبة المهاجرين منهم في تزايد. وشكلت الحركة الديمقراطية الاشورية والمجلس القومي الكلداني تحالفا خلال الانتخابات.

..الاكراد: ينحدر الاكراد من أصول هندية-أوروبية ويعيشون في أجزاء من العراق وايران وتركيا وسوريا.
وبدأت التطلعات القومية الكردية تظهر في أواخر القرن التاسع عشر ولكنها لم تتحقق بعد.ويمثل أكراد العراق وأغلبهم من السنة ما يصل الى خمس السكان ويعيش أغلبهم في الشمال.وظلوا يحاربون للحصول على الحكم الذاتي لسنوات.
ونحى الحزبان الكرديان الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني خلافاتهما السابقة جانبا ويخوضان الانتخابات معا لمحاولة تعزيز الحكم الذاتي للاكراد في اطار نظام اتحادي بالعراق.

.. التركمان : استقر التركمان وأغلبهم من المسلمين ويمثلون اثنين في المئة من السكان في بلاد ما بين النهرين منذ القرن الحادي عشر وتربطهم علاقات ثقافية ولغوية أوثق مع تركيا.
ويعيش أغلب التركمان في شمال العراق حول الموصل وكركوك وهما المدينتان اللتان يعتبرونهما قاعدتهم التاريخية والثقافية. وانضمت بعض أحزاب التركمان الى قائمة الائتلاف العراقي الموحد.

مراقبو الانتخابات
قالت المفوضية العليا للانتخابات العراقية ان عدد مراقبي الانتخابات في الداخل قد بلغ 18 الفا و174 مراقباً منهم 128 مراقباً يمثلون منظمات دولية.

وتم اعتماد 10.642 مراقباً في المكتب الوطني وتوزع الاخرون على بعض المناطق العراقية وهي بغداد بمعدل 4 آلاف ومائتان وسبعة وثمانون مراقباً و613 في بابل و288 في القادسية و397 في النجف و342 في كربلاء و116 في ميسان و385 في ذي قار و213 في السليمانية و18 في أربيل و266 في واسط .

اما وكلاء الأحزاب فقد بلغ عدد الذين تم اعتمادهم 23 ألفاً و15 وكيلاً ، منهم 6566 في المكتب الوطني و1564 في بابل و3732 في القادسية و166 في بغداد و2467 في النجف و1254 في كربلاء و146 في ميسان و128 في دهوك و3602 في ذي قار و118 في المثنى و1125 في صلاح الدين و770 في السليمانية و66 في ديالى و697 في أربيل و614 في واسط .

التغطيات الاعلامية للانتخابات
سيسمح لسيارات أجهزة الأعلام والصحفيين ومراقبي الانتخابات والطوارئ وسيارات القوات المتعددة الجنسية والسيارات المدنية التي تحمل ترخيص خاص بالحركة أيام 29 و 30 و31 كانون الثاني الحالي ولا يوجد حظر على تنقل الصحفيين ورجال الأعلام في بغداد كما يشاع كما لا يوجد أي منع للتجوال في بغداد خلال الأيام المذكورة حيث يتوقع ان يقوم الفا صحافي من مختلف انحاء العالم بالمشاركة في هذا التغطية الاعلامية .

ولن يكون هناك أي توجه لتحديد حرية حركة الصحفيين والاعلاميين في الأيام المذكورة فقد اعطت الجهات الحكومية الصلاحية لقادة الشرطة في المناطق المختلفة بتحديد حركة السيارات في مناطقهم وفقاً لتقييمهم للمخاطر وضرورات السلامة الأمنية للمواطن والانتخابات .
وتم تحديد اجراءات حصول الصحافيين على تراخيص وعملية تفتيش سياراتهم وادخال اجهزتهم الالكترونية والتاكيد على منع التصوير السينمائي أو الفوتوغرافي داخل بهو قصر المؤتمرات كما لا يسمح بعرض صور البهو بغض النظر عن موقع التصوير اما التصوير السينمائي و الفوتوغرافي فيسمح به فقط في قاعات المؤتمرات أو أماكن العمل المخصصة للإعلاميين كما منع التصوير السينمائي والفوتوغرافي في الأماكن المشتركة والممرات أيضا ولن يسمح للإعلاميين بالتصوير السينمائي أو الفوتوغرافي في أي مكان على أرض قصر المؤتمرات بدون موافقة مسبقة من مدير قصر المؤتمرات .

واشار بيان رسمي بهذا الخصوص الى اسم ضابط اميركي سيتولى عمليات تنظيم تحرك الاعلامييين في قصر المؤتمرات وشدد على منع ادخال الاسلحة والتدخين واستعمال اجهزة الهاتف الفضائية المزودة بجهاز GpS في اي مكان في قصر المؤتمرات كما تم منع اتخدام الهواتف الخلوية التي تستطيع التقاط الصور في قصر المؤتمرات او فندق الرشيد .

ويتوقع ان يقوم حوالي الفي صحافي من مختلف انحاء العالم بتغطية الانتخابات ولن يسمح لاي صحافي اسرائيلي بالحضور للمشاركة في التغطية .
واقيم مركز اعلامي ضخم في قصر المؤتمرات داخل المنطقة الخضراء وسط العاصمة العراقية حيث سيتوفر على طاقم ضخم من المترجمين والفنيين واجهزة الكومبيوتر وخطوط الهاتف والانترنيت والاتصال بالاقمار الصناعية . وعما اذا كان سيسمح لصحافين اسرائيليين يمثلون اجهزة اعلام الدولة العبرية بالمشاركة في تغطية مجريات عملية الانتخاب اكدت مفوضية الانتخابات ان هذا الامر غير مطروح مطلقا ولن يكون هناك اي صحافي اسرائيلي " لاننا نتعامل فقط مع الدول التي لها علاقات دبلوماسية مع العراق ونرفض وجود اي صحافي اسرائيلي " .
ومن المنتظر ان يتم اعلان نتائج التصويت بعد عشرة ايام من اجراء الانتخابات .

كيفية توزيع مقاعد الجمعية الوطنية
تضمن نظام توزيع المقاعد في الجمعية الوطنية المقبلة أربعة أقسام هي المصطلحات التي تستعمل في النظام والعمليات الحسابية لتوزيع المقاعد وتخصيص المقاعد للمرشحين وتاريخ النفاذ . وفيما يلي نص النظام :

توزيع المقاعد
لانتخابات 30/1/2005
(الديباجة)
تم تأسيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق بأمر سلطة الإئتلاف المؤقتة رقم 92 في 31/5/2004 لتكون حصراً السلطة الإنتخابية الوحيدة في العراق. والمفوضية هيئة مهنية مستقلة غير حزبية تدار ذاتياً وتابعة للدولة ولكنها مستقلة عن السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وتملك بالقوة المطلقة للقانون سلطة إعلان وتطبيق وتنفيذ الأنظمة والقواعد والاجراءات المتعلقة بالإنتخابات خلال المرحلة الإنتقالية.

القسم الأول
(المصطلحات)

1- قانون الإدارة الإنتقالية: قانون إدارة الدولة العراقية للمرحلة الإنتقالية.
2- المفوضية: المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في العراق.
3-الأصوات الصالحة : الأصوات التي تم الإعلان عنها خلال عملية فرز الأصوات على إنها صالحة للإدلاء بها لحساب كيان سياسي.
4- الحد الطبيعي: عدد الأصوات الصالحة التي يحتاجها أي كيان سياسي لضمه إلى الحسابات الخاصة بتوزيع المقاعد. ويحتَسَب الحد الطبيعي بتقسيم إجمالي عدد الأصوات الصالحة على عدد مقاعد الجمعية أو مجلس المحافظة.
5- الحصة : "هير كوتا" التي تُحتَسَب بتقسيم إجمالي عدد الأصوات الصالحة التي جرى الادلاء بها للكيانات السياسية الباقية في عملية توزيع المقاعد في أي مرحلة ، على عدد المقاعد المتبقية للتوزيع في تلك المرحلة .
6- المتبقي : المتبقي من الأصوات والمتحقق من تقسيم عدد الأصوات الممنوحة لكيان سياسي على الحصة. ويعادل هذا الأصوات غير المستعمَلَة لدى تخصيص عدد المقاعد لكيان من الكيانات بتقسيم الأصوات التي نالها على الحصة.
7- الكيان المستبعَد: ويعني الكيان الذي تم إستبعادُه من الحسابات التالية لتوزيع المقاعد. و"الكيان غير المستبعَد" يعني عكس ذلك. ويُستبعَد الكيان إذا :
7-1- لم يحصل على عدد من الأصوات الصالحة يساوي الحد الطبيعي.
7-2- إذا خُصص له عدد من المقاعد يساوي عدد مرشحيه في مرحلة تالية من الحسابات.
8- الكيان المستَنفَد: كيان خُصص له ، في أي مرحلة من الحسابات ، عدد يساوي أو يزيد على عدد المرشحين المتنافسين في الانتخابات عن هذا الكيان.
9- الشواغر: عدد المقاعد المتبقية في الجمعية أو المجلس بعد طرح اجمالي عدد المقاعد ناقصاً إجمالي عدد المقاعد التي تم تخصيصها لكيانات سياسية.

القسم الثاني
العمليات الحسابية لتوزيع المقاعد
تكون عملية توزيع المقاعد للإنتخابات التي ستجرى في 30 كانون الثاني2005 على النحو الآتي:

المرحلة الأولى:
احتساب الحد الطبيعي بتقسيم إجمالي عدد الأصوات المسجلة لجميع الكيانات السياسية على عدد المقاعد في الجمعية أو المجلس. وإذا حصل كيان سياسي على عدد من الأصوات الصالحة يقل عن الحد لا تُخصص مقاعد للكيان السياسي وبذلك يجري إستبعاد الكيان السياسي.
المرحلة الثانية :
إحتساب الحصة يتم بتقسيم إجمالي عدد الأصوات المسجَّلة لجميع الكيانات السياسية غير المستبعَدَة على عدد الشواغر.
المرحلة الثالثة:
يُحتَسَب لكل كيان سياسي غير مستبعَد ، أو يُعاد احتساب (في حالة العودة الى هذه المرحلة بعد المرحلة الرابعة) احتساب النسبة أ / ب ، حيث:
يمثل " أ " عدد الأصوات الصالحة التي سُجِّلت للكيان السياسي المعني .
يمثل " ب " الحصة محتَسبَة بتقسيم اجمالي عدد الأصوات المسجَّلة لجميع الكيانات غير المستبعَدَة على عدد الشواغر (المرحلة 2).
المرحلة الرابعة
تحديد ما إذا أي كيان سياسي غير مستبعَد قدم عددا من المرشحين يقل عن ، أو يساوي النسبة أ / ب محتسَبَة أو معاد إحتسابها لذلك الكيان السياسي في المرحلة الثالثة.
إذا كانت هناك كيانات سياسية كهذه ، انتقل الى المرحلة الخامسة. إذا لم تكن هناك كيانات سياسية كهذه ، انتقل الى المرحلة السادسة.
المرحلة الخامسة
إذا قدم كيان سياسي غير مستبعَد عددا من المرشحين يقل عن ، أو يساوي النسبة " أ / ب " محتسَبة أو معاد إحتسابها لذلك الكيان السياسي في المرحلة الثانية:
أ ) يُخصص للكيان السياسي عدد من المقاعد يساوي عدد المرشحين الذين قدمهم.
ب ) ويُعتبر الكيان السياسي بذلك مستنفَدا ويجري استبعاده من أي حسابات تالية.
وإذا تم ملء جميع الشواغر أو كانت جميع الكيانات السياسية مستنفَدَة ، تكون عملية توزيع المقاعد قد أُنجزت، وبعكس ذلك إنتقل الى المرحلة الثانية .
المرحلة السادسة:
المرحلة الفرعية الاولى
لكل كيان سياسي غير مستبعَد يُحتسَب عدد المقاعد المخصصة له بالمعادلة التالية:
س = ( أ / ب ) + ج
حيث:
"س" يمثل عدد المقاعد المخصصة للكيان السياسي
"أ" يمثل عدد الأصوات الصالحة المسجَّلة للكيان السياسي
"ب" يُحتسب بتقسيم اجمالي عدد الأصوات الصالحة المسجَّلة لجميع الكيانات السياسية غير المستبعَدة على عدد الشواغر التي يُراد ملؤها .
"ج" يمثل القيمة 1 (واحد) إذا خُصص مقعد واحد للكيان السياسي ذي العلاقة بمفردات المرحلة الفرعية الثانية، ويمثل القيمة (صفر) إذا لم يُخصص مقعد للكيان السياسي المعني ،وأي كمية متبقية من احتساب قيمة النسبة ( أ / ب ) تُهمَل إلا في حالة تطبيق المرحلة الفرعية الثانية.

المرحلة الفرعية الثانية
أ - تحديد قيمة النسبة ( أ / ب ) بمفردات المرحلة الفرعية الأولى لكل كيان سياسي غير مستبعَد.
ب- إهمال أي متبقي ، وتجمع الأعداد الصحيحة فقط الناتجة عن العملية الحسابية (أ /ب).
ج- يتم طرح حاصل الجمع هذا من عدد مقاعد الجمعية / المجلس. حيث أن النتيجة تمثل عدد الشواغر التي يجب ملؤها.
د -إذا كانت النتيجة تساوي عدداً أكبر من (صفر) يُخصص حينئذ مقعد للكيان السياسي الذي لديه العدد الأعلى من الأصوات غير الموزَّعة ، وبعدها يخصص مقعد للكيان السياسي الذي لديه العدد الاعلى الذي يليه من الاصوات غير الموزعة ، وهكذا ، حتى يتم توزيع جميع المقاعد.

المرحلة الفرعية الثالثة
إذا تبقى ، لدى تطبيق المرحلة الفرعية الثانية، مقعد واحد فقط ينبغي تخصيصه ، وتعادَل كيانان سياسيان او أكثر، لديهما من الأصوات غير الموزَّعة أكثر من أي كيان سياسي آخر، بعدد متساو من الأصوات غير الموزَّعة.
فان المدير العام للإدارة الانتخابية يحدد حينذاك بالقرعة أيا من الكيانين السياسيين المتعادلين أو اكثر يُخَصص له المقعد المتبقي.
القسم الثالث
تخصيص المقاعد للمرشحين
1- تُخصَّص المقاعد للمرشحين على أساس ترتيب ورود أسماؤهم في القائمة المقدمة إلى المفوضية .
2- تُخصَّص المقاعد للمرشحين الواردة اسماؤهم في قمة القائمة المقدمة الى المفوضية بترتيب المرشحين حسب الاستحقاق والتي تم قبولها من قبل المفوضية العليا. على سبيل المثال ، إذا فاز كيان بخمسة مقاعد ، تُخصَّص هذه المقاعد للمرشحين الخمسة الاوائل على القائمة. ولا يجوز للكيان تغيير المرشحين أو ترتيب عملية التخصيص على نحو مغاير للقائمة.
3- في حال وفاة المرشح أو أعتبر غير مؤهل في القائمةقبل عملية توزيع المقاعد، و كان المرشح سوف يمنح مقعداً في الجمعية / المجلس. يُمنَح مقعده للشخص التالي على القائمة سواء أكان رجلا أو إمراة (إذا كان المرشح رجلا) أو المرأة التالية على القائمة (إذا كان المرشح امرأة). وهكذا دواليك.
4- وفي حال وفاة المرشح أو اعتبر غير مؤهل بعد تخصيص المقعد له، يكون المقعد حينذاك شاغرا في الجمعية أو المجلس.
القسم الرابـع
( تاريـــخ النفــــــاذ )
ينفذ هذا النظام إعتباراً من تاريخ المصادقة عليه من قبل مجلس المفوضين.
مجلس المفوضين

شاهد ملف الصور

اقرأ أيضا:

المفوضية تدرس الغاء ترشيح عشرات البعثيين

عربٌ غاضبون من الانتخابات العراقية

صمت الحملة الاعلامية للانتخابات العراقية

عراقيو الخارج يقبلون بحماس على الانتخابات

أغاني وأهازيج الناخبين العراقيين بدمشق

عراقيو المهجر يدلون بأصواتهم

منظمات محلية غير حكومية تراقب الانتخابات

280303 عراقيا مغتربا يبدأون التصويت

مفوضية الانتخابات تقاضي الجزيرة

ثلاثة انتخابات في يوم واحد

النقيب: الاقتراع سيجري في المحافظات المضطربة

سنة العراق يقاطعون الإنتخابات، ولكنهم يريدون دورًا بعدها

المتنافسون على الإنتخابات

غرائب تنافس المرشحين على الإنتخابات

العراق يستعد ليوم الإقتراع

البعث: الإنتخابات هدفنا للتدمير

قوات الأمن العراقية في حالة تأهب

18 ألف مراقب للإنتخابات العراقية

بوش يحث العراقيين على التصويت

الإنتخابات انتصار للسيستاني غير المرشح فيها

التركمان سيشاركون في انتخابات كركوك

أسماء المرشحين للإنتخابات العراقية