قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تغريم ثلاثة كيانات سياسية


أسامة مهدي من لندن: اعلنت المفوضية العليا للانتخابات العراقية عن تغريم ثلاثة كيانات سياسية لمخالفتها الانظمة وعدم توقفها عن الدعاية الانتخابية قالت ان كل 500 ناخب سيصوتون في مركز انتخابي واحد حيث ستكون اوراق الاقتراع باللغتين العربية والكردية والتي سيتم فرزها بعد انتهاء التصويت بساعات.
وقال الدكتور فريد ايار الناطق الاعلامي باسم المفوضية العليا المستقلة في تصريح ل"ايلاف" ان هذه الغرامة التي تبلغ مليوني دينار (1500 دولار) لكل كيان استندت الى القانون رقم 92 لسنة 2004 والنظامين المرقمين (9) لسنة 2004 الخاص بالحملات الانتخابية و(12) لسنة 2005 الخاص بالمخالفات الانتخابية موضحا ان الكيانات التي فرضت عليها الغرامة هي تجمع الوحدة الوطنية العراقي بزعامة نهرو محمد عبد الكريم وتجمع الديمقراطيين المستقلين برئاسة عدنان الباجة جي واتحاد الشعب للحزب الشيوعي بقيادة حميد مجيد موسى.
وتنص انظمة المفوضية على توقف الحملة الانتخابية يوم امس الجمعة قبل 48 ساعة من موعد الانتخابات المقررة غدا لكن بعض الخروقات قد سجلت استدعت فرض هذه الغرامات.

وقد نفى الحزب الشيوعي الذي قدم قائمة "اتحاد الشعب" بشدة ما تردد عن انتهاكه حظر الدعاية الانتخابية المفروض وابدى في بيان له استغرابه من عدم اتصال المفوضية العليا به "في شأن الانتهاك المزعوم للتحقق من وقوعه فعلاً ومن طبيعته ومكان وزمان وقوعه قبل الاعلان عنه."

وقال ان ما يثير الاستغراب اكثر ان جميع من لهم صلة بقائمة "اتحاد الشعب" في طول البلاد وعرضها وفي الخارج كذلك حرصوا على احترام مبدأ التزام الصمت الاعلامي مع طلوع النهار تنفيذاً للتوجهات الواضحة التي صدرت اليهم في هذا الخصوص. ولم يستبعد الحزب
ان تكون بعض الجهات "يضيرها تمتع قائمة "اتحاد الشعب" بتأييد واسع من لدن المواطنين وراء هذا الاتهام الكاذب سعياً للإساءة اليها وتشويه سمعتها الطيبة".

واشار الدكتور ايار من جهة اخرى الى ان مراكز الاقتراع ستفتح الساعة السابعة من صباح ذلك اليوم الذي ذكرت الانواء الجوية انه سيكون يوماً صافياً وتشرق الشمس فيه في الساعة السادسة و59 دقيقة. وقال ان ثلاث انتخابات ستجري غدا الاولى للجمعية الوطنية الانتقالية حيث يتم انتخاب (275) عضواً ، وانتخابات المجلس الوطني الكردستاني لانتخاب (111) عضواً ، وانتخابات مجالس المحافظات حيث سيتم انتخاب 51 عضواً للعاصمة بغداد و41 عضواً لمجلس كل محافظة أخرى في العراق.

ورسم الناطق الرسمي صورة قلمية ليوم غد ان الاقتراع سيستمر عشر ساعات وستتيح هذه الفترة التوثق من تدقيق هويات جميع الناخبين الــ 500 المخصصين لكل محطة اقتراع ،ولجميع الناخبين امكانية الادلاء بأصواتهم خلال ساعات النهار.

واضاف الدكتور ايار انه سيتعين على الموظفين الانتخابيين ان يكونوا في مراكز الاقتراع قبل الساعة السابعة كما سيتعين عليهم ايضا البقاء بعد وقت اغلاق المراكز لفرز الاصوات.

واوضح الناطق الرسمي ان اوراق الاقتراع ستتضمن معلومات عديدة منها
اسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق وشعارها
الانتخاب الذى تستخدم فيه هذه الاوراق ( انتخاب الجمعية الوطنية ، انتخاب مجالس المحافظات او انتخاب المجلس الوطني الكردستاني ).
تعليمات اساسية للناخب بشأن تأشير الورقة
اسم كل كيان او ائتلاف سياسيى يتنافس في الانتخابات
رمز كل كيان او ائتلاف سياسي يتنافس في الانتخابات
رقم الكيان الذي سحب بواسطة القرعة بجانب كل كيان سياسي لتكون تراتبية موقع الكيان في ورقة الاقتراع بموجبه
اطار او حيز ل " التأشير " حيث يوجه الناخب الى وضع علامة يشير فيها الى خياره.

واضاف الدكتور ايار انه بغية التمييز بين اوراق الاقتراع للانتخابات الثلاثة في كل مركز اقتراع ( من جانب موظفي المفوضية العاملين في المجالين اللوجستي والانتخابي ومن الناخبين انفسهم ) فإن اوراق الاقتراع الخاصة بأنتخابات مجالس المحافظات والمجلس الوطني الكردستاني والجمعية الوطنية ستطبع على خلفية ذات الوان مختلفة. حيث أن أوراق الجمعية العمومية طبعت باللون الوردي وأوراق انتخابات المحافظات باللون الأزرق وأوراق انتخابات كردستان باللون التركوازي.

واشار الى ان اوراق الاقتراع ستتضمن اكبر عدد من العناصر باللغتين الرسميتين ( العربية والكردية ) ومنها بشكل رئيسي اسم المفوضية والانتخاب الذي تستخدم فيه هذه الاوراق وتعليمات اساسية للناخب بشأن تأشير الورقة ، اما تبيان الاسم واي معلومات اخرى عن كل كيان سياسي في ورقة الاقتراع فسيدون تماما كما قدمتها الكيانات السياسية الى المفوضية لذا لن تفعل المفوضية سوى نقل اسم الكيان السياسي كما قدمه هذا الكيان دون ترجمة.

وتحدث الناطق الرسمي عن المساعدات التي تقدم لمن يحتاجونها في عملية الاقتراع فقال ان من لا يستطيعون تأشير ورقة الاقتراع بمفردهم سيحتاجون الى مساعدة للادلاء بأصواتهم وتتمثل الصعوبة في ذلك بضرورة صيانة سرية الاقتراع ومنع التزوير فيها ومن الواضح في هذا المجال ان الاشخاص المكفوفين او المعوقين ممن لا يستطيعون رؤية ورقة الاقتراع ينبغي ان يتلقوا مساعدة بالاضافة لذلك ولصيانة سرية الاقتراع فانه سوف لن يسمح الا لشخص واحد بمرافقة من يحتاج الى معونة لمساعدته على الادلاء بصوته وهذا الشخص يمكن ان يكون صديقا او فردا من افراد عائلة الناخب او يمكن ان يكون موظفا انتخابيا وبدلا من تحديد ذلك على وجه الدقة سيكون بالامكان ترك هذا الخيار للناخب نفسه. واشار الى انه لتفادى اى تزوير سيتم تحديد عدد المرات التي يستطيع صديق او احد افراد العائلة ان يساعد فيها اخرين على الادلاء بأصواتهم.

وحول نوع الحبر المفروض استعماله لتحبير اصابع الناخبين للحؤول دون التصويت اكثر من مرة افاد الناطق الرسمي الى ان هناك نوعين من الحبر احدهما مرئي والاخر غير مرئي تستعمله بعض الدول وهذا يتطلب الكثير من المعدات الاضافية ( الاشعة فوق البنفسجية، بطاريات ) وقد اختار مجلس المفوضين لهذا الغرض الحبر المرئي الذى له مزايا عديدة اذ انه ليس فقط اسهل استعمالا بمعدات اقل بل يسهم في شفافية العملية ومصداقيتها ذلك لان الكثير من الناس لايؤمنون بالقول ان الناخبين لا يستطيعون التصويت مرتين لان اصابعهم محبرة بل يرغبون في رؤية الاصابع في الكثير من الاحيان وهذا لا يحصل الا بالحبر المرئي.

وقال الدكتور ايار ان السوال" اين يجرى الفرز؟" طرح امام مجلس المفوضين حيث درس الخيارات المتاحة وبدا له في النهاية ان عملية فرز الاصوات في مراكز الاقتراع لها محاسن وتتواكب مع الواقع الحالي في العراق فهي اسهل من فرز الاصوات مركزيا ومن السهل التدريب على اجراءاتها ، كما انه لا يجرى نقل الاوراق غير المفروزة وهو امر مرغوب فيه لأسباب امنية فحماية مراكز الانتخاب اسهل بكثير من حماية مراكز وسائط النقل، كما ان ابقاء الاوراق في مكانها يحقق شفافية للعملية لا تتوفر عندما تنقل اوراق الاقتراع نظرا لعدم امكانية توفير اشراف متواصل على صناديق الاقتراع من قبل المراقبين او وكلاء الكيانات السياسية اثناء عملية النقل.

واوضح ان عملية الفرز في مراكز الاقتراع يمكن ان تنجز في غضون ساعات قليلة من انتهاء عملية الاقتراع وهي بالتالي اسرع بكثير من عملية نقل الصناديق الى محطات فرز مركزية.

واشار الدكتور ايار في نهاية حديثه الى اهمية وجود وكلاء الكيانات السياسية والمراقبين الانتخابيين في مراكز الاقتراع لما لذلك من اهمية قصوى لمصداقية الانتخابات وشفافيتها وقال ان المفوضية ستتيح لهؤلاء امكانية دخول مراكز الاقتراع التي يختارونها وانها تضع حاليا – نظرا للاعداد الكبيرة المتوقعة من الكيانات السياسية – خطة تضمن امكانية اطلاع جميع الوكلاء والمراقبين على العملية الانتخابية مع تفادى اى تعطيل لعملية الاقتراع.

شاهد ملف الصور

اقرأ أيضا:

المفوضية تدرس الغاء ترشيح عشرات البعثيين

عربٌ غاضبون من الانتخابات العراقية

صمت الحملة الاعلامية للانتخابات العراقية

عراقيو الخارج يقبلون بحماس على الانتخابات

أغاني وأهازيج الناخبين العراقيين بدمشق

عراقيو المهجر يدلون بأصواتهم

منظمات محلية غير حكومية تراقب الانتخابات

280303 عراقيا مغتربا يبدأون التصويت

مفوضية الانتخابات تقاضي الجزيرة

ثلاثة انتخابات في يوم واحد

النقيب: الاقتراع سيجري في المحافظات المضطربة

سنة العراق يقاطعون الإنتخابات، ولكنهم يريدون دورًا بعدها

المتنافسون على الإنتخابات

غرائب تنافس المرشحين على الإنتخابات

العراق يستعد ليوم الإقتراع

البعث: الإنتخابات هدفنا للتدمير

قوات الأمن العراقية في حالة تأهب

18 ألف مراقب للإنتخابات العراقية

بوش يحث العراقيين على التصويت

الإنتخابات انتصار للسيستاني غير المرشح فيها

التركمان سيشاركون في انتخابات كركوك

أسماء المرشحين للإنتخابات العراقية