قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك



علاوي من أقوى المرشحين للبقاء في منصب رئيس الوزراء العراقي


بغداد: قطع اياد علاوي شوطا كبيرا بالنسبة لرجل لم يكن معروفا لدى الكثير من العراقيين حتى الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على البلاد حتى انه يمكن أن يحتفظ بمنصبه بعد انتخابات يوم الاحد.

أصبح علاوي البعثي السابق الذي كان يقيم في المنفي وأصبح رئيسا للوزراء في الحكومة العراقية المؤقتة منذ سبعة أشهر معروفا لدرجة أن ملصقات الدعاية الانتخابية لائتلافه العلماني تكتفي بصورة لعينيه.

واكتسب علاوي صورة رجل صارم وجدت صدى بين العديد من العراقيين الذين سئموا العنف وغياب القانون الذي ساد البلاد منذ أن أطاحت القوات الامريكية بالرئيس السابق صدام حسين في ابريل نيسان عام 2003.

وقال علاوي في اطار حثه العراقيين على المشاركة "بالطبع يسعى أعداؤنا لتدميرنا وتدمير عالمنا ووقف العملية الانتخابية والعملية السياسية عامة لكننا مصممون على المضي قدما.

"يتعين ان يحدد الناس مصيرهم بانفسهم."

وبعد نحو ثماني ساعات من بدء التصويت قتل نحو 22 شخصا في سلسلة من التفجيرات.

لكن مازال يتعين على طبيب الاعصاب الذي اختلف مع صدام وعارضه بمساعدة وكالة المخابرات المركزية الامريكية والمخابرات البريطانية اقناع العديد من العراقيين بأنه ليس أداة في ايدي حلفائه الغربيين.

ومع ذلك صعد نجم هذا السياسي الشيعي ورغم أن قائمته الانتخابية قد لا تتمكن من هزيمة التحالف الشيعي الاساسي الذي يضم الاحزاب القائمة على أساس طائفي الا أن الكثيرين يعتبرونه مرشحا قويا لان يبقى في منصب رئيس الوزراء.

وعلاوي مصمم على البقاء في سدة الحكم ولم يتردد في استغلال منصبه للترويج لطموحات الائتلاف الذي يمثله وهو القائمة العراقية.

وطالب علاوي هذا الاسبوع بعد مؤتمر صحفي لوضع خطط لنقل السلطة من القوات الامريكية العراقيين بأن يدلوا بأصواتهم لصالح القائمة العراقية لانها القائمة الوحيدة القادرة على بناء أمة حرة ومستقلة وقوية.

ويري العراقيون العلمانيون ومن بينهم العديد من الشيعة علاوي باعتباره عائقا أمام أي محاولة لفرض الشريعة الاسلامية على البلاد أو زيادة تقاربها من ايران التي تخضع لحكم رجال الدين.

وقد يكون اية الله العظمى علي السيستاني المرجع الشيعي الاعلى في العراق قد وجه تشكيل القائمة الشيعية الاساسية لكنه لم يتبنها ولم يظهر خلافا علنيا مع علاوي.

وعلاوي وجه مقبول كذلك بشكل واضح لادارة الرئيس الامريكي جورج بوش والعديد من حكومات المنطقة رغم أن العديد من المواطنين العرب يكرهون ترحيبه بالتعاون مع الامريكيين.

فقد أقر علاوي العمليات الامريكية التي مزقت أجزاء من مدن مثل الفلوجة وسامراء والنجف العام الماضي مما أكسبه عداوة العديد من السنة والمتشددين من الشيعة.

لكن بعض العراقيين يعجبهم ما أبداه من حسم في مواجهة المسلحين حتى عندما اختطف مسلحون ثلاثة من أقاربه قبيل الهجوم الامريكي على الفلوجة في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

وأطلق سراحهم في وقت لاحق بعد أن رفض علاوي التفاوض مع الخاطفين.

وتوعد علاوي الذي يستهدف المتشدد الاسلامي الاردني المتحالف مع القاعدة ابو مصعب الزرقاوي قتله بسحق المقاتلين الاجانب وانصار حزب البعث الذين يقول انهم يديرون أنشطتهم من الفلوجة والرمادي.

وكان صارما كذلك في احكام الرقابة على حكومته. فعندما تسربت معلومات خاطئة عن القبض على أحد قادة جيش صدام دق علاوي بقبضة يده على الطاولة بعنف محتجا حتى أنه كسر عظاما في كفه كما قال للصحفيين بعد الواقعة.

وحاول علاوي كذلك اقناع الاقلية السنية التي كانت تحظى بامتيازات كبيرة في عهد صدام بأن لها مكانا في العراق الجديد الى جانب الاغلبية الشيعية التي تسعى للسلطة والاقلية الكردية التي تريد التمسك بما حصلت عليه من استقلالية في الشمال.

لكن العديد من الاحزاب السنية تقاطع الانتخابات قائلة انها لا يمكن ان تكون نزيهة في ظل سيطرة القوات الامريكية على العراق وأعمال العنف الدائرة في المناطق السنية.

وانتقد علاوي في بعض الاحيان السياسة الامريكية خاصة حل القوات المسلحة العراقية في مايو أيار عام 2003.

وهو يريد ادراج ضباط الجيش السابقين الذين لم تلوث أيديهم مباشرة بالاعمال الوحشية التي ارتكبت في عهد صدام بين صفوف الجيش الجديد ومساعدته في قتال المسلحين الذين يعتبرون أفراد قوات الامن العراقية الوليدة "مرتدين" متواطئين مع الامريكيين.

وترك علاوي العراق عام 1971 لمواصلة دراسة الطب وانقلب على حزب البعث. ونجا من محاولة اغتيال على يد عملاء ارسلهم صدام الى منزله في لندن في عام 1978.

لكنه اسس بمساعدة المخابرات الامريكية والبريطانية حزب الوفاق الوطني العراقي الذي يضم بعثيين سابقين وضباطا منشقين والذي قام بمحاولة انقلاب فاشلة ضد صدام في عام 1996.

وظل في المنفى مقيما في بريطانيا أساسا حتى الاطاحة بصدام.

شاهد ملف الصور

اقرأ أيضا:

يوم انتخابات العراق

الانتخابات العراقية في كندا

أكراد العراق رابحون بالانتخابات أو بدونها

أياد علاوي الرجل القوي الذي يحظى بدعم الاميركيين

الجعفري، زعيم شيعي محافظ يحظى بشعبية كبيرة

الحكيم، السياسي الذي يرفض قيام دولة اسلامية بالعراق

30% من عراقيي المهجر صوتوا الجمعة

العراق معزول امنيا أيام الانتخابات

تغريم ثلاثة أحزاب عراقية لمخالفتها انظمة الانتخابات

المفوضية تدرس الغاء ترشيح عشرات البعثيين

عربٌ غاضبون من الانتخابات العراقية

صمت الحملة الاعلامية للانتخابات العراقية

عراقيو الخارج يقبلون بحماس على الانتخابات

أغاني وأهازيج الناخبين العراقيين بدمشق

عراقيو المهجر يدلون بأصواتهم

منظمات محلية غير حكومية تراقب الانتخابات

280303 عراقيا مغتربا يبدأون التصويت

مفوضية الانتخابات تقاضي الجزيرة

ثلاثة انتخابات في يوم واحد

النقيب: الاقتراع سيجري في المحافظات المضطربة

سنة العراق يقاطعون الإنتخابات، ولكنهم يريدون دورًا بعدها

المتنافسون على الإنتخابات

غرائب تنافس المرشحين على الإنتخابات

العراق يستعد ليوم الإقتراع

البعث: الإنتخابات هدفنا للتدمير

قوات الأمن العراقية في حالة تأهب

18 ألف مراقب للإنتخابات العراقية

بوش يحث العراقيين على التصويت

الإنتخابات انتصار للسيستاني غير المرشح فيها

التركمان سيشاركون في انتخابات كركوك

أسماء المرشحين للإنتخابات العراقية